ما هو عسل البرسيم؟ وما فوائده؟

يعد عسل البرسيم من أحد أنواع العسل شائعة الاستخدام، تعرف في هذا المقال على أهم فوائده الصحية للجسم.

ما هو عسل البرسيم؟ وما فوائده؟

يحظى عسل البرسيم بشعبية كبيرة، وهو متاح على نحو واسع، ويتم استخدامه في تحلية الطعام ولعلاج نزلات البرد والسعال طبيعيًا، فما هو عسل البرسيم؟

ما هو عسل البرسيم؟

يعد عسل البرسيم عبارة عن شراب لزج حلو المذاق، يقوم بتصنيعه النحل الذي يتغذى بشكل أساسي على رحيق نبات البرسيم.

ويتميز بمذاقه الخفيف ولونه الفاتح، مما يجعله خيارًا شائعًا بين عشاق العسل، ويتوافر عسل البرسيم بكثرة وذلك لأن وجود نبات البرسيم شائع جدًا، وهو شديد التحمل لظروف الطقس.

كما يستخدم من قبل الكثير من الأشخاص لتحلية الحلويات والشاي والقهوة، كما أن مصنعي المواد الغذائية أصبحو يقدمون المزيد من الأطعمة والمشروبات المحلاة العسل، نظرًا للاهتمام المتزايد بالبدائل الصحية للسكر.

إن لعسل البرسيم خصائص طبية فريدة من نوعها، فله قدرة على تهدئة التهاب الحلق، كما له خصائص مضادة للبكتيريا، مما يجعله شائع الاستخدام في الأدوية التي تعالج السعال.

إن عسل البرسيم غني بالمعادن المهمة، مثل: الزنك والنحاس والمغنيسيوم والبوتاسيوم والمنغنيز والكالسيوم، بالإضافة إلى احتوائه على مستويات عالية من فيتامينات ب وفيتامين ج، ومركبات البوليفينول المضادة للأكسدة، وبيروكسيد الهيدروجين.

كما أنه لا يحتوي على الدهون والكوليسترول، وكل ملعقة من عسل البرسيم تزود الجسم بحوالي 64 سعرة حرارية.

فوائد عسل البرسيم

يملك عسل البرسيم العديد من الخصائص التي تعطيه قدرة على الحد من الأمراض المزمنة وحماية جهاز المناعة والعديد من الفوائد الصحية التي تشمل ما يلي:

  • منع الإجهاد التأكسدي

يعد عسل البرسيم غني بمضادات الأكسدة، التي هي عبارة عن مركبات يمكن أن تمنع أو تقلل من تلف الخلايا الناتج عن الجذور الحرة.

لذا فإن عسل البرسيم يساعد في الحد من الأمراض المزمنة عن طريق منع الإجهاد التأكسدي والاثار السلبية للجذور الحرة، كما أن حمض الفينوليك المضاد للأكسدة له القدرة على تعزيز صحة الجهاز العصبي المركزي.

  • تعزيز جهاز المناعة

إن عسل البرسيم له خصائص مضادة للبكتيريا مستمدة جزئياً من وجود بيروكسيد الهيدروجين فيه، مما يساعد الجهاز المناعي على مكافحة البكتيريا والعدوى المحتملة في جميع أنحاء الجسم.

بالإضافة إلى ذلك، فهو يعتبر ضمادة مضادة للبكتيريا فعالة للجروح، مثل: الحروق، والخدوش، وذلك لأن البكتيريا لا يمكنها أن تطور مقاومة للعسل، كما أنه يعتبر مضاد فعال للفيروسات أيضًا.

  • حماية القلب

يمكن أن تساعد المستويات الملحوظة من البوتاسيوم والمعادن الأخرى ومضادات الأكسدة في تقليل ضغط الدم، مما قد يقلل من خطر الإصابة بتصلب الشرايين والنوبة القلبية والسكتة الدماغية وأمراض القلب التاجية.

  • تقوية العظام

إن وجود مجموعة متنوعة من المعادن في عسل البرسيم، يمكن أن يساعد الجسم على منع فقدان كثافة المعادن في العظام وأعراض هشاشة العظام التي تترافق مع تقدم العمر.

  • تنظيم مرض السكري 

يعد عسل البرسيم خيارًا أفضل من السكر العادي، وذلك لأن تأثيره على نسب السكر في الدم أقل خطورة.

 أضرار عسل البرسيم

على الرغم من أن العسل قد يوفر فوائد صحية عديدة، لكن كما هو الحال مع السكريات الأخرى، الإكثار من تناوله في نظامك الغذائي يمكن أن يؤدي إلى السمنة والسكري وأمراض القلب. 

فلا بأس بتناول القليل من عسل البرسيم المستخدم لتحلية الطعام، ولكن لابد من اتباع توصيات جمعية القلب الأمريكية، التي توصي النساء بالحد من تناول السكريات المضافة، بما في ذلك العسل، إلى ما لا يزيد عن 100 سعر حراري في اليوم، بينما لا ينبغي للرجال تجاوز 150 سعرة حرارية من السكريات المضافة يوميًا.

من قبل ديما تيم - الخميس ، 16 يوليو 2020