ما تجهلونه عن فوائد قشر الليمون!

هل سمعتم من قبل عن فوائد قشر الليمون في خفض الكولسترول وتعزيز صحة القلب والحفاظ على البشرة وغيرها؟ إليكم الفوائد التي لربما كنتم تجهلونها:

ما تجهلونه عن فوائد قشر الليمون!

عندما نتحدث عن فوائد الليمون للجسم نقصد عادة بهذا لب الليمون أو عصيره، ولكن ماذا عن فوائد قشر الليمون؟ هل له نفس فوائد اللب أم أنه يحوي إضافات ومميزات أخرى؟

فوائد قشر الليمون الصحية

إليك أهم عشر فوائد لقشر الليمون العجيبة قد تضيفه إلى صحتك وجسمك، في ما يأتي:

1. مصدر غني للعديد من الفيتامينات والمعادن

يعد تركيز المعادن والفيتامينات والمغذيات المختلفة موجود بتركيز أعلى في قشرة الليمون منه في عصيره، وهي مصدر لكل من فيتامين أ و ج، بالإضافة للبوتاسيوم والكالسيوم والصوديوم والحديد والألياف الغذائية. 

2. تقوية المناعة وتعزيزها

لطالما عرف الليمون بدوره في تعزيز المناعة والوقاية من أمراض البرد والشتاء ومرض الاسقربوط وذلك بسبب محتواه العالي من فيتامين ج، وهذا ينطبق على قشر الليمون أيضًا، مما يجعل له دور في الوقاية من العدوى بأنواعها، وتعزيز المناعة وتقويتها ضد الالتهابات وخاصة التهابات المفاصل والالتهابات الجلدية.

كما له دور في علاج والوقاية من كل من التهاب الحلق والانفلونزا. وفيتامين ج مشهور بكونه أحد أقوى مضادات الأكسدة التي تعمل على تحييد الجذور الحرة والوقاية من أمراض المناعة الذاتية.

3. الوقاية من السرطانات

 وجد دور كبير لبعض مكونات قشر الليمون تساهم في محاربة الخلايا السرطانية ومنع انقسامها وتكاثرها، وتشمل هذه المواد عنصرين مهمين سالفسترول كيو 40 (Salvestrol Q40)، وليمونين (Limonene) حيث وجدت دراسة أهميتها في محاربة سرطان المعدة.

بالإضافة إلى ذلك أثبتت دراسة أهمية مركبات الفلافونويدات لكونها مضادات أكسدة قوية وفعالة في الحفاظ على الخلايا سليمة وصحية ودورها في التخلص من الجذور الحرة وتحيدها ومنع تلف الخلايا.

ويعمل فيتامين ج بشكل خاص على وقاية الجلد ضد الأشعة فوق البنفسجية التي قد تكون أحد العوامل المسرطنة.

ومن بعض أنواع السرطانات التي قد يكون لقشر الليمون دور في الوقاية من: سرطان الثدي، سرطان الجلد وسرطان القولون.

4. تعزيز صحة القلب وخفض مستويات الكولسترول

من فوائد قشر الليمون أنه غني بالألياف الغذائية والبوتاسيوم ومضادات الأكسدة ومركبات أخرى، الأمر الذي قد يساعد على تعزيز صحة القلب والشرايين والدورة الدموية ككل.

إذ يعمل على خفض مستويات الكولسترول الضار في الجسم (LDL) بسبب محتواه من الفلافونيدات والبوليفينول وفيتامين ج الذي يمنع التأكسد، ومحتواه من البوتاسيوم الذي يساعد في السيطرة على ضغط الدم ضمن المعدلات الطبيعية.

كما يساعد فيتامين ج في الحفاظ على الأوعية الدموية ووقايتها من الضرر، وكل هذا بالطبع سيكون له دور كبير في الوقاية من العديد من الأمراض المزمنة مثل: أمراض القلب، والسكتات الدماغية.

5. المساعدة في خسارة الوزن

أثبت دور الليمون في تنزيل الوزن عن طريق خفض المؤشر الجلايسيمي لبعض الأطعمة بشكل فعال، والعمل في السيطرة على نسبة السكر في الدم واستجابة الأنسولين له، والسيطرة على الجوع.

كذلك الأمر بالنسبة لقشر الليمون الذي يعد ذو قيمة إضافية كونه مصدر رائع للألياف الغذائية التي قد يكون له دور في زيادة الإحساس بالشبع، والمحافظة على مستويات السكر في الدم، والمساعدة في فقدان الوزن.

