علاج اختلال الأملاح بطرق طبيعية

يحتاج الجسم إلى الأملاح بكميات محددة، و يؤدي اختلال توازنها إلى اختلال في وظائف الجسم. فما هي الأملاح؟ و ما هي مصادرها؟ وما كيفية علاج اختلال توازنها بالطرق الطبيعية؟

علاج اختلال الأملاح بطرق طبيعية

الأملاح هي عبارة عن عناصر غذائية مهمة لعمل الجسم بشكل صحيح، وهي متعددة، مثل: الكالسيوم، والصوديوم، والبوتاسيوم، والمغنيسيوم

وظائف الأملاح في الجسم

تقوم الأملاح بمهام حيوية في جميع خلايا الجسم، نذكر منها:

  1. المحافظة على صحة العظام والأسنان: يعطي الكالسيوم القوة والمتانة للعظام والأسنان، إلى جانب الفسفور والمغنيسيوم.

  2. إنتاج الطاقة: تحتاج كريات الدم الحمراء إلى الحديد، حتى تستطيع نقل الأوكسجين إلى خلايا الجسم المختلفة لإنتاج الطاقة.

  3. تنظيم عمل العضلات والأعصاب: يقوم البوتاسيوم بتنظيم مستوى الماء في الخلايا العصبية والعضلية حتى تقوم بمهامها على أكمل وجه.

  4. المحافظة على جهاز المناعة: مثل السيلينيوم الذي يحافظ على صحة القلب. والزنك الذي يقوم بمحاربة الالتهابات، وشفاء الجروح وإعادة بناء الخلايا.

أعراض اختلال توازن الأملاح

عندما يرتفع أو يقل مستوى أيًا من الأملاح، يخلق نوعًا من عدم التوازن الذي قد يؤدي إلى مشاكل عديدة تختلف في حدتها حسب نوع الملح المتأثر ومقدار ارتفاع أو انخفاض مستواه. ومن أعراض اختلال الأملاح:

أسباب اختلال توازن الأملاح

ينتج اختلال توازن الأملاح لعدة أسباب، منها:

  1. عدم تلقي النسب الكافية من الأملاح: إما بسبب نظام غذائي قليل السعرات الحرارية، أو نظام غذائي يفتقر إلى الفواكه والخضار. وقد ينتج الاختلال بسبب عدم امتصاص الجسم للأملاح لوجود أمراض في الجهاز الهضمي، أو كعرض جانبي لبعض الأدوية. 

  2. خسارة كميات كبيرة من سوائل الجسم: مثل فقدان السوائل بسبب التقيؤ، الإسهال أو الحروق الشديدة. 

  3. الحالات المرضية التي تسبب احتباس الماء في الجسم: مثل فشل القلب الاحتقاني

علاج اختلال توازن الأملاح بالأعشاب والطرق الطبيعية

يقوم علاج اختلال توازن الأملاح على أساس سبب الاختلال، فإذا كان السبب الجفاف أو فرط السوائل، يتم إعطاء المريض سوائل عبر الوريد لتعويض نقص السوائل، أو مدرات البول للتخلص من السوائل الزائدة.

وإذا كان السبب انخفاض مستوى الأملاح، يتم تزويد المريض بالأملاح عن طريق الوريد أو الفم. وإذا كان هناك سبب مرضي وراء اختلال توازن الأملاح، يتم علاجه حتى تعود مستويات الأملاح إلى طبيعتها. 

وقد يستخدم العلاج البديل بالأعشاب والطرق الطبيعية لتعويض النقص الناتج عن الأملاح، ولكن يجب اللجوء إلى الطبيب المختص قبل البدء بتناول الأعشاب بهدف التداوي، لأن الأعشاب تعتبر مكملًا للعلاج الذي يصفه الطبيب، خاصةً إذا كان اختلال توازن الأملاح بسبب حالة مرضية أو أدوية معينة. 

هناك العديد من الأعشاب والأغذية الطبيعية التي من الممكن أن تعيد توازن الأملاح في الجسم، منها:

1. الأغذية الغنية بالصوديوم

ملح المائدة، الروبيان، الأجبان، عصائر الخضراوات، اللحوم الباردة، المخللات. 

2. الأغذية الغنية بالكالسيوم

منها: الحليب ومشتقاته، اللحوم، سمك السردين، السلمون، البيض، الفاصولياء، الهليون، الكرنب الأخضر، المشمش المجفف، التين، البروكلي، البامية، البندق، التوفو. 

3. الأغذية الغنية بالكلور

الزيتون، الطحالب البحرية، الذرة، البندورة، الخس، الكرفس. 

4. الأغذية الغنية بالمغنيسيوم

السبانخ، اللفت الأخضر، الكرنب الأخضر، الكرنب، الحبوب الكاملة، زبدة الفول السوداني، العدس، الموز، الفواكه المجففة، بودرة الكاكاو، الشوكولاتة الداكنة، الأفوكادو، السلمون، البندق، البقوليات. 

5. الأغذية الغنية بالبوتاسيوم

السبانخ المطبوخ، البطاطا الحلوة، الموز، الأفوكادو، البازلاء، الفاصولياء، البندورة، البطيخ، الخوخ، الزبيب، القرع، العدس، السالمون، الفطر. 

6. الأغذية الغنية بالحديد

الكبدة، التوفو، بودرة الكاكاو، الشوكولاتة الداكنة، اللحوم، الحبوب الكاملة، البذور، المحار، الفاصولياء، العدس، البندق. 

7. الأغذية الغنية بالزنك

البندق، الفاصولياء، العدس، البذور، المحار، الحبوب الكاملة، اللحوم، بودرة الكاكاو، الشوكولاتة الداكنة، الحليب ومشتقاته. 

8. الأغذية الغنية بالسيلينيوم

الدواجن، اللحوم، الحبوب الكاملة، الفطر، المحار، البندق، البذور. 

9. الأغذية الغنية بالنحاس

البندق، الفاصولياء، العدس، البذور، المحار، الفطر، الأفوكادو، الأجبان، الفواكه المجففة. 

من قبل د. جود شحالتوغ - الثلاثاء ، 2 يونيو 2020
آخر تعديل - الثلاثاء ، 9 يونيو 2020