كأس العالم: الأمن الخاص والسلامة العامة

ماذا يتوجب على روسيا المضيفة لكأس العالم القيام به لتحقيق السلامة العامة للاعبك المفضل؟ هذا ما عليك معرفته:

كأس العالم: الأمن الخاص والسلامة العامة

تعتبر السلامة والأمن عنصراً محورياً لأي حدث أو مباراة أو بطولة ناجحة، وتؤثر على من يشارك به، فهل تعتقد أن الدول المضيفة لكأس العالم لا تلتزم بأية قواعد أمنية، أو اللاعب لا يخضع لشروط السلامة العامة؟

نقدم لك قواعد السلامة العامة التي على لاعبك المفضل اتباعها ليتمكن من تحقيق الفوز الذي تحلم به، وماذا على الدولة المضيفة القيام به:

قواعد سلامة اللاعب

يعد اللاعب العنصر الأساسي في كأس العالم لذلك عليه الحفاظ على سلامته الشخصية من خلال:

  • إجراء فحص طبي شامل قبل ممارسة الأنشطة الرياضية للتأكد من سلامة الجسم.
  • التوقف عن المشاركة عند وجود أي أعراض مرضية لدى اللاعب، كارتفاع درجة الحرارة، أو نزيف الأنف، أو إفرازات العـين أو الأذن أو الصداع أو الألم في البطن أو السعال المستمر.
  • على اللاعب الالتزام بتعليمات الطبيب حول إمكانية مشاركته في الحدث الرياضي.
  • يجب الإمتناع عن تناول المنشطات الرياضية، لما لها من خطورة على صحة الجسم.
  • ينبغي على اللاعب التنبه لشرب المزيد من السوائل، لتعويض الجسم عن ما يفقده أثناء الأداء.
  • تعد التغذية المتوازنة عاملاً ضرورياً لتأمين احتياجات الجسم من الطاقة، وتحافظ على وزنه وقوامه المعتدل.
  • العناية الشخصية: يتعرض لاعب كرة القدم أكثر من غيره للغبار والأتربة والجروح، لذا عليك الحفاظ على العناية الشخصية بالجسد عامة واليدين والقدمين والشعر والأسنان والملابس والأدوات.

ماذا على الدولة المضيفة أن توفر؟

يقوم الاتحاد المضيف لكأس العالم، بتوقيع اتفاقية الاستضافة، التي تتضمن تحمل المسؤولية الكاملة عن تشغيل جميع المسائل الأمنية المتعلقة بالمنافسة في جميع المواقع، والممثلين من الحكومات الوطنية وفريق FIFA، واللاعبين، ومسؤولي المباريات، خلال فترة وجود أعضاء هذه المجموعات في البلد المضيف لأغراض تتعلق مباشرة بالمنافسة، سواء في التحضير للمنافسة، أو خلال فترة المسابقة.

كما تقع على عاتق الرابطة المضيفة الاستعانة بأشخاص مؤهلين ومدربين مهنيا للقيام بالواجبات اللازمة، لإدارة عمليات السلامة والأمن في الحدث الرياضي.

لذا يتوجب على الدولة التي حملت على عاتقها مسؤولية استضافة كأس العالم توفير هذه الأمور لضمان السلامة العامة خلال فترة الحدث:

1. التعاون

على الدولة المضيفة لكأس العالم أن تمتاز بعلاقاتها الودية مع الدول المستضافة لكسب ثقتها، كما يتوجب عليها دعم الوسائل الناقلة للحدث وتوفير كل ما يلزم لها.

2. مراقبة الحدث

هناك العديد من العوامل التي يجب على الدولة المضيفة أخذها في الاعتبار، بما في ذلك: الحضور المتوقع، التهديدات المحتملة، التسوية بين الفرق، توفير الأمن للاعبين والجمهور.

لذلك يتوجب على الدولة المضيفة توفير فرق أمنية عدة للمتابعة:

  • موقف السيارات المصاحبة: يضمن فريق لمتابعة الدخول والخروج من مناطق وقوف السيارات في المرفق، الذين  يقومون عادة بالواجبات التالية: فحص المركبات، ومراقبة حركة المرور أثناء الدخول والخروج.
  • بوابة الأمن: يمنع الدخول غير المصرح به إلى المكان، والمواد المحظورة.
  • التذاكر: التحقق من التذاكر وبيانات الاعتماد عند عدم استخدام البوابات الدوارة.
  • الإلتزام: الحفاظ على بيئة امنة ومنظمة، وتوجيه المشاهدين لمقاعدهم.
  • الصيانة: الحفاظ على مكان نظيف وامن، وبيع المواد الغذائية والمشروبات والسلع، وإدارة الحوادث.
  • الملعب: الحفاظ على بيئة امنة ومنظمة، ومنع الوصول غير المصرح به إلى منطقة اللعب، ومراقبة نطاق الملعب، وحل المشاكل بين الفرق.
  • ﻗوة اﻷﻣن: على الدولة المضيفة توفير ﺿﺑﺎط اﻟﺷرطﺔ وحراس الأمن لمنع الحوادث أو الجرائم.
  • طواقم الإسعاف: لنقل اللاعبين المصابين.

3. التدريب

ينبغي إجراء تدريب للفرق القائمة على الحدث الرياضي، التي تشمل: فريق قيادة الأمن الرياضي، والقادة المشرفين، وموظفي أمن الحدث.

يجب أن يرتكز التدريب على استراتيجيات إدارة الحوادث، وممارسات إدارة المخاطر، وخطط السلامة والأمن.

من قبل سلام عمر - الاثنين ، 4 يونيو 2018