فرط نشاط المثانة التشخيص وطرق العلاج

تعاني من تكرار دخولك إلى الحمام وتشعر بالاحراج؟ فرط نشاط المثانة، يصعب فيها السيطرة على الدافع للتبول، وتسرب البول بشكل لاإرادي

فرط نشاط المثانة التشخيص وطرق العلاج

هل تستطيعون الانتظار، أم أن أقدامكم تعبت من زيارة الحمام لأكثر من ثماني مرات؟ وما هي عدد المرات التي تستيقظون فيها أثناء النوم من أجل التبول، هل كانت أكثر من مرتين؟ هذه الحالة مقرونة في زيادة نشاط المثانة لديكم، وتسمى هذه الحالة علمياً فرط نشاط المثانة Overactive bladder. فهي ظاهرة مزعجة قد تضر في حياة الفرد العملية والاجتماعية، لاسيما وانها تنشأ بشكل مفاجئ دون تنبيه، حيث يخزن البول في كيس المثانة المصنوعة من العضلة النافصة البولية Detrusor،  والتي تتقلص وتدفع البول خارج المثانة وحينها يسمح للبول بالتدفق، ولا يستطيع الفرد التحكم في هذه عملية اللاإرادية.

لماذا تعمل المثانة أكثر من اللازم؟

الكثير من العوامل قد تؤدي إلى حدوث تقلص في عضلة Detrusor، مما يسمح بدفع البول الى خارج المثانة، ويحدث هذا التقلص حتى لو لم تمتلئ المثانة بالبول وبشكل كامل. ومن بين هذه العوامل وجود التهاب في المسالك البولية، حيث يمكن علاج هذا الالتهاب بسهولة. غير أن هناك بعض الأسباب المتعلقة بالضرر العصبي، وقد حدث هذا الضرر نتيجة تعرض الحوض للإصابة أو الجراحة،  أو الإصابة بحصى المثانة، ومرض السكري، وأمراض الكلى. وعلى الرغم من وجود الأسباب الكثيرة التي قد تؤدي الى حدوث سلس البول، إلا أن البعض لا يدرك هذه الإسباب. ويمكن أن تظهر اثار جانبية بعد تناول أدوية معينة قد تحدث حالة سلس البول، كما أن لمرض الرعاش والسكتة الدماغية والتصلب المتعدد وأضطرابات عصبية أخرى دور في حدوث السلس البولي.

فرط نشاط المثانة، هي ليست علامة على حدوث سلس البول. الأشخاص الذين تعمل المثانة لديهم ساعات إضافية يشعرون بإلحاح التبول الشديد بشكل متكرر، ولكنهم يمكنهم السيطرة على هذا الإلحاح. ولكن هناك أناس قد يعانون من سلس البول نتيجة للإلحاح القوي من أجل التبول. فكيف يتم تشخيص فرط نشاط المثانة؟

تشخيص فرط نشاط المثانة

سوف يقيم الطبيب بتشخيص حالتكم، بناءً على طرح عدة أسئلة لتحديد ما إذا كانت المثانة لديكم تميل للعصبية أم ماذا. غير أن هذه الأسئلة ستظهر مدى إنزعاجكم من ذهابكم وبشكل متكرر وبوتيرة عالية إلى المرحاض. وقد يطلب منكم تسجيل عدد المرات التي ذهبتم فيها إلى المرحاض لتبيان مدى نشاط المثانة لديكم.

وبعد ذلك من المتوقع أن يحيلكم الطبيب لإجراء عدد من الاختبارات التشخيصية، مثل اختبار قدرة المثانة على تخزين البول، اختبار اخر لتشخيص قدرتك على إبقاء البول في الجسم، وفحص ما اذا كانت عضلة المثانة تعمل أكثر من اللازم. وعليكم أيضاً أن تجروا الاختبار الذي يقيس كمية البول المتبقية في المثانة بعد الذهاب إلى المرحاض، بجانب اختبار مكونات البول نفسه.