6. تعزيز صحة الفم والأسنان

يعد فيتامين ج مهم جدًا للحفاظ على صحة اللثة والفم والوقاية من نزيف اللثة والتهابها. بالإضافة إلى محتوى قشر الليمون العالي من الكالسيوم والذي يعد عنصر مهم جدًا للحفاظ على قوة الأسنان وصحتها.

كما وجدت دراسة احتواء قشر الليمون على خصائص مضادة للبكتيريا المسببة لتسوس الأسنان وظهور الرائحة الكريهة في الفم.

7. تعزيز صحة العظام والمفاصل

من فوائد قشر الليمون أنه يحتوي على الكالسيوم وهو المعدن الأهم للحفاظ على عظام قوية وصحية، والوقاية من هشاشة العظام وترققها. وقد ذكرنا فيما سبق أهمية فيتامين ج في الوقاية من التهابات المفاصل وتعزيز صحة الغضاريف والأنسجة في الجسم. 

8. الحفاظ على البشرة والجلد

لتناول الأغذية التي تحوي مضادات الأكسدة مثل فيتامين ج، و فيتامين أ، دور كبير في الحفاظ على خلايا الجلد وأنسجته ومكافحة الجذور الحرة ووقايتها من التلف ومن علامات التقدم في السن كالتجاعيد ومشاكل الجلد من بقع وتصبغات.

ومن المعروف بأن فيتامين ج مهم جدًا لتحفيز عملية بناء الكولاجين الذي يعزز البشرة ونضارتها في الجسم. وهذا كله متوفر في قشرة الليمون.

9. تعزيز صحة الجهاز الهضمي

بمحتوى قشر الليمون الجيد من الألياف الغذائية فهو يساعد على تعزيز صحة الجهاز الهضمي، وتسهيل عملية الهضم وتشجيع حركة الأمعاء الصحية. 

10. علاج حب الشباب

تساعد الحمضيات بشكل عام على تعزيز صحة الجلد وتطهيره، ويعمل قشر الليمون كمادة التونيك للبشرة، فيعمل على تنقيتها ومعادلة بيئتها والتقليل من حجم المسامات.

كما يساعد قشر الليمون على منع أي التهابات جلدية أو التهابات بكتيرية، مما يجعل له دور كبير في علاج حب الشباب.

القيمة الغذائية لقشر الليمون

لا تقتصر فوائد الليمون للجسم على تقوية المناعة والإمداد بفيتامين ج فقط وإنما تتجاوز ذلك من ناحية فوائدها للبشرة والشعر، وهذا ما ينطبق على قشر الليمون سواء الطازج أو المجفف.

وذلك يعود إلى محتواها الغني بالعديد من المعادن والفيتامينات المهمة وفي الجدول الاتي نوضح محتوى 100 غرام من قشر الليمون الطازج من عناصر غذائية أساسية:

المكونات الغذائية  محتوى 100غم من من قشرالليمون الطازج 
السعرات الحرارية 47 سعرة حرارية
الكربوهيدرات 16 غرام
البروتينات 1.5 غرام
الدهون 0.3 غرام
الألياف الغذائية 11غرام
الكالسيوم 134 مليغرام
المغنيسيوم 15 مليغرام
البوتاسيوم 160 مليغرام
فيتامين ج 129 مليغرام
فيتامين أ 50 وحدة دولية
حمض الفوليك 13 ميكروغرام

طرق لتناول قشر الليمون

بالتأكيد بعدما ذكرنا أبرز فوائد قشر الليمون، سننصحك بتناول قشر الليمون وإضافته الى أطباقك اليومية، إليكم الاقتراحات الاتية:

  • استخدامه كنوع من التوابل عند الطهي.
  • إضافته إلى السلطات.
  • إضافته إلى الكوكتيل أو العصائر المختلفة.
  • إضافته إلى كوب من الشاي.
  • إضافته إلى بعض أنواع الحلويات.

محاذير تناول قشر الليمون

يعد قشر الليمون امن صحيًا عند الاستخدام لكن يجب عليك مراعاة بعض الأسس الصحية قبل تناوله إليك أهمها في ما يأتي:

  • الغسل الجيد للقشر للتخلص من العوالق والأتربة ومخلفات الأسمدة الزراعية المضرة بالصحة.
  • تجنب تناول كميات كبيرة منه، إذ أنه عالي بمادة الأوكزيلات التي يمكن أن تسبب مشاكل حصى الكلى أو المرارة لذا فالاعتدال هو أفضل حل عند استخدامها. 
من قبل شروق المالكي - الأحد ، 29 مارس 2015
آخر تعديل - الأحد ، 31 يناير 2021