ماذا يقول شعرك عن صحّتك؟

هل يمكن لشعرك أن يشير لأمور تتعلّق بصحّتك ولأمراض قد تعاني منها؟ فعلا هذا يمكن، إليك الظواهر التي قد يعاني منها شعرك والأسباب التي قد تكون خلفها

ماذا يقول شعرك عن صحّتك؟

بعض المشاكل الجمالية لشعرنا قد تشير لما هو أكثر من ذلك حول صحتنا، فتكون منبها لنا لمتابعة فحوصات أكثر جدية، سنتناول هنا الظواهر التي قد تصيب الشعر وما قد تدل عليه حول صحتنا.  

1- القشرة البيضاء

لا تنتقل القشرة بالعدوى، إذا مم تنتج؟ لا توجد إجابة دقيقة لهذا السؤال، فبعض الأطباء يعتقدون أنها قد تحدث نتيجة نمو فطريات، بينما يذهب اخرون لاعتبارها نتيجة للجلد الدهني، الإجهاد، السمنة، البرد، الطقس الجاف، الإكزيما، والصدفية. 

كل هذه الأسباب قد تقف وراء إصابة شعرك بالقشرة، وعلى الرغم من أنها غير ضارة أو خطيرة، في حال كانت تسبب لك الخجل والإحراج حاول استخدام شامبو ضد القشرة يوميا (جرب أنواع مختلفة) وإن لم يحدث تغيير، فباستطاعتك مراجعة الطبيب. 

2- القشرة الصفراء

أما في حال كنت تعاني من قشرة دهنية ذات لون أصفر، فقد تكون تعاني من التهاب الجلد المثي، وهي حالة قد تحدث عند وجود عدد من الغدد الدهنية.  

على الرغم من كون هذا النوع من الالتهاب الجلدي مرتبط بالعديد من الهرمونات والفطريات وحتى الأمراض العصبية وفيروس نقص المناعة البشرية إلا أن كافة الحالات يتم علاجها بواسطة الشامبو المضاد للقشرة.

3- تساقط الشعر

حتى وإن خسرت 100 شعرة في اليوم، ليس هناك ما يدعو للقلق، وهذا لا يعني أنك في طريقك للصلع. 

يقول الخبراء أن 90% من بصيلات الشعر لديك تكون فعالة في اليوم، في حين أن 10% منها تكون في حالة استراحة، لذا يسقط الشعر النامي فيها، بينما يستغرق لقرابة شهرين - ثلاث أشهر لينمو من  جديد. 

4- تساقط الشعر الكربي (Telogen Effluvium)

توصف هذه الحالة بتساقط "حفنات من الشعر"، حيث يكون تساقط الشعر فيها ملحوظا للغاية رغم أن دورة حياة البصيلة لا تتوقف وتبقى تنتج الشعر طيلة الوقت. 

أسباب هذا النوع من تساقط الشعر يمكن أن يكون نتيجة التغييرات المفاجئة التي تمر على جسدك مثل عملية جراحية، تطعيمات، ولادة،حمية متقلبة، إجهاد شديد، مشاكل الغدة الدرقية، كل هذه قد تكون من أسباب هذا النوع من تساقط الشعر. 

عادة ما يحتاج الشهر إلى شهرين منذ استقرار الجسم حتى يعيد بناء شعره بالطريقة اللازمة.

5- الثعلبة

الثعلبة وإن كانت نتيجتها جمالية إلا أن أسبابها طبية بحتة، حيث أنها تنتج عن مهاجمة جهاز المناعة لبصيلات الشعر مما يؤدي إلى سقوطه فجأة.  

عادة ما يحدث سقوط الشعر على شكل بقع صلعاء، التي يمكن معالجتها بواسطة الحقن، لكن في بعض الأحيان قد يهاجم الجهاز المناعي كافة بصيلات الشعر في الجسم. 

على الرغم من كون داء الثعلبة لا يعتبر أمرا خطيرا بل جماليا فقط، إلا أنه قد يشكل تحديات نفسية قاسية. أحيانا ينمو الشعر تلقائيا لوحده، بينما من شأن العلاج أن يساعد في نموه بسرعة أكبر. وللأسف قد تتكرر إصابة الشخص بالثعلبة عدة مرات خلال حياته. 

6- الصلع لدى الذكور

على الرغم من أن 90% من صلع الذكور يعود للسبب الوراثي، إلا أنك ترث الأمر عن عائلة أمك لا أبيك، لذا إن شئت أن تتنبأ بمستقبل شعرك فقد ننصحك بمراجعة صور أجدادك من طرف أمك.

غالبا ما يبدأ الصلع من المنطقة الوسطى من الرأس ثم ينتشر لباقي الرأس، ويمكن بواسطة الأدوية تخفيف سرعة خسارة الشعر، منها: فيناسترايد ومينوكسيديل.

7- الصلع لدى النساء

ربما كان الاعتقاد المنطقي أن وزن الشعر قد يؤدي إلى تساقطه بشكل أسرع، ما يعني أن الصلع لدى النساء سيكون أسرع، إلا أنه ليس هذا ما يحدث في الواقع، حيث تميل النساء لفقدان شعرهن ببطء أكثر من الرجال، في حين تشترك معهم بالمنطقة التي يبدأ منها الصلع، وهي أعلى الرأس.

قد يساعد العلاج بواسطة جرعات المينوكسيديل على تقليل ترقق الشعر ويدعم نموه، كما يمكن استخدام أيضا أدوية كالفلوتاميد والسبيرونولاكتون التي تؤخذ فمويا. 

8- الشيب المبكر

الشيب المبكر لا يعني الشيخوخة المبكرة بالطبع، في حال لم تصل أعتاب الأربعين بعد ومع ذلك بدأ الشيب يغزو شعرك، فقد يكون عليك فحص الأمر وراثيا فهو العامل الأشد تأثيرا على الشيب. 

على الرغم من أن الشيب المبكر قد لا ينتج لأسباب مرضية كالعامل الوراثي مثلا، إلا أنه أحيانا قد يكون نتيجة أسباب صحية ومؤشرا عليها مثل: فقر الدم، أمراض الغدة الدرقية، نقص فيتامين ب12، والبهاق، لذا يفضل القيام بفحص دم شامل للطمأنة. 

طبعا، حلول أصباغ الشعر باتت اليوم متوفرة وسهلة، لكن عليك التأكد من عدم حساسية جلدك للمواد الكيميائية الداخلة في صناعتها. 

9- الشعر الجاف والمتكسر

طبعا بعض أنواع الشعر بطبيعتها أكثر جفافا من غيرها، كما أن كثرة معالجة الشعر قد تؤدي إلى جفافه، لكن يمكن لشعرك الجاف أن يشير أيضا لكونك لا تأخذ احتياطاتك من أشعة الشمس الحارقة.

إن كان شعرك من الشعر الرقيق بطبيعته، الأشقر والرمادي فإنه أكثر ميلا بالتأثر من أشعة الشمس التي من شأنها أن تجعله جافا ومتكسرا. استخدام منتجات العناية بالشعر من الأشعة قد يكون ضروريا من أجلك، ولا تكتف بذلك بل احرص على ارتداء القبعة أيضا. 

بالطبع إن كان جفاف شعرك ينبهك بأهمية الاهتمام به من الشمس فذلك ينبهك أيضا بالاهتمام ببشرتك وصحتك من مخاطر أشعة الشمس القوية.

من قبل مها بدر - الأربعاء ، 23 مايو 2018
آخر تعديل - الأحد ، 30 سبتمبر 2018