علاج ضعف عضلة القلب

قد يكون قلبك غير قادر على ضخ الدم إلى باقي انحاء الجسم، وهو ما يعرف بضعف عضلة القلب، تعرف على انواعه وطرق علاجه في هذا المقال.

علاج ضعف عضلة القلب

في معظم الحالات يؤدي ضعف عضلة القلب إلى عدم القدرة على ضخ الدم إلى بقية الجسم كما ينبغي، تعرف عليه وعلى طرق علاجه في هذا المقال.

ضعف عضلة القلب واعتلالها هو مرض تدريجي يحدث في عضلة القلب، بحيث تصبح تلك العضلة غير قادرة على ضخ الدم إلى بقية الجسم.

وهناك العديد من الأنواع المختلفة من اعتلال عضلة القلب الناجم عن مجموعة من العوامل، ويمكن أن يؤدي ذلك إلى عدم انتظام ضربات القلب أو فشل القلب أو مشكلة في صمام القلب أو مضاعفات أخرى.

العلاج الطبي ومتابعة الرعاية مهمة، حيث يمكن أن يساعد في منع فشل القلب أو غيرها من المضاعفات.

أنواع ضعف القلب

لدى ضعف عضلة القلب بشكل عام أربعة أنواع، وهي على النحو التالي:

1- تمدد عضلة القلب

الشكل الأكثر شيوعًا، اعتلال عضلة القلب المتوسعة (DCM)، يحدث عندما تكون عضلة قلبك ضعيفة جدًا ولا تستطيع ضخ الدم بكفاءة، يمكن أن ترث هذه الحالة، أو قد يكون سببها مرض الشريان التاجي.

2- عضلة القلب الضخامي

من المعتقد أنها حالة وراثية، تحدث عندما تتسطح جدران القلب وتمنع الدم من التدفق من خلال قلبك، ومن أسبابها ارتفاع ضغط الدم أو الشيخوخة على المدى الطويل، أو مرض السكري أو مرض الغدة الدرقية.

3- خلل التنسج البطيني الأيمن

إن خلل التنسج البطيني الأيمن (ARVD) هو شكل نادر جدًا من اعتلال عضلة القلب، لكنه السبب الرئيسي للموت المفاجئ في الرياضيين الشباب.

في هذا النوع من اعتلال عضلة القلب الوراثي، تحل الدهون والنسيج الليفي الإضافي محل عضلة البطين الأيمن، مما يسبب عدم انتظام ضربات القلب.

4-اعتلال عضلة القلب المقيدة

اعتلال عضلة القلب التقييد هو الشكل الأقل شيوعا، يحدث ذلك عندما يكون البطينان صلبان ولا يمكنهما الاسترخاء بما يكفي لملئهما بالدم.

قد يكون تندب القلب، الذي يحدث في كثير من الأحيان بعد زرع قلب.

5- اعتلال عضلة القلب بعد الحمل

يحدث اعتلال عضلة القلب الحاد خلال أو بعد الحمل،  حيث تضعف عضلة القلب خلال خمسة أشهر من الولادة أو خلال الشهر الأخير من الحمل.

عندما يحدث بعد الولادة، وهذا الشكل يعد من أشكال اعتلال عضلة القلب المتوسعة، وهي حالة مهددة للحياة.

علاج ضعف عضلة القلب

يختلف العلاج حسب مدى تضرر القلب بسبب اعتلال عضلة القلب والأعراض الناتجة عنه.

قد لا يحتاج بعض الأشخاص إلى العلاج حتى تظهر الأعراض، و قد يحتاج اخرون الذين يعانون من ضيق التنفس أو ألم في الصدر إلى إجراء بعض التعديلات في أسلوب الحياة أو تناول الأدوية.

لا يمكنك علاج أو علاج اعتلال عضلة القلب، ولكن يمكنك التحكم فيه باستخدام بعض الخيارات التالية:

  • تغييرات نمط حياة صحي
  • الأدوية، بما في ذلك تلك المستخدمة لعلاج ارتفاع ضغط الدم.
  • منع احتباس الماء، والحفاظ على القلب النابض مع إيقاع طبيعي.
  • منع الجلطات الدموية، والحد من الالتهاب
  • استخدام أجهزة مزروعة جراحيًا، مثل أجهزة ضبط نبضات القلب وأجهزة تنظيم ضربات القلب
  • العملية الجراحية
  • زرع القلب، والذي يعتبر الحل الأخير.

الهدف من العلاج هو مساعدة قلبك بأكبر قدر ممكن من الكفاءة ومنع المزيد من الضرر وفقدان الوظيفة.

نصائح وقائية للعلاج

يجب على المصابين بضعف عضلة القلب إجراء عدة تعديلات على أسلوب الحياة لتحسين صحة القلب وهي:

  • الحفاظ على وزن صحي
  • الحد من تناول الكافيين
  • الحصول على قسط كاف من النوم
  • إدارة الإجهاد
  • الإقلاع عن التدخين
  • الحد من تناول الكحول
  • الحصول على الدعم من العائلة والأصدقاء والطبيب.

واحد من أكبر التحديات هو التمسك ببرنامج التمارين الرياضية العادية، يمكن أن تكون ممارسة التمارين متعبة جدا لشخص لديه قلب تالف، لكن ومع ذلك فإن التمرين مهم للغاية لإطالة وظيفة القلب.

يعتمد نوع التمرين الأفضل لك على نوع اعتلال عضلة القلب الذي تعاني منه، ربما يساعدك طبيبك في تحديد إجراء التمرين المناسب، ويخبرك بعلامات التحذير التي يجب الانتباه لها أثناء التمرين.

من قبل مجد حثناوي - الأحد ، 30 سبتمبر 2018