ما هي الأغذية التي تسبب الحرقة وما هي التي تمنعها؟

اليكم خمسة أغذية تسبب لكم الحرقة. بعضها يمكن التنازل عنها, واخرى من الصعب التخلي عنها.

ما هي الأغذية التي تسبب الحرقة وما هي التي تمنعها؟
  • العلكة: ما لا يعرفه الناس انها تسبب الحرقة
    التفسير: عند مضغ العلكة فإننا نقوم بابتلاع الهواء ايضاً. بعد المضغ يبدأ الهواء الذي ابتلعناه بالخروج من المعدة إلى المريء. وعندها، تخرج أيضا كمية معينة من الحامض إلى المريء وتسبب الحرقة.
     
  • المشروبات الغازية
    التفسير: المشروبات الغازية تحتوي على كمية كبيرة من الغازات، في طبيعة الحال. بعد ساعات من شربها، تبدأ الغازات بالخروج (عن طريق التجشئات من المعدة)، وعندها تخرج أيضا كمية معينة من الحامض إلى المريء وتسبب لكم الحرقة.
     
  • تناول بيتزا: خاصة البيتسا ذات الجودة الغير عالية!
    التفسير: في بعض مطاعم ومحال البيتسا الرخيصة، يقومون بخلط الجبنة الصفراء، وجبنة الموتزاريلا ذات الجودة العالية، مع اجبان غنية بالدهون ورخيصة الجودة. تناول هذه الأجبان يمكن أن يؤدي إلى تفاقم شعور الحرقة بعد الوجبة بسبب نسبة الدهون المرتفعة وجودة البروتين المنخفضة.
     
  • أكل المعكرونا مع صلصة الكريما
    التفسير: تناول كمية عالية من الدهون، قد يؤدي إلى إغلاق الفتحة التي تمر بها المواد الغذائية من المعدة إلى الأمعاء. وذلك يحفز حدوث تقلصات شديدة في المعدة من اجل تحليل كمية أكبر من الدهون. الأشخاص الذين لم يعتادوا على تناول كميات عالية من الدهون قد يشعرون في الحرقة والام حاد في البطن بعد تناول وجبة خفيفة تحتوي على الكثير من الكريما كالصلصة المضافة للوجبة.
     
  • واخيراً وليس اخراً. اليكم خرافة يمكن تحطيمها على الفور: الحليب لا يساعد في إطفاء الحرقة
    الحرقة هي مشكلة تقض مضاجع الكثير من الناس. لا يمكن دائما منعها بواسطة تغييرات في النظام الغذائي على الرغم من أن تجنب تناول الأطعمة الدسمة، الحارة، الغنية بالتوابل والمشروبات الغازية يمكن أن يخفف بالتأكيد من هذه المشكلة.

    الكثير من الناس يعتقدون إن شرب الحليب لدى الشعور بالحرقة هو الحل الأمثل لتخفيفها واختفاءها تماماً. مع ذلك، وعلى الرغم من الشعور الأولي بالهدوء الذي يأتي بعد شرب الحليب، قد يحدث في الواقع تفاقم في حدة الحرقة.
    اتضح أن الحليب القاعدي يعادل الحمض الموجود في المعدة وأيضا تلك التي تخرج لمنطقة المريء وتؤدي إلى الحرقة.

    على الرغم من أن معادلة الحموضة الأولى التي تحدث شعورا لطيفا، فان المعدة يجب أن تحافظ على مستويات حموضة بدرجة PH بين 2 - 3 (قيمة حمضية جدا)، ولذلك فان ردة الفعل لشرب الحليب يمكن أن يؤدي لزيادة إفراز حمض المعدة الأمر الذي من شانه أن يؤدي إلى تفاقم المشكلة. ولذلك، في هذه الحالات، فان العلاج الدوائي الفوري هو الحل المفضل.
من قبل شروق المالكي - الأحد,27مايو2012
آخر تعديل - الأربعاء,13مايو2015