علامات الإصابة بتسرب الأمعاء

هناك بعض الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بتسرب الأمعاء، وهي مشكلة صحية تؤدي إلى الشعور بألم ومشاكل صحية عديدة في الجهاز الهضمي.

علامات الإصابة بتسرب الأمعاء

تعد متلازمة الأمعاء المتسربة أو تسرب الأمعاء من المشكلات الصحية التي يصعب تشخيصها واكتشافها، وتتسبب هذه المشكلة في تأثيرات سلبية عديدة على الصحة.

 ما هو تسرب الأمعاء؟

هي حالة تتضرر فيها بطانة الأمعاء الدقيقة، مما يؤدي إلى تسريب جزيئات الطعام غير المهضومة والنفايات السامة والبكتيريا عبر الأمعاء، لتؤثر على الدم وتسبب عدم الإستجابة المناعية في الجسم.

كما يؤدي تسرب الأمعاء إلى صعوبة امتصاص الجسم للعناصر الغذائية الهامة، مما يسبب خلل الهرمونات وضعف الجهاز المناعي.

وبمرور الوقت، تؤدي إلى ردود فعل التهابية وحساسية، بالإضافة إلى مشاكل أخرى مثل الصداع النصفي، الأمعاء العصبية، الإكزيما، التعب المزمن، حساسية الغذاء، والتهاب المفاصل الروماتويدي.

أسباب الإصابة بتسرب الأمعاء

إليك أبرز أسباب الإصابة بتسرب الأمعاء.

  • تناول أطعمة غير صحية: غالباً ما يحدث تسرب الأمعاء نتيجة النظام الغذائي الخاطيء، مثل الدهون والمقليات والسكريات، بالإضافة إلى الأطعمة التي تسبب حساسية للجسم.
  • تناول بعض الأدوية: كما يمكن أن تنتج عن تناول بعض أنواع الأدوية مثل المضادات الحيوية والمسكنات دون استشارة الطبيب، مما يسبب تهيج المعدة وبطانة الأمعاء، وتلف طبقات المخاط الوقائية.

ومع استمرار هذا التهيج والإلتهاب دون معرفة السبب وعلاجه، يمكن أن يحدث تسرب الأمعاء.

علامات الإصابة بتسرب الأمعاء

يساعد التعرف على علامات تسرب الأمعاء في اكتشافها مبكراً وتفادي المخاطر التي يمكن أن تسببها.

فيما يلي أبرز علامات الإصابة بتسرب الأمعاء.

  • الإسهال المزمن أو الإمساك مع وجود انتفاخ وغازات.
  • فقدان الشهية وعدم القدرة على تناول الطعام بصورة طبيعية.
  • ضعف الجهاز المناعي وزيادة فرص الإصابة بالعدوى والأمراض.
  • الشعور بالام شديدة في الرأس وضبابية الدماغ.
  • الشعور بالتعب والإرهاق الشديد والمستمر.
  • الطفح الجلدي ومشاكل الجلد الأخرى مثل حب الشباب، الإكزيما، أو الوردية.
  • زيادة الرغبة في تناول السكريات والكربوهيدرات.
  • التهاب المفاصل وما يعقبه من الام شديدة بها.
  • الإصابة بالتوتر والقلق، وقد يصل الأمر إلى الإكتئاب.

ومع تفاقم الحالة، يمكن أن تحدث الإصابة بأمراض المناعة الذاتية مثل التهاب المفاصل الروماتويدي، الذئبة، ومرض الإضطرابات الهضمية، أو مرض كرون.

طرق علاج تسرب الأمعاء

يعتبر النظام الغذائي الصحي هو الوسيلة الأساسية لعلاج تسرب الأمعاء، فينصح بتجنب الأطعمة غير الصحية بالإضافة إلى بعض الأطعمة التي يمنعها الطبيب وفقاً للحالة، فقد يطلب التوقف عن تناول الغلوتين، الألبان، فول الصويا، السكر الصناعي، والكافيين أو الحد من تناولهم.

وفي المقابل، ينبغي تناول الأطعمة التي تساعد في إصلاح القناة الهضمية المصابة بالتسرب، مثل الأطعمة الغنية بالدهون الصحية، كالسمك وجوز الهند وزيت الزيتون، الأفوكادو، وبذور الكتان.

وكذلك تناول الأطعمة الغنية بالبروبيوتيك لاستعادة البكتيريا الصحية في الجهاز الهضمي مثل الزبادي.

أيضاً ينبغي عدم تناول أي أدوية بدون استشارة الطبيب لتفادي مشاكل صحية عديدة بالجهاز الهضمي ومنها تسرب الأمعاء.

ويمكن الشعور بالتحسن خلال ثلاثة أشهر من اتباع النمط الغذائي السليم، ولكن يجب المتابعة مع الطبيب لتتأكد من علاج المشكلة وتفادي أي عواقب يمكن أن تحدث.

من قبل ياسمين ياسين - السبت ، 29 فبراير 2020