علاج خمول الغدة الدرقية بالعسل: هل هو ممكن؟

يلجأ البعض للطب البديل لمحاولة علاج قصور الغدة الدرقية، وفي هذا المقال سنحاول توضيح علاج خمول الغدة الدرقية بالعسل.

علاج خمول الغدة الدرقية بالعسل: هل هو ممكن؟

خمول الغدة الدرقية أو قصور الغدة الدرقية (Hypothyroidism) هي حالة طبية تعني أن الغدة الدرقية لا تستطيع إنتاج ما يكفي من هرمون الغدة الدرقية للحفاظ على عمل الجسم بشكل طبيعي. 

سنتعرف فيما يأتي على أهم المعلومات حول علاج خمول الغدة الدرقية بالعسل:

هل يمكن علاج خمول الغدة الدرقية بالعسل؟

في الواقع تأتي أهمية العسل للمرضى المصابين بخمول الغدة الدرقية نتيجة أنه تبين أن نسبة السكر في الدم قد تتأثر بقصور الغدة الدرقية، وقد تزداد مستويات السكر عن الطبيعي في حال خمول الغدة الدرقية.

وقد تم ملاحظة أن مرضى السكري الذين يعانون من قصور الغدة الدرقية قد يكون لديهم مستويات أعلى في نتائج فحص السكر التراكمي (HBA1c) مقارنة مع مرضى السكري الذين لا يعانون من خمول في الغدة الدرقية.

ويحمل العسل العديد من المواصفات التي تدرجه كعلاج في مجال الطب البديل والتداوي بالأعشاب، إذ إنه يحتوي على مستويات عالية من السكريات الأحادية والفركتوز والغلوكوز، كما يتميز بخصائص مطهرة ومضادة للبكتيريا.

ولذا يمكن علاج خمول الغدة الدرقية بالعسل نتيجة للفوائد الآتية:

  • إمكانية استخدام العسل كمحلي للأفراد الذين يعانون من اضطرابات في مستويات السكر في الدم الناجمة عن قصور الغدة الدرقية.
  • احتواء العسل على نوعين من أنواع السكر، وهما: الفركتوز والغلوكوز، إلى جانب 25 نوع من السكريات الأحادية الأخرى، هذا يجعله أكثر قابلية للتحمل من قبل مرضى السكري المصابين بخمول الغدة الدرقية.
  • التقليل من ارتفاع سكر الدم، إذ أظهرت بعض الدراسات أن العسل يزيد من إفراز الأنسولين، ويقلل من نسبة الدهون في الدم، كما يقلل من نسبة الهوموسيستين (Homocysteine). 

محاذير حول علاج خمول الغدة الدرقية بالعسل

من الجدير بذكره أنه من الضروري استشارة الطبيب قبل استخدام العسل كدواء، كما أنه لا يغني عن العلاج الدوائي.

وبالرغم من فوائد العسل إلا أنه قد يسبب بعض الأضرار المحتملة كالآتي:

  • تناول العسل على المدى الطويل يمكن أن يؤدي إلى زيادة مستويات السكر التراكمي، لذا تشير بعض الدراسات إلى أنه يجب تناول العسل بحذر من قبل مرضى السكري.
  • احتمالية زيادة الوزن عند تناول العسل لفترة طويلة، فهو يحتوي على سعرات حرارية عالية نسبيًا.
  • الإصابة بالحساسية تجاه العسل من قبل بعض الأشخاص.

علاج خمول الغدة الدرقية بالنظام الغذائي

بالإضافة إلى علاج خمول الغدة الدرقية بالعسل، فإنه يمكن السيطرة على أعراض خمول الغدة الدرقية باتباع حمية غذائية تحتوي على العناصر التي تساعد في تحسين حالة المريض الذي يعاني من خمول الغدة الدرقية، ولكن من المهم مراجعة الطبيب واستشارته قبل ذلك. 

ومن الأطعمة التي ينصح بها الآتي:

1. الأطعمة الغنية بعنصر اليود 

إذ إن عنصر اليود مهم في إنتاج هرمون الغدة الدرقية، ولكن الكثير منه قد يتسبب في تفاقم حالة خمول الغدة أو التحول إلى الإصابة بفرط الغدة الدرقية، ومن هذه الاطعمة ما يأتي:

  • البيض.
  • الملح المعالج باليود.
  • السمك.
  • الأجبان.
  • الحليب.
  • الأعشاب البحرية كالطحالب. 

2. الأطعمة التي تحتوي على عنصر السيلينيوم 

يُعد عنصر السيلينيوم من العناصر المضادة للأكسدة والمتواجدة بشكل طبيعي في أنسجة الغدة الدرقية، ويلعب دورًا مهمًا في إنتاج هرمون الغدة الدرقية.

ومن أمثلة الأطعمة التي تحتوي على السيلينيوم ما يأتي:

  • المكسرات.
  • التونة.
  • الجمبري.
  • اللحم البقري. 

3. الأطعمة التي تحتوي على الزنك 

يُعد الزنك من العناصر التي تزيد من إنتاجية هرمونات الغدة الدرقية، وتساعد في السيطرة على أعراض خمول الغدة الدرقية، وتشمل هذه الأطعمة ما يأتي:

  • الدجاج.
  • لبن الزبادي.
  • اللحم البقري.
  • المحار.
من قبل مريم هارون - السبت 3 تشرين الأول 2020
آخر تعديل - الأحد 6 حزيران 2021