أمور تؤشر بضرورة استئصال الغدة الدرقية

تقوم الغدة الدرقية بإنتاج هرمونات هامة في الجسم، ولكن في بعض الحالات ينبغي استئصال الغدة الدرقية لتفادي العديد من الأضرار على الصحة.

أمور تؤشر بضرورة استئصال الغدة الدرقية

في بعض الأحيان، يضطر الطبيب إلى استئصال الغدة الدرقية، وذلك لتفادي تفاقم مشاكل الغدة ومضاعفاتها الخطيرة. يمكن أن يكون استئصال الغدة الدرقية بشكل كامل، أو استئصال جزء منها وفقاً لسبب المشكلة وحالة المريض.

وفي حالة استئصال الغدة الدرقية بالكامل، يحتاج المريض إلى تناول علاج يومي يعتمد على هرمون الغدة الدرقية ليقوم بوظائفها، أما في حالة استئصال جزء منها، يمكن أن تقوم الغدة الدرقية بوظائفها بصورة طبيعية بعد ذلك.

متى يجب استئصال الغدة الدرقية؟

هناك بعض المؤشرات التي تجعل استئصال الغدة الدرقية أمر ضروري، وهي:

1- الإصابة بتضخم الغدة الدرقية

يعد تضخم الغدة الدرقية من المشاكل الشائعة، وتؤثر هذه المشكلة على التنفس والبلع بشكل طبيعي، كما أنها تسبب الشعور بالإنزعاج والألم بالإضافة إلى التورم في منطقة أسفل الذقن والرقبة.

وفي هذه الحالة، يمكن أن يكون استئصال الغدة الدرقية كلي أو جزئي، ولا يشكل خطورة على الشخص المصاب، بل أن استئصالها سوف يساعد في تفادي مخاطرها.

2- فرط نشاط الغدة الدرقية

أيضاً يعتبر فرط نشاط الغدة الدرقية من المشكلات المنتشرة بشكل كبير، حيث تقوم الغدة بإفراز مستويات مرتفعة من الهرمونات، مما يؤدي إلى أضرار صحية عديدة.

يمكن علاج فرط نشاط الغدة الدرقية من خلال تناول الأدوية، ولكن في بعض الحالات، يتطلب الأمر استئصال الغدة الدرقية، حيث لا تتمكن الأدوية من علاج المشكلة، وتزداد المضاعفات التي تسببها.

كما أن أدوية فرط الغدة الدرقية يمكن أن تسبب بعض المشكلات الصحية لدى المريض، مما يستلزم إجراء الجراحة.

3- سرطان الغدة الدرقية

عادةً ما يلجأ الطبيب إلى استئصال الغدة الدرقية بالكامل عند إصابتها بالأورام السرطانية، وذلك حتى لا تنتشر الأورام في الأجزاء المحيطة بها وتسبب مشاكل صحية خطيرة تهدد الحياة.

وفي هذه الحالة، يكون عدم وجود الغدة الدرقية في الجسم أفضل من بقائها، ويمكن للمريض العيش بدونها مع استخدام الأدوية البديلة لها.

4- عقيدات الغدة الدرقية

هي عبارة عن كتل صلبة تمتلىء بالسوائل، وتتكون هذه العقيدات داخل الغدة الدرقية، وعادةً لا تشكل خطورة على الصحة، فأغلبها لا يكون ورم سرطاني، ويمكن التعايش بها.

ولكن تستدعي بعض حالات عقيدات الغدة الدرقية استئصالها، وذلك حينما تصبح هذه العقد كبيرة وتؤثر على وظائف الغدة الدرقية أو تسبب مشاكل صحية في الجسم.

كيفية اجراء استئصال الغدة الدرقية

هناك ثلاثة طرق لإجراء استئصال الغدة الدرقية، وهي:

  • الإستئصال بالطريقة التقليدية: ويكون ذلك من خلال إجراء شق في منتصف العنق.
  • الإستئصال عن طريق المنظار: يقوم الطبيب بعمل فتحات صغيرة في الرقبة، واستخدام كاميرا متخصصة لإجراء الجراحة.
  • الإستئصال بالروