صداع الجيوب الأنفية: أهم المعلومات

ما هو صداع الجيوب الأنفية؟ وكيف تستطيع التعامل معه والسيطرة عليه؟ ما هي الأعراض التي قد تظهر على المصاب؟ وما هي طرق العلاج المناسبة؟ التفاصيل فيما يلي.

صداع الجيوب الأنفية: أهم المعلومات

صداع الجيوب الأنفية هو نوع من الصداع قد يظهر نتيجة الإصابة بالتهاب الجيوب الأنفية. فلنتعرف أكثر على هذه الحالة فيما يلي.

ما هو صداع الجيوب الأنفية؟

صداع الجيوب الأنفية هو عبارة عن صداع ينتج عن إصابة ممرات الجيوب الأنفية الموجودة خلف العينين والأنف والوجنتين وفي الجبهة باحتقان أو انسداد، وقد يظهر الصداع في إحدى جانبي الرأس أو في كامل الرأس.

ولا يقتصر صداع الجيوب الأنفية على كونه مجرد ألم رأس عادي، بل غالبًا ما يشعر المصاب به بنوع من الضغط في منطقة الجيوب مع أعراض أخرى مزعجة.

يصيب هذا النوع من الصداع عادة مرضى التهابات الجيوب الأنفية المزمنة أو المصابين بالحساسية الموسمية بشكل متكرر.

أعراض صداع الجيوب الأنفية 

إليك قائمة بأهم الأعراض التي قد تظهر على المصاب بصداع الجيوب الأنفية:

  • ألم مستمر وحاد في عظام الوجنتين وفي عظمة الأنف وفي الجبهة، وهو ألم تزداد حدته مع أي حركة مفاجئة للرأس، خاصة عند الانحناء إلى الأمام.
  • تورم في منطقة الوجه.
  • حمى.
  • سيلان في الأنف.
  • شعور بالامتلاء في الأذن.
  • شعور بنوع من الضغط في منطقة الجبهة.
  • إفرازات مخاطية خضراء أو صفراء.
  • صداع يبدأ حادًا في ساعات الصباح، وتقل حدته مع مرور ساعات اليوم.
  • صداع يظهر بعد بدء الإصابة بالزكام بمدة تتراوح بين 7-10 أيام.
  • ألم تزداد حدته في الأجواء الباردة.
  • تعب وإرهاق عام.
  • ألم في الأسنان الأمامية من الفك العلوي.
  • ضعف في حاسة الشم.

علاج صداع الجيوب الأنفية 

هناك عدة طرق وأساليب مختلفة قد تساعد على علاج صداع الجيوب الأنفية:

أولًا: علاج صداع الجيوب الأنفية طبيًا 

يعتمد العلاج المتبع لصداع الجيوب الأنفية على السبب الذي أدى لتحفيز الإصابة باحتقان والتهاب الجيوب الأنفية من الأصل، ومن هذا المنطلق، إليك بعض الخيارات العلاجية التي قد يطرحها عليك الطبيب:

  • مسكنات الألم العادية: يساعد هذا النوع من الأدوية على تخفيف ألم الرأس المرافق لالتهابات الجيوب الأنفية.
  • بخاخ الأنف الستيرويدي: يساعد هذا النوع من البخاخات على تخفيف الصداع الناتج عن احتقان الجيوب الأنفية المرتبط بالحساسية الموسمية.
  • المضادات الحيوية: تستعمل في حال كان سبب التهاب وصداع الجيوب الأنفية هو عدوى بكتيرية.
  • أدوية أخرى، مثل: مضادات الاحتقان، مضادات الهيستامين.
  • الجراحة: في بعض الحالات حيث يكون التهاب الجيوب الأنفية مزمنًا، قد يحتاج الأمر لعملية جراحية لاستئصال الأنسجة الملتهبة وللتخلص بشكل شبه نهائي من صداع الجيوب الأنفية والتهاب الجيوب الذي تسبب بهذا النوع من الصداع.

ثانياً: علاج صداع الجيوب الأنفية بطرق طبيعية

من الممكن علاج صداع الجيوب الأنفية بطرق طبيعية بسيطة، إليك أهم هذه الطرق:

  • استنشاق البخار: قم بغلي القليل من الماء في قدر عميق، واتركه إلى تنخفض حرارته بعض الشيء، ثم ضع وجهك فوق القدر وقم بتغطية رأسك والقدر بمنشفة صغيرة حتى يتمكن البخار من الدخول بسهولة إلى أنفك دون أن يتسلل خارج حدود رأسك والمنشفة، واستمر بالتنفس من أنفك كالمعتاد.
  • استخدام منشفة دافئة: قم بتغطيس منشفة في ماء دافئ، ثم قم بعصرها جيدًا، وبعد ذلك ضع المنشفة على وجهك بحيث تغطي منطقة الأنف والوجنتين لبضعة دقائق.
  • استخدام محلول الملح: قم بصناعة محلول الملح في المنزل أو قم بشرائه جاهزًا من الصيدلية، ثم حاول استنشاق محلول الملح عبر فتحتي أنفك.
  • تناول الأطعمة الحارة: قد تساعد الأطعمة التي تحتوي على الفلفل الحار على فتح الممرات التنفسية وممرات الجيوب الأنفية عند تناولها، مما قد يخفف من حدة صداع الجيوب الأنفية.
  • تجنب محفزات صداع الجيوب الأنفية، مثل: التواجد في مناطق مرتفعة، السفر بالطائرات، السباحة والغوص، مثيرات الحساسية الموسمية.

متى عليك مراجعة الطبيب؟ 

يفضل القيام بمراجعة الطبيب بشكل فوري في الحالات التالية:

  • استمرار صداع الجيوب الأنفية لفترة تتجاوز 15-30 يومًا دون أي تحسن رغم استخدام بعض الوصفات الطبيعية والأدوية المذكورة انفًا.
  • صداع لا تخف حدته رغم استخدام مسكنات الألم العادية.
  • صداع يمنع المريض من ممارسة أنشطة حياته اليومية المعتادة.
من قبل رهام دعباس - الثلاثاء ، 19 مايو 2020