طرق طبيعية لعلاج التشنج المهبلي

هناك بعض الأسباب التي تؤدي للإصابة بالتشنج المهبلي منها أسباب نفسية وأخرى صحية، تعرف على طرق طبيعية لعلاج التشنج المهبلي فيما يأتي:

طرق طبيعية لعلاج التشنج المهبلي

عندما تصاب المرأة بتشنجات المهبل تبدأ عضلات الحوض في الضغط على هذه المنطقة لتسبب الام شديدة لا يمكن تحملها وخاصةً عند ممارسة العلاقة الحميمة.

فما هي أسباب الإصابة بالتشنج المهبلي؟ وما أبرز طرق طبيعية لعلاج التشنج المهبلي؟

طرق طبيعية لعلاج التشنج المهبلي

يمكن أن تستعين المرأة بطرق طبيعية لعلاج التشنج المهبلي، وتتمثل في:

1. ممارسة تمارين عضلات قاع الحوض

تلعب تمارين عضلات قاع الحوض (تمارين كيجل) دورًا فعالًا في تخفيف تشنجات المهبل، حيث تساعد في زيادة القدرة على التحكم بالعضلات واسترخاءها.

يمكن ممارسة تمارين تقليص عضلات المهبل وإرخاءها أكثر من مرة يوميًا لتقليل الشعور بالتشنجات ولتحقيق أفضل النتائج، ينصح ممارستها بالخطوات الاتية:

  1. إفراغ المثانة عن طريق التبول.
  2. البدء في تقليص عضلات قاع الحوض لمدة 10 ثواني.
  3. القيام بإرخاء عضلات الحوض لمدة 10 ثواني.
  4. القيام بتكرار هذه الخطوات 10 مرات متتالية.

2. التخلص من الخوف والقلق

يجب على المرأة أن تتفهم العلاقة الجنسية جيدًا وتتوقف عن شعورها بالخوف من هذه الممارسة بل ينبغي أن تستمتع بها مع الزوج.

إن كان سبب التشنجات المهبلية متعلقًا بالام الجماع، فيجب البحث عن أسباب الام الجماع وعلاجها.

فعلى سبيل المثال إذا كان سبب الام الجماع هو جفاف المهبل فيمكن أن تقوم المرأة باستخدام المزلقات الطبية للتغلب على الجفاف، أما إذا كان السبب هو التهابات المهبل فيجب الاهتمام بنظافة المهبل وتطهيره جيدًا لعلاج هذه الالتهابات.

3. الكمادات الدافئة والباردة

تساعد الكمادات الدافئة والباردة المهبل في تهدئة التشنجات المهبلية ويفضل التبديل بينهما وتكرار هذا الأمر لأكثر من مرة يوميًا.

لكن يجب التأكد من تجفيف منطقة المهبل جيدًا بعد الانتهاء من الكمادات حتى لا تتسبب الرطوبة في نمو وتكاثر البكتيريا والجراثيم في المهبل، وما يعقبها من مشكلات صحية عديدة مثل الالتهابات والحكة وغيرها.

أعراض التشنجات المهبلية

عند إصابة المرأة بتشنجات مهبلية فإنها تعاني من بعض الأعراض الأخرى، وهي:

  • صعوبة التحكم في انقباضات العضلات بالمهبل: وهو ما يعيق ممارسة العلاقة الحميمة بصورة طبيعية.
  • انخفاض الرغبة الجنسية لدى المرأة: وذلك نتيجة شعورها بالالام، مما يدفعها للعزوف عن الممارسة الحميمة.
  • الإفرازات والالتهابات المهبلية: والتي ينتج عنها الام وشعور بالحكة حيث تلاحظ المرأة وجود إفرازات غير طبيعية.

أسباب التشنجات المهبلية

بعد معرفة أبرز طرق طبيعية لعلاج التشنج المهبلي من المهم معرفة أسباب التشنجات المهبلية حيث تحدث التشنجات المهبلية نتيجة لأسباب عديدة، وتشمل:

1. التهابات المهبل

تعد التهابات المهبل من الأسباب الأساسية للإصابة بتشنجات المهبل، حيث تسبب مضاعفات صحية مثل الحكة والألم الذي يسبب التشنجات.

يمكن أن تنتج الالتهابات عن إهمال نظافة المهبل وكثرة الإفرازات المهبلية وإصابة المنطقة بالعدوى والبكتيريا وتزداد فرص حدوث هذه المشكلة بعد الدورة الشهرية، كما يمكن للاضطرابات الهرمونية أن تسبب التهاب المهبل.

2. الحمل والولادة

تعاني كثير من النساء بالتشنجات المهبلية بعد الحمل والولادة، حيث أن الإجهاد الشديد الذي تتعرض له هذه المنطقة يمكن أن يسبب هذه المشكلات الصحية.

غالبًا ما تكون مشكلة عارضة وتختفي بمرور الوقت.

3. القلق والتوتر

أيضًا يؤدي شعور المرأة بالقلق والخوف من الممارسة الجنسية إلى إصابتها بالتشنجات المهبلية، وعادةً ما يحدث هذا في المرحلة الأولى بعد الزواج وكذلك في اللقاءات الجنسية الأولى بعد الولادة.

4. الام الجماع

في حالة معاناة المرأة من الام الجماع فيمكن أن تصاب بالتشنجات المهبلية التي تحول دون متعتها هي وزوجها أثناء ممارسة العلاقة الحميمة، كما يزداد شعور المرأة بالخوف من اللقاءات الجنسية التالية.

من قبل ياسمين ياسين - الاثنين ، 23 ديسمبر 2019
آخر تعديل - الأحد ، 28 فبراير 2021