ما هي أسباب آلام الظهر التي تنغص عليكم ، وهل هي قدر!

آلام الظهر، آلام أسفل الظهر, هي الآم شائعة جدا في العالم المعاصر. حوالي 80٪ من الناس عانوا في الماضي, يعانون أو سوف يعانون من آلام الظهر. الكثير من الناس قرروا قبول الوضع كما هو، ويعيشون مع الألم, لكن ذلك ليس حتميا.ما هي أسباب آلام الظهر.

ما هي أسباب آلام الظهر التي تنغص عليكم ، وهل هي قدر!

العلاج والوقاية من الام الظهر هي بسيطة نسبيا، ولكن طريق السلامة تتضمن فهم أسباب الام الظهر. من خلال فهم الموضوع وتشخيص ما هي أسباب ألام الظهر، يمكن توفير الألام والمعاناة الزائدة.

سوف تفاجئون، فان معظم الام الظهر تتعلق بنا وليس بالبيئة. لذلك، وبمجرد أن نجد الوسيلة لتحييد هذه العوامل، من خلال تغيير العادات والسلوكيات فيمكن أن نجد الطريقة للتغلب على الام الظهر.

اذا ما هي أسباب الام الظهر؟

  • التوتر النفسي (Stress)
  • زيادة الوزن
  • نقص النشاط البدني والنشاط البدني الزائد أو تقنية التدريب غير السليمة
  • وضعية وقوف غير سليمة خلقية ومكتسبة
  • بيئة عمل غير صحية - بيئة عمل غير مناسبة
  • رفع الأحمال الثقيلة لفترة طويلة وبأسلوب خاطئ
للمزيد حول هذا الموضوع:
 شاهدوا عرضاً مرئياً حول تقنيات وطرق الرفع السليم للظهر 
 تعاني من الام الظهر؟ ادخل مشخص الاعراض
 اختبر نفسك هل تعاني من التوتر الزائد؟
 لمتابعة تغريداتنا على التويتر اضغطوا هنا!

كيف يمكن لهذه العوامل أن تؤثر على الظهر؟

الضغط النفسي - عندما نتعرض للضغط النفسي المصحوب بقلة النوم، التغذية الغير سليمة مع عدم ممارسة النشاط البدني – فان عضلات الرقبة، الكتفين وأسفل الظهر تعطينا إشارة استغاثة عن طريق التشنج. الضغط النفسي يؤدي لانخفاض حيوية العضلات الأساسية التي تثبت حزام الظهر - البطن وبذلك تزيد العبء على فقرات أسفل الظهر.

زيادة الوزنقيم ال- BMI تبين لنا ما إذا كنا في وضع متوازن أو وزن زائد. من المهم أيضا إضافة مقياس نسبة الدهون، لأن ال- BMI لدينا يمكن أن يكون في بعض الأحيان طبيعيا، ولكن نسبة الدهون في جسمنا مرتفعة.

عندما نحافظ على وزن سليم ونسبة دهون منخفضة، فإننا نقلل من العبء على العمود الفقري.

قلة/فرط ممارسة النشاط البدني

ممارسة النشاط البدني ضرورية لكل وظائف الجسم لدينا. بالدمج مع التغذية السليمة والنوم الكافي، نجلب التوازن للجسم، أيضا للأجهزة الداخلية وأيضا للهيكل العظمي والعضلات. عندما لا نقوم بممارسة النشاط البدني فإننا نضر في توازن العضلات لدينا وبذلك نسبب العبء والضرر في أسفل الظهر.

ومع ذلك، يمكن لفرط ممارسة النشاط البدني أن يسبب العبء الزائد على عظام الهيكل العظمي والعضلات ويسرع من عملية الضمور في الأنسجة المختلفة. عندما نتدرب أكثر من اللازم فإننا نقصر العضلات، وخاصة في الأطراف السفلية، وهذه العضلات تؤثر على الحوض والعمود الفقري الوركي.

نتيجة للإفراط في التدريبات غير المصحوبة بتمارين الشد والمرونة، فقد تحدث حالة من عدم الاستقرار في العمود الفقري، وبالتالي  الام في أسفل الظهر.

بيئة عمل غير ملائمة - نسبة كبيرة من الناس تمضي معظم ساعات النهار بالجلوس. إذا لم يكن في العمل ففي المنزل. ولذلك، فمن المهم جدا الحفاظ على بيئة عمل مريحة ملائمة لنا. عندما لا يتم دعم العمود الفقري والظهر بشكل صحيح، فان العبء يوجه الى أنسجة أسفل الظهر.

رفع الأحمال الثقيلة لفترات طويلة وبأسلوب خاطئ - معظمنا لا يعرف كيفية رفع الأحمال بشكل صحيح. فنحن عادة نرفع الأحمال عن طريق ثني الظهر، في حين انه يجب علينا ثني الركبتين وابقاء الظهر مستقيما. فكثير من حالات بروز القرص أو الانزلاق الغضروفي يكون سببها رفع الأشياء بشكل غير صحيح.

وضعية غير ثابتة - الوضعية الخاطئة يمكن أن تؤدي مع مرور الوقت لأضرار، وذلك بسبب العبء التراكمي على أنسجة الظهر (العضلات، الأقراص، المفاصل،الأربطة والأعضاء الداخلية). التعبير عن تلك الأضرار يكون بظهور الام الرقبة، أعلى الظهر وخصوصا أسفل الظهر.

من قبل ويب طب - الاثنين,17يونيو2013
آخر تعديل - الأربعاء,27أغسطس2014