ضعف التبويض: الأسباب والتشخيص والعلاج

يصف مصطلح ضعف التبويض مجموعة من الاضطرابات، والتي تتضمن عدم الإباضة أو حدوث خلل في عملية الإباضة، تابع القراءة للتعرف على أهم المعلومات حول ضعف التبويض.

ضعف التبويض: الأسباب والتشخيص والعلاج

يعد ضعف التبويض أحد المشكلات الصحية الناتجة عن حدوث اضطرابات تؤدي إلى إحداث خلل في عملية الإباضة، إليك في هذا المقال كل ما يهمك معرفته عن ضعف التبويض من اسباب وطرق علاج.

ماذا نعني بضعف التبويض؟

ضعف التبويض أو فشل الإباضة (Ovulatory dysfunction) وهو مصطلح يصف مجموعة من الاضطرابات التي لا يتم فيها إطلاق البويضة من المبيض، والتي تعرف بعملية الإباضة (Ovulation)، أو قد تحدث عملية الإباضة بشكل غير متكرر أو غير منتظم.

ويعد ضعف التبويض أحد الأسباب الرئيسة للعقم عند النساء. 

أعراض مصاحبة لضعف التبويض

وغالبًا يرتبط ضعف التبويض بعدد من الاعراض ، منها الاتي:

  • عدم انتظام الدورة الشهرية، إذ تمتد المدة ما بين كل دورة وأخرى من 30 إلى 90 يومًا.
  • تكون تقلصات الدورة الشهرية متنوعة وشديدة.
  • يمكن أن تعاني من تشنجات البطن ما بين فترات النزيف.
  • تعاني بعض النساء من وجود إفرازات حليبية من الثدي.
  • زيادة نمو الشعر في المناطق غير المرغوب بها.

أسباب ضعف التبويض 

يحدث ضعف التبويض نتيجة للعديد من الأسباب، والتي تتضمن ما يأتي:

  • متلازمة المبيض المتعدد الكيسات (Polycystic ovarian syndrome)، إذ يعد السبب الأكثر شيوعًا لضعف التبويض.
  • التوتر والقلق بشكل كبير.
  • فشل المبايض المبكر (Premature ovarian failure).
  • انقطاع الطمث.
  • زيادة مستويات هرمون البرولاكتين في الدم (Hyperprolactinemia).
  • ضعف الغدة الدرقية، أو قصور في وظيفتها.
  • انخفاض أو زيادة كتلة الجسم.
  • التمرينات الشديدة.

كيفية تشخيص ضعف التبويض

يتم تشخيص ضعف التبويض من خلال العديد من الإجراءات، نذكر منها ما يأتي:

  • تحديد تاريخ الحيض، إذ غالبًا ما يظهر انقطاع الإباضة حسب تاريخ الدورة الشهرية.
  • مراقبة درجة حرارة الجسم.
  • استخدام الموجات فوق الصوتية (Ultrasonography) للحوض، إذ تستخدم لملاحظة التغيرات على قطر جريب المبيض أو انهياره، ويجب أن تبدأ المراقبة في المرحلة الجرابية المتأخرة.
  • قياس مستوى البروجسترون (Progesterone) في الدم، ومستقلبات البروجسترون البولي.
  • الفحوصات المنزلية، والتي تتضمن فحص الهرمون المنشط للجسم الأصفر (Luteinizing hormone)، والذي يزداد إفرازه في المسالك البولية قبل 24 إلى 36 ساعة من الإباضة.

علاج ضعف التبويض

يعتمد علاج ضعف التبويض على السبب الكامن وراء الضعف، وغالبًا ما يرتبط علاج ضعف التبويض بإجراء التغييرات على نمط الحياة وتغيير النظام الغذائي.

كما تستخدم العلاجات الدوائية لعلاج ضعف التبويض، والتي تتضمن ما يأتي:

  1. الكلوميفين (Clomiphene) أو ليتروزول (Letrozole)، خاصة في الحالات التي تعاني من متلازمة تكيس المبايض.
  2. ميتفورمين (Metformin)، وخاصةً عند الأشخاص الذين يعانون من السمنة.
  3. غونادوتروبين (Gonadotropins)، وخاصةً في الحالات التي لا يستجيب بها الجسم للكلوميفين. 
من قبل د. هبة البزور - الأحد ، 1 نوفمبر 2020