سرطان اللسان: إليك كافة الحقائق!

ما الذي نعرفه عن سرطان اللسان؟ وما هي أعراضه؟ وهل من الممكن الشفاء منه بالكامل بعد الإصابة؟ إليك أهم المعلومات عن المرض.

سرطان اللسان: إليك كافة الحقائق!

إن سرطان اللسان هو أحد أنواع سرطانات الفم المتنوعة، وقد يتسبب في ظهور أورام أو تقرحات في اللسان وأمور ومضاعفات أخرى كثيرة. فلنتعرف على كافة التفاصيل المتعلقة بالمرض فيما يلي:

أعراض سرطان اللسان

هذه أهم الأعراض المتوقع ظهورها لدى المصاب بسرطان اللسان:

  • تغيرات سرطانية في الخلايا الحرشفية الموجودة على سطح اللسان.
  • ألم وشعور بنوع من الحرقان المستمر في اللسان.
  • ألم عند البلع وصعوبات عامة في البلع.
  • تصلب في اللسان أو الفك.
  • الام في الحلق أو الفك.
  • ظهور طبقة بيضاء أو حمراء على سطح اللسان أو في باطن الفم.
  • ظهور تقرحات لا تشفى على اللسان.
  • التهاب مستمر في الحلق.
  • ظهور ورم أو كتلة على اللسان.
  • مشاكل في الصوت، أو ظهور نوع من البحة في الصوت.
  • نزيف اللسان دون سبب واضح.
  • خدر وتنميل في اللسان.

ويجدر بنا التنويه هنا إلى أن أعراض سرطان اللسان قد تشبه إلى حد كبير أعراض سرطانات الفم الأخرى المختلفة، وقد لا تظهر بشكل واضح إلى أن يصل المرض لمرحلة متقدمة!

أسباب سرطان اللسان

لم يكشف الباحثون حتى اليوم عن أسباب واضحة لسرطان اللسان، ولكنهم يرجحون أن هناك مجموعة من العوامل التي قد تزيد من فرص ظهوره، وهذه أهمها:

  • التدخين أو مضغ التبغ.
  • الإفراط في شرب الكحوليات.
  • الإصابة بمرض الارتداد المعدي المريئي.
  • اتباع حمية غذائية غنية باللحوم والوجبات السريعة وفقيرة بالفواكه والخضراوات.
  • الوراثة والجينات.
  • إهمال صحة الفم لفترات طويلة.
  • إصابة مسبقة بأنواع أخرى من السرطانات.
  • التعرض المستمر لمواد كيميائية ضارة، مثل مادة الاسبست.
  • الإصابة بفيروس الورم الحليمي البشري.

تشخيص وعلاج سرطان اللسان

من أجل تشخيص الحالة، يقوم الطبيب بتفحص اللسان عن قرب، ويقوم كذلك بفحص العقد الليمفاوية لرصد أي تغير في حجمها عن كثب، كما يتم الحصول على خزعة من المريض، وقد يحتاج الأمر لإجراء بعض الفحوصات الإشعاعية الضرورية.

أما بالنسبة للعلاج، ففي حال تم تشخيص سرطان اللسان في مراحل مبكرة من الإصابة، فإن فرص الشفاء الكامل تكون عالية.

يختلف العلاج حسب حالة المريض، وهذه بعض الخيارات:

  • الجراحة لاستئصال النسيج المصاب وأي عقد ليمفاوية مصابة.
  • العلاج الإشعاعي.
  • العلاج الكيميائي.
  • علاج طبيعي لاحق لاستعادة القدرة على تحريك اللسان والمضغ والكلام بشكل طبيعي.

الوقاية من سرطان اللسان

من الممكن بالفعل الوقاية من سرطان اللسان عبر القيام باتباع عادات يومية سليمة وصحية، وهذه أهمها:

  • الإقلاع عن التدخين.
  • اتباع حمية غذائية غنية بالفواكه والخضراوات والأغذية الصحية.
  • تجنب الكحوليات بشكل تام.
  • العناية بصحة الفم وزيارة طبيب الأسنان بشكل دوري.
  • الإقلاع عن عادة مضغ التبغ تماماً.
  • تجنب ممارسة الجنس الفموي.
  • الحصول على اللقاحات والتطعيمات اللازمة لمكافحة الفيروس الحليمي البشري.
من قبل رهام دعباس - الجمعة ، 8 فبراير 2019