كيف يتم الكشف عن الإصابة بفيروس الكورونا المستجد؟

يمكن الكشف عن الإصابة بفيروس كورونا المستجد من خلال بعض الإختبارات التي يتم إجراءها في معامل التحاليل والمستشفيات التي توفرها.

كيف يتم الكشف عن الإصابة بفيروس الكورونا المستجد؟

مع انتشار فيروس كورونا المستجد، يفكر كثير من الأشخاص حول كيفية اكتشاف الإصابة بالمرض، وخاصةً أن أعراضه تتشابه إلى حد كبير مع أعراض الأنفلونزا.

ولذلك سوف نخبرك بطرق الكشف عن الإصابة بفيروس كورونا المستجد التي تتبعها مختلف الدول حول العالم.

ما اسم الاختبار للكشف عن فيروس كورونا؟

هذه السلاسلة من فيروس كورونا المستجد ليس لديها مجموعة اختبار متاحة بسهولة، ومع ذلك، يمكن اكتشافه عن طريق سلسلة من الإختبارات في المستشفى.

ولا يمكن إجراء الكشف عن الإصابة بالكورونا المستجد في أي مكان، بل أن هناك مستشفيات ومعامل تحاليل متخصصة توفر هذا التحليل.

كيف يتم الكشف عن الإصابة بالكورونا

يمكن الكشف عن الإصابة بالكورونا المستجد من خلال بعض الطرق، وهي:

  • اختبار تفاعل البوليميراز المتسلسل PCR: هو عبارة عن اختبار شديد الدقة يكشف عن الإصابة بفيروس كورونا المستجد، ويكون ذلك من خلال أخذ عينة من الحمض النووي، وتحديداً من المسالك التنفسية العليا في البلعوم والأنف، مع محاولة الوصول إلى المسالك التنفسية السفلى، ويمكن الحصول على نتيجة التحليل بعض بضع ساعات في نفس يوم إجراءه.
  • فحص الأجسام المضادة: في حالة الإصابة بعدوى بالجسم، سوف يقوم الجهاز المناعة بمحاربة هذه العدوى من خلال انتاج أجسام مضادة، وفي حالة اكتشاف أجسام مضادة في الجسم، فهذا يؤشر باحتمالية وجود العدوى، وخاصةً مع ظهور الأعراض. وعادةً تظهر الأجسام المضادة بعد حوالي 10 أيام من التعرض للفيروس.

وتجدر الإشارة إلى أنه يتم أخذ العينات بطرق مختلفة، منها:

  • اختبار المسحة: في هذه الحالة، يتم استخدام قطعة قطن خاصة لأخذ عينات من داخل الحلق أو الأنف.
  • الشفط الأنفي: لإجراء الشفط الأنفي، يتم حقن محلول ملحي داخل الأنف، ثم إزالة العينة من خلال الشفط.
  • شفط القصبة الهوائية: وتكون من خلال إدخال أنبوب رقيق مضاء يسمى منظار القصبات إلى داخل الرئتين لجمع عينة.
  • اختبار البلغم: يعد البلغم أحد أشكال المخاط من الرئتين، ويتم أخذ عينة منه لفحصها، وذلك باستخدام مسحة.

متى يتم إجراء فحص الإصابة بفيروس كورونا؟

هناك بعض الحالات التي يستلزم فيها إجراء فحص الإصابة بفيروس كورونا المستجد، وتشمل:

  • مخالطة شخص مصاب أو ظهر عليه الأعراض: حيث أنه يسهل انتقال العدوى سريعاً من شخص لاخر، ولذلك ينبغي إجراء الإختبار في حالة التعامل مع شخص مصاب بالفيروس أو ظهرت عليه بعض الأعراض الخاصة به.
  • السفر إلى دولة بها حالات إصابة: في حالة تواجد الشخص الذي تظهر عليه الأعراض في أحد الدول التي تنتشر بها الإصابة، فهذا يعني ضرورة إجراء الفحوصات.
  • ظهور أعراض الحالة: في حالة ظهور أعراض فيروس كورونا المستجد، ينبغي الذهاب لإجراء الفحوصات للتأكد من الإصابة بالمرض حتى لا تتفاقم الحالة.

وتتمثل الأعراض الأساسية في:

  • السعال الجاف والمستمر: عادةً ما يكون سعال فيروس كورونا بدون بلغم، ويستمر دون انقطاع مع الشعور بألم في الحلق، ولكن بمرور الوقت يمكن أن يصاحب السعال بلغم.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم: عادةً ما يصاب مريض فيروس كورونا المستجد بارتفاع متزايد في درجة حرارة الجسم.
  • ضيق التنفس: أيضاً يتسبب فيروس كورونا في الشعور بضيق وصعوبة في التنفس، وتزداد المشكلة بمرور الوقت.
  • التهاب الحلق: يعاني مريض فيروس كورونا بالتهاب الحلق نتيجة الإصابة بهذا الفيروس مع الشعور بألم وصعوبة البلع.

ومع تفاقم الحالة تظهر بعض الأعراض الأخرى مثل القشعريرة والتعب الشديد في الجسم واضطرابات المعدة.

من قبل ياسمين ياسين - الأحد ، 22 مارس 2020
آخر تعديل - الخميس ، 2 أبريل 2020