أطعمة تخفف من أعراض سن اليأس

بعد إنقطاع الطمث، تبدأ المرأة بالإهتمام وبشكل أكبر في صحتها، وفي طبيعة الأطعمة التي يجب تناولها تجنباً للاعراض. فماذا يجب أن تأكل النساء لمواجهة أعراض سن اليأس ؟

أطعمة تخفف من أعراض سن اليأس

مرحلة سن اليأس، هي مرحلة تشهد فيها النساء تقلبات هرمونية بعد إنقطاع " الطمث" وفي عمر 50 عاماً، وتحديداً قبل ست سنوات من إنقطاعها، حيث يحدث تراجع تدريجي في إنتاج هرمون الاستروجين estrogen، حتى يتوقف بشكل كامل. وبالمقابل يتوقف هرمون البروجسترون Progesterone أيضاً.

مرحلة سن اليأس، تستمر ما بين سنتين الى عشر سنوات، غير أن أعراضها تمتد لأشهر أو سنوات، لتؤرق راحة النساء. ولكن هذه الأعراض تختلف درجة تأثيرها من إمرأة لأخرى، كذلك تظهر بدرجات متفاوتة.  ولذا فإن النساء اللواتي دخلن سن اليأس، يحتجن الى عناية صحية خاصة، فما هي الأطعمة التي تخفف من أعراض سن اليأس؟

أطعمة غنية بالألياف والأستروجين

يوصي خبراء التغذية، بإستهلاك الأطعمة الغنية بمواد الأستروجينات النباتية، والتي هي عبارة مكونات تشبه هرمون الأستروجين، والموجودة في الكثير من الأغذية النباتية، مثل الصويا، وبذور الكتان، والعدس، والفاصوليا الجافة، والهليون، والثوم، والخوخ، والقمح، والتفاح.

ومن المستحسن أن تستهلك النساء في سن اليأس، الكثير من الأطعمة التي تحتوي على المواد الغنية بالألياف القابلة للذوبان، مثل بزر القطونة والمعروف علمياً بإسم (Psyllium seed) والشوفان، إذ أن الألياف قادرة على إمتصاص المواد الضارة من الجهاز الهضمي، وعرقلة امتصاصها من جديد، وتخفيف العبء على الكبد. ويجب تفضيل النظام الغذائي الغني بالفواكه، والخضروات، الغنية بمضادات الأكسدة، وكما يجب تقليل تناول الأغذية الماخوذة من المصادر الحيوانية.

التقليل من إستهلاك السكريات والكربوهيدرات

من المستحسن التقليل من إستهلاك السكريات والكربوهيدرات البسيطة، ويفضيل تناول الاطعمة التي تحتوي على الكربوهيدرات الكاملة والمعقدة، مثل الأرز البني والكينوا. كما أنه يوصى بإثراء النظام الغذائي، بالزيوت الجيدة من نوع الاوميغا 3 و 9، الموجودة في زيت الزيتون، والأسماك. كما يفضل أيضا الإكثار من شرب الماء، وتجنب تناول الأطعمة الغنية بالدهون المشبعة، أوالطعام الغني بالتوابل والحار، وشرب الكحول، والكافيين والمشروبات الساخنة.

الإقلاع عن التدخين وإتباع حمية صحية

 حرصاً على صحة النساء في سن اليأس، فينصح الأطباء بالإقلاع عن التدخين، والحد من شرب القهوة التي تحتوي على نسبة عالية من الكافيين. كما يجب إتباع حمية غذائية صحيحة، تعتمد على الأطعمة قليلة الدهون والكوليسترول، والغنية بالألياف المأخوذة من الخضروات، والفواكه، الغنية بالفيتامينات والمعادن، وكذلك الكالسيوم.

سن اليأس والعلاج الهرموني

العلاج الأكثر فعالية لأعراض سن اليأس، هوالعلاج بالهرمونات البديلة لهرمون الاستروجين-Hormone replacement therapy، وهو عبارة عن مجموعة من العلاجات الطبية، التي تعطى للنساء في سن اليأس ( انقطاع الطمث)، وأثناء الفترة التي تسبق إنقطاع الحيض (Perimenopause) بعدة سنوات، واذا ما ظهرت أيضا في مرحلة ما بعد انقطاع الطمث (عندما تختفي أعراض سن اليأس).

يعطى العلاج بالهرمونات البديلة، بهدف تخفيف الأعراض الناجمة عن الإنخفاض، في مستويات هرمون الأستروجين والبروجستيرون في مرحلة سن اليأس. وعلى الرغم من الفوائد التي تحققها العلاج بالهرمونات البديلة لهرمون الأستروجين، إلا ان هذه العلاجات، قد تحدث اثار جانبية، ومخاطر أخرى مثل: الإصابة بسرطان الثدي، وأمراض القلب والأوعية الدموعية وكذلك السكري.

اقرأ حول: زيادة الوزن عند النساء في مرحلة اليأس

سن اليأس وهشاشة العظام

بعد إنقطاع الطمث عن المرأة، يزيد بشكل كبير خطر الإصابة بضعف العظام والكسور بسبب فقدان الكالسيوم. وبطيبعة الحال فإن الرجال وتحديدا النساء ممن تزيد اعمارهم عن 50 عاماً هم عرضه للإصابة بهشاشة العظام. فهذه الفئة العمرية تستهلك كميات كبيرة من الكالسيوم تصل الى حوالي 1200 ملغم، ويقابله 1000 وحدة من فيتامين D يومياً.

الكالسيوم، هو المعدن الأكثر وفرة في الجسم، وهو ضروري لبناء الهيكل العظمي القوي، والحفاظ على كثافة العظام وبقائها سليمة، والوقاية من ترقق العظام.  غير ان نقص الكالسيوم في الجسم، قد يحدث أعراض تتكلل بالشعور بالألم والكسور في العظام، بجانب ضعف العضلات، والام الظهر، وتشنج اليدين والقدمين والوجه أيضا، بسبب التحفيز الغير طبيعي للجهاز العصبي.

ومعظم الناس، لا يستهلكون كمية الكالسيوم اللازمة، للحفاظ على مستويات الكالسيوم السليمة في الجسم. ويوصى النساء اللواتي وصلن سن اليأس، أن لا يترددن بالتوجه للطبيب للحصول على العلاج المناسب والصحي.

من قبل ويب طب - الخميس ، 10 مارس 2016