ما هي التغذية الأمثل لمرضى الربو "الأزمة " !

الى الان لم يوجد علاج بشكل كامل لمرض الربو ، وانما وجد فقط ما بامكانه تخفيف اعراضه والسيطرة عليها،ولكن ما الدور الذي تلعبه التغذية السليمة في التخفيف من أعراض مرض الربو ؟!

ما هي التغذية الأمثل لمرضى الربو "الأزمة "  !

الربو أو الازمة (Asthma)  هو حدوث التهاب في مجاري الجهاز التنفسي والشعب الهوائية   (Bronchi) مما يسبب تضيق في هذه الشعب الهوائية وبالتالي صعوبة في تدفق الهواء الى داخل الرئيتين مما يؤدي الى الصفير وضيق النفس والسعال وتراكم البلغم. وفي بعض الحالات قد يشكل الربو خطر على الشخص المصاب.

لا يمكن الجزم بأن السبب لالتهاب الشعب الهوائية في حالة الربو عائد الى اسباب تلوثية وبيئية ،فهو مرض سببه مناعي ، ولكن قد يكون هناك بعض العوامل البيئية والخارجية التي تؤدي الى تهيجه وتزايد المشكلة سوءاً ، ومن أهم هذه المهيجات :

  • حساسية لبعض المواد عند استنشاقها.
  •  ممارسة الرياضة.
  • الضغط والتعب والاجهاد.
  • التعرض للهواء البارد.
  • الهواء الملوث (بالغبار ، حبوب اللقاح ، وبر الحيوانات ، الاماكن المغلقة لفترة طويلة).
  • نزلات البرد والعدوى الفيروسية.

ماذا عن علاج مرض الربو ؟
الى الان لم يوجد علاج بشكل كامل لمرض الربو ، وانما وجد فقط ما بامكانه تخفيف اعراضه والسيطرة عليها والحد من تطوير حدة المشكلة ، وهذا يشمل الوقاية عن طريق الابتعاد عن المهيجات المذكوره سابقا ، وتناول أدوية خاصة يصفها الطبيب.

هل يمكن ان تلعب التغذية السليمة والغذاء الصحي دور كبير في تخفيف الاعراض للربو ؟

بالطبع، فللتغذية السليمة والصحية دور كبير في الوقاية وعلاج بعض الامراض وتخفيف أعراضها والحد من تطورها ! وتغذية مرضى الربو يجب أن تحقق التغذية المتوازنة والشاملة والتي تعمل على تقوية مناعة الجسم لمواجهة الالتهابات بشكل عام ومناعة الجهاز التنفسي خاصة ، وتحقق سد لنقص العناصر الغذائية  التي تعزز عمل الجهاز التنفسي وكفاءته.
واليكم في ما يلي أهم الارشادات التغذوية والصحية التي يجدر بمرضى الربو اتباعها :

  • الاكثار من شرب السوائل والماء لتعويض أي نقص فيها وللوقاية من الجفاف ، فالتعرق وخسارة الماء عبر التنفس لمريض الربو يحتاج بالفعل لسد النقص الحاصل بكمية المياه في جسمه.كما وان للماء دور جدا مهم وكبير في تعزيز كفاءة الجهاز التنفسي ،حيث تصبح افرازات الجهاز التنفسي اكثر ليونة ويمكن اخراج البلغم معها بشكل اسهل.
  • تناول الاغذية المتنوعة والغنية بالفيتامينات والمعادن ومضادات الاكسدة، من خضراوات وفواكه طازجة والبقوليات والحبوب الكاملة والمكسرات ، حيث أنها تساهم في تقوية مناعة الجسم ومحاربة الالتهابات.فقد وجد تناول الوجبات الغذائية التي تحوي كميات عالية من الفلافونيدات وفيتاميناتC ، E، و بيتا كاروتين ،والمغنيسيوم و السيلينيوم ، و أوميغا 3 الأحماض الدهنية فمعضمها مضادات أكسدة قوية تحمي الخلايا من التلف وتقاوم الالتهابات.
  • تناول اللحوم والاسماك ومنتجات الحليب قليلة الدهون ، والابتعاد عن المقالي ومصادر الدهون المهدرجة والمضرة.
  • تناول الاسماك والزيوت النباتية التي تحوي الاوميغا 3 والتي أثبتت الابحاث بان لها دور كبير في تقوية المناعة ومواجهة الالتهابات وتقليل حساسية الشعب الهوائية.
  • الحصول على الكميات الصحيحة والمناسبة من الاحتياج اليومي للكالسيوم وسد أي نقص حاصل فيه ، اذ أن بعض الادوية التي يتناولها مريض الربو مثل الكورتيزون قد تؤثر سلبا على امتصاص الكالسيوم في الجسم وتكون سببا في نقصه ما قد يؤدي مستقبلا الى الاصابة بهشاشة العظام ،كما وأن نقص الكالسيوم في الجسم قد يكون له تأثير سلبي على حساسية الشعب الهوائية ويؤدي الى زيادتها مما قد يزيد من تضيقها وزيادة حدة الربو وأعراضه، وقد يؤدي الى ايجاد صعوبة في معالجة نوبات الربو.
  • اذا كنت ممن يعانون من السمنة أو زيادة الوزن فعليك تخفيف الوزن والحفاظ على الوزن المثالي والملائم .
  • الابتعاد عن اي نوع غذاء قد يسبب لك الحساسية.
  • تقليل نسبة الاملاح المتناولة.

اقرا المزيد :

من قبل شروق المالكي - الاثنين,5مايو2014
آخر تعديل - الأربعاء,14مايو2014