لقد تعرضت لعضة حيوان ما العمل؟

قد ينتقل داء الكَلَب إلى الإنسان عن طريق عضّة أو خدش. في كل سنة يتم اكتشاف العشرات من الحيوانات المصابة بالكَلب.

لقد تعرضت لعضة حيوان ما العمل؟

داء الكلب (Rabies) هو تلوث فيروسي حاد ينتقل محمولا في لعاب الحيوانات. قد ينتقل فيروس الكلب إلى الإنسان عن طريق عضة أو خدش. في كل سنة يتم اكتشاف العشرات من الحيوانات المصابة بالكلب. ويموت في أنحاء العالم كل سنة نحو 40،000 حتى 70،000 شخص من جراء داء الكلب. هؤلاء الضحايا لم يتلقوا أي علاج مانع (وقاية) للمرض بعد أن تعرضوا لعضات من حيوانات.

الحيوان المصاب بالكلب قد يتصرف بطرق مختلفة. امتنعوا عن ملامسة حيوانات تتصرف بشكل غريب:

  • عدم الخوف من البشر.
  • الهجوم من دون سابق إنذار.
  • الروال (Drooling) أو إفراز زبد من الفم.
  • التجول في ساعات النهار، الأمر الذي لا يميز الحيوانات الليلية.

الحيوانات الأساسية التي تحمل فيروس داء الكلب هي، بشكل عام، الحيوانات الأليفة - الكلاب والقطط ؛ الماشية - بقر، ضأن أو خيل ؛ الحيوانات البرية - ثعالب، بنات اوى وذئاب. وتنشر وزارات الصحة في انحاء العالم، بين الحين والاخر تحذيرات حول المناطق التي تم فيها اكتشاف حيوانات مصابة بداء الكلب.

يقضي القانون بغالبية الدول بوجوب تطعيم كل الكلاب - بدءاً من سن ثلاثة أشهر - مرة واحدة في السنة، ضد داء الكلب. من المحبذ تطعيم القطط أيضاً مرة واحدة في السنة. الأمر الأكثر أهمية الذي بإمكانكم القيام به من أجل منع مرض الكلب هو تطعيم قططكم وكلابكم.

في كل حالة يتم فيها التعرض لعضة حيوان، يجب التوجه لإجراء فحص طبي في أقرب مركز صحي. الأمر الأهم هو محاولة تمييز الحيوان الذي عض. من المحبذ تسجيل كل العلامات المميزة للحيوان وكل التفاصيل عن الحيوان.

يوصي الأطباء بالتدابير التالية للوقاية:

تتم المعالجة بواسطة المضادات الحيوية

إذا كانت العضة من حيوان يملكه شخص معروف، يقرر أطباء وزارة الصحة أو الخدمات البيطرية بشأن الحاجة لحجر الكلب أو القط. ينتقل الحيوان إلى الحجر لمدة 10 أيام، من أجل التأكد من أنه غير مصاب بالكلب، وإذا كان كذلك تتم إعادته إلى أصحابه. إذا كان الحيوان يطور داء الكلب خلال فترة المراقبة، يتلقى الشخص الذي تعرض للعض علاجا فوريا.

إذا كان الحيوان الذي عض هو من الحيوانات السائبة، يتم قتله ونقله إلى مركز طبي خاص من أجل التشريح لفحص ما إذا كان مصابا بداء الكلب أم لا. يجب إعلام القسم البيطري في السلطة المحلية عن كلاب ضالة أو حيوانات برية، مثل الثعالب أو بنات اوى، تتجول في المنطقة.

فم الحيوان هو وعاء واسع يتسع لعدد كبير جدا من البكتيريا. لذلك، تبعا لطبيعة العضه يقرر الأطباء في كثير من الأحيان العلاج بمضاد حيوي مانع حتى قبل ظهور أعراض تدل على تلوث الجرح.

الاحتمال الاحصائي لأن يتلوث الجرح من عضة الكلب بالبكتيريا يبلغ 20%، بينما احتمال تلوث الجرح من عضة قط يبلغ 80% من الحالات. لذلك، عندما يعض القط، من المهم بشكل خاص تلقي علاج حيوي ومانع.

علاج بيتي
من المهم جداً غسل الجرح بالماء والصابون، نظرا لأن فم الحيوان مليء بالعديد من البكتيريا ولأن فيروس داء الكلب حساس جداً للصابون. هذا العلاج يقلل كثيرا من احتمالات الإصابة بالمرض.

عند زيارة الطبيب
يأخذ الطبيب بعين الإعتبار احتمال التعرض للإصابة بداء الكلب والحاجة إلى معالجته. المعطيات المأخوذة بعين الاعتبار تأخذ بالحسبان أيضاً المكان الجغرافي، نوع الحيوان المهاجم وطبيعة العضة. التطعيم الفعال ضد الكلب متوفر بواسطة خمس حقن - الأولى بشكل فوري وأربع أخرى خلال الأيام الـ 28 اللاحقة. يعطى التطعيم في دائرة الصحة المحلية فقط وهو غير متوفر في الصيدليات أو في العيادات. من الممكن أن يسبب التطعيم ردة فعل موضعية في الجلد، ارتفاع درجة حرارة الجسم، الصداع والغثيان. ردة الفعل الحادة والخطيرة هي أمر نادر. إذا تقرر وجود حاجة لإعطاء تطعيم سلبي (مصل دم)، أيضا، فإنه يعطى تحت مراقبة طبية تستلزم البقاء لعدة ساعات في غرفة الطوارئ في المستشفى.

يقرر الطبيب أيضاً بالنسبة للحاجة إلى إعطاء حقنة ضد الكزاز (من المهم معرفة متى أعطيت الحقنة الأخيرة) وبالإضافة إلى ذلك، يقرر أيضا ما إذا كانت هنالك حاجة إلى تناول مضادات حيوية لعدة أيام.

من قبل ويب طب - الخميس ، 27 سبتمبر 2012
آخر تعديل - الأحد ، 8 أكتوبر 2017