ما هي الحمية الكيتونية الشهيرة؟

انتشر في الآونة الأخيرة ما يعرف بالحمية الكيتونية وفعاليتها في إنقاص الوزن. فما هي أهم المعلومات التي يجب أن تعرفها عن الحمية الكيتونية؟

ما هي الحمية الكيتونية الشهيرة؟

كل ما يهمك معرفته عن الحمية الكيتونية إليك في ما يأتي:

الحمية الكيتونية

تعد الحمية الكيتونية أحد الحميات التي تعتمد على استهلاك كميات قليلة جدًا ومحدودة من النشويات وكميات أعلى من الدهون. 

تقوم هذه الحمية على تناول كمّيات محددة من النشويات، وكميات متوسطة من البروتين، وكميات أعلى من الدهون في نفس الوقت، بحيث يقوم الجسم بدخول المرحلة الكيتونية ويستخدم الدهون كمصدر للطاقة مما يؤدي إلى خسارة الإنسان للوزن الزائد.

ماذا يعني دخول الإنسان المرحلة الكيتونية؟

يطلق مصطلح الحمية الكيتونية على هذا النوع من الحميات لأنها تعمل على تحفيز الجسم لإنتاج جزيئات تدعى الكيتونات، حيث أنه:

  • يعمل الكبد على إنتاج الكيتونات جراء تكسير الدهون عند استهلاك الإنسان لكميات قليلة من النشويات أو سعرات حرارية قليلة، بحيث تمد هذه الكيتونات الإنسان بالطاقة وخصوصًا الدماغ.
  • يحتاج الدماغ إلى الطاقة ليعمل على التحكم بالعمليات الحيوية داخل جسم الإنسان، ولا يمكن الحصول على هذه الطاقة من الدهون مباشرة ولكن يمكن الحصول عليها إما من الغلوكوز أو الكيتونات. 
  • يصبح اعتماد الجسم الرئيسي على الدهون في الحصول على الطاقة عند اتباع الإنسان الحمية الكيتونية، خصوصًا عند وصول الإنسولين إلى أقل مستوياته بسبب قلة استهلاك السكريات والنشويات.
  • يبدأ الإنسان في خسارة وزنه عند الوصول إلى المرحلة الكيتونية، وخصوصًا خسارة الكتلة الدهنية في جسم الإنسان.

من هم الأشخاص الذين يتبعون الحمية الكيتونية؟

عادةً ما يتبع الأشخاص الحمية الكيتونية لخسارة الوزن ولكنّها تساعد بعض الأشخاص المصابين بالصرع على وجه الخصوص. 

تساعد الحمية الكيتونية الأشخاص المصابين بأمراض القلب والدماغ، وتساعد على التخلص من حب الشباب ولكن تعتبر هذه الدراسات قيد البحث إلى الآن. 

يُنصح بمراجعة الطبيب في حال رغبتك بالقيام بالحمية الكيتونية خصوصًا للأشخاص المصابين بداء السكري النوع الأول.

هل تعد الحمية الكيتونية آمنة وصحية؟

هناك بعض الدراسات التي تؤكد على فعالية الحمية الكيتونية في تقليل نوبات الصرع لدى الأطفال، ممّا يطرح عدة أسئلة ما إن كانت هذه الحمية مفيدة لدى الأشخاص المصابين بداء الباركنسون، أو الزهايمر، أو التوحد، أو سرطان الدماغ، ولكن لا يوجد أي دراسات تؤكد أي من هذه النظريات إلى هذا اليوم.

معظم الأشخاص يقومون باتّباع الحمية الكيتونية لخسارة الوزن، وهناك العديد من الدلائل التي تثبت بأن هؤلاء الأشخاص يقومون بخسارة الوزن بطريقة أسرع من الأشخاص الذين يتبعون حمية قليلة بالدهنيات، ولكن سرعان ما يتلاشى هذا الفرق بمرور الوقت. 

هناك نتائج متعلقة بتحسن مستوى السكر في الدم لدى الأشخاص المصابين بداء السكري النوع الثاني الذين يقومون باتباع الحمية الكيتونية. 

ولكن تكون هذه النتائج عكسية عند مقارنتها بمستوى الكوليسترول في الدم، إذ أظهرت بعض الدراسات بأن مستوى الكوليسترول يقوم بالارتفاع فور اتباع الحمية الكيتونية ليقوم بالانخفاض إلى مستويات أقل بعد عدّة شهور. ولا يوجد أي دراسات متعلقة بنسبة السكر والكوليسترول بعد فترات طويلة من اتباع الحمية الكيتونية.

الحمية الكيتونية وممارسة الرياضة

تساعد الحمية الكيتونية الأشخاص على ممارسة الرياضات المختلفة، مثل: الركض، وركوب الدراجة. 

كما تساعد الحمية الكيتونية على الحفاظ على نسبة العضلات إلى الدهون بشكل متناسق وصحي، ولكن لا تساعد هذه الحمية على قوّة الأداء وإمداد الجسم بالطاقة عند مقارنتها بالأنواع الأخرى من الحميات.

الأعراض الجانبية عند اتباع الحمية الكيتونية

هناك عدّة أعراض شائعة ولكن لا تعد خطيرة عند اتباع الحمية الكيتونية مثل: الإمساك، وهبوط مستوى السكر في الدم ولكن ليس بشكل خطير، وسوء في الهضم. 

هناك أعراض أقل شيوعًا، مثل: تكوّن حصى في الكلى، وزيادة مستوى الحمض في الجسم. 

هناك عرَض آخر من الممكن أن يصيب الإنسان جراء اتباعه للحمية الكيتونية ويطلق عليه مصطلح الحمى الكيتونية، ومن أهم أعراضها: الصداع، والتعب، وإعياء، ورائحة الفم الكريهة.

نصيحة تهمك عند اتباع الحمية الكيتونية

تعد عملية حرق الدهون المخزنة في جسم الإنسان قاسية بعض الشيء على الكلى. 

لذلك يجب أخذ الحيطة والحذر عند اتباع نظام الحمية الكيتونية ومن ثم العودة إلى النظام الطبيعي. 

يُنصح الإنسان الذي يعاني من السمنة وأمراض أخرى، مثل: السكري، وأمراض القلب، وارتفاع ضغط الدم بمراجعة الطبيب قبل قيامه باتباع أي حمية غذائية خصوصًا الحمية الكيتونية.

من قبل د. إسراء ملكاوي - السبت 15 آب 2020
آخر تعديل - الثلاثاء 6 تموز 2021