اقرأ المزيد حول مشكلة سلس البول

البروستاتا والمثانة

عند الرجال، تقع المثانة فوق البروستاتا. والبروستاتا تحيط الأنبوب الذي ينقل البول من المثانة ومن خلال القضيب. والعديد من الرجال ممن تبلغ أعمارهم 60 عاماً وما فوق، يعانون من تضخم البروستاتا. إذ يسبب التضخم العديد من المشاكل، وإحداث خلل في عملية التبول.

وقد ينصح الأطباء بإجراء اختبار البروستاتا، لمن تبلغ أعمارهم 50 عاماً، فهذا التشخيص مفيد لمعرفة إذا كان الفرد مصاب بتضخم البروستاتا والتي يمكن أن تعيق عملية التبول لديه. ومن الأعراض المعروفة للبروستاتا المتضخمة:

  • صعوبة في بدء التبول.

  • ضعف تدفق البول.

  • تشغيل عضلات البطن للتفريغ.

  • وفي الحالات الحادة، يحدث توقف كامل للتبول.

علاج فرط نشاط المثانة

للحد من نشاط المثانة سوف تكونون مضطرين لتخيفض كمية المشروبات المتناولة وبشكل يومي، حيث تحتوي على الكافيين والكحول. وهناك أيضاً أطعمة معينة ينصح بالحد منها مثل الشوكولاتة، والطماطم، والحمضيات، والفواكه والأطعمة الحارة. والكثير من الناس يعانون من فرط نشاط المثانة، ويميلون إلى شرب السوائل بشكل أقل خلال النهار، مما يمكن أن يؤدي إلى تركيز البول وتهيج المثانة.  غير أن الألياف الغذائية قد تساعد على منع الإمساك، وقد تفاقم بشكل كبير إلى حدوث فرط نشاط المثانة. ما هي طرق علاج فرط نشاط المثانة؟

وحرصاً على صحتكم وصحة جهازكم البولي، نضع بين أيدكم بعض الطريق العلاجية للمثانة العصبية :

تمارين قاع الحوض

قد يوصي الطبيب بتدريب المثانة بواسطة تمارين قاع الحوض، والتي يمكن القيام بها في السر، أي أثناء العمل في المكتب، وفي السيارة، وأثناء مشاهدة التلفزيون. ويشمل هذا التمارين الضغط المستمر على عضلات المثانة، وذلك لإبقاء البول في الداخل. وبعد ذلك نقوم برخي العضلات، ثم نكرر الضغط مرة أخرى. ويمكن أيضاً العلاج بواسطة الارتجاع البيولوجي Biofeedback، فقد يساعد كثيراً.

فإن كانت كانت التغييرات الغذائية وتمارين الحوض، لا تساعد على تقليل الحاجة إلى التبول، فإن الخطوة المقبلة ستكون بواسطة العلاج الدوائي. إذ يعمل هذا العلاج على المستقبلات العصبية في عضلات المثانة، لتثبيط التقلصات اللاإرادية. ويتم أخذ الدواء عن طريق الفم مرة واحدة يومياً على الأقل. ويمكن إعطاء النساء بعض أنواع الأدوية الكفيلة بعلاج فرط نشاط المثانة، وقد تعطي هذه الحبوب بما يتناسب مع إنتاج هرمون الاستروجين Estrogen من المبيض.

علاج البوتوكس

ويمكن أن يكون لعلاج البوتوكس دور فعال في منع السلس البولي، حيث يتم حقن عضلة المثانة بالبوتوكس، إذ يعمل البوتوكس على شل المثانة بشكل جزيء ويمنع فرط النشاط، ولكن يترك لها المساحة للسيطرة في مسألة تفريغها من البول.

العملية الجراحية للحالات النادرة

هل جربتم جميع الطرق العلاجية السابقة للسيطرة على المثانة ولم تنجحوا؟ يمكنكم الان التفكير في التخلص من هذه الظاهرة المزعجة عبر اللجوء للعملية الجراحية. غير ان الجراحة في الواقع تكبر المثانة، وتصلح الأنسجة. ومن المهم أن تعلم أن هذا النوع من العمليات الجراحية، هي صعبة وتطبق فقط على المرضى في الحالات النادرة.

من قبل ويب طب - الأربعاء ، 30 مارس 2016
آخر تعديل - الأحد ، 8 أكتوبر 2017