صِغر حجم الخصيتين: إلى ماذا يشير؟

هناك بعض الأمور التي يمكن أن تقولها الخصية عن صحة الرجل الجنسية، وفي حالة كانت الخصية صغيرة، فقد يؤشر هذا للإصابة ببعض المشكلات الصحية التي تحتاج إلى علاج.

صِغر حجم الخصيتين: إلى ماذا يشير؟

يختلف حجم الخصية من رجل لاخر، ولكن من الطبيعي أن يكون يبلغ متوسط طول الخصية ما بين 4.5 إلى 5.1 سم، وفي حالة كان طول الخصية أقل من 3.5 سم فتعتبر صغيرة.

كيفية قياس الخصية

عادةً ما يتم قياس حجم الخصيتين باستخدام الموجات فوق الصوتية، وهي طريقة غير مؤلمة تظهر حجم الخصية عبر الشاشة ليتم قياسها بدقة.

كما يمكن قياس الخصية بأداة أبسط تسمى مقياس الأوركيدومتر (Orchidometer)، وهي عبارة عن سلسلة من الخرزات البيضاوية بأحجام مختلفة، ويقوم الطبيب بتحديد حجم الخصية ومقارنتها بأحد هذه الخرزات الموجودة على جهاز قياس الخصية ليستطيع تحديد حجمها التقريبي.

ولقياس حجم الخصية في المنزل، يمكن استخدام شريط قياس للحصول على قياس تقريبي، ويفضل أخذ حمام دافى أولاً للتأكد من أن عدم قيام الجسم بسحب الخصيتين إلى أعلى لأن هذا يسبب انكماشهما وبالتالي يؤثر على نتيجة القياس.

مؤشرات صغر حجم الخصيتين

يمكن أن يؤشر صغر حجم الخصيتين ببعض الأمور، وتشمل:

1- انخفاض مستويات هرمون التستوستيرون

قد يؤشر صغر حجم الخصيتين بانخفاض مستويات هرمون التستوستيرون في الجسم، وما ينتج عنه من مشاكل جنسية مثل انخفاض الرغبة وصعوبة تحقيق الانتصاب والحفاظ عليه، وكذلك فقدان كتلة العضلات.

وفي حالة ظهور هذه الأعراض، يجب استشارة الطبيب للمساعدة في علاج هذه المشكلة وتفادي مضاعفاتها.

2- دوالي الخصية

دوالي الخصية هي تضخم في الأوردة داخل كيس الصفن، وتسبب الشعور بألم بالإضافة إلى التورم لدى بعض الأشخاص، فيما لا تسبب أي أعراض لدى البعض الاخر.

وعادةً ما تتسبب دوالي الخصية في مشاكل بالخصوبة والإصابة بالعقم، وقد يلاحظ الأشخاص المصابين بدوالي الخصية أن حجم الخصيتين أو حجم واحدة منهما يتقلص بشكل مفاجئ.

ويكون علاج دوالي الخصية وفقاً للحالة، سواء عن طريق الأدوية أو تحتاج إلى تدخل جراحي لاستعادة حالتهما الطبيعية.

3- العيوب الخلقية

يمكن أن يكون صغر حجم الخصية من العيوب الخلقية التي يولد بها الرجل، وقد يرتبط هذا ببعض الأمراض الوراثية مثل متلازمة كلاينفلتر، حيث يكون حجم الخصيتين صغير وتقوم بإنتاج نسبة قليلة من هرمون التستوستيرون، مما يزيد من فرص الإصابة بالعقم.

كما أن متلازمة كلاينفلتر تؤثر على نمو الدماغ والحركة، وقد يعاني الأطفال المصابون بها من ضعف التنسيق والحركة وصعوبة التعلم.

4- ضمور الخصية

هي حالة تسبب انكماش حجم الخصية مع تقدم العمر، وهناك بعض الأسباب التي تؤدي إلى ضمور الخصية مثل جراحة الفتق الإربي والأمراض المنقولة جنسياً مثل الزهري وفيروس نقص المناعة البشرية.

كما يمكن أن تؤدي بعض الإلتهابات الأخرى إلى ضمور الخصية مثل النكاف، وكذلك تليف الكبد الناجم عن الكحول.

ومن الطبيعي أن يحدث ضمور للخصية مع تقدم العمر وفي مرحلة الشيخوخة.

5- العقم

ربما يؤشر صغر حجم الخصية للإصابة بالعقم لدى بعض الرجال، حيث تتأثر الحيوانات المنوية من حيث الجودة والحركة والعدد.

ولكن لا يشترط أن يكون صغر حجم الخصية سبباً للإصابة بالعقم، حيث يمكن أن تحدث هذه المشكلة مع الخصية بالحجم الطبيعي أيضاً.

6- سرطان الخصية

يمكن أن يؤشر صغر حجم الخصية بالإصابة بسرطان الخصية، وفي هذه الحالة يعاني الرجل من بعض الأعراض مثل نتوء على الخصيتين، وجود سوائل في كيس الصفن، تضخم الثديين، شعور بالثقل في الخصيتين أو كيس الصفن.

وتزداد مخاطر الإصابة بسرطان الخصية في حالة الإصابة بمشكلة الخصية المعلقة أو التواء الخصية، وكذلك الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية، أو وجود تاريخ عائلي بهذا المرض.

من قبل ياسمين ياسين - الأحد ، 26 أبريل 2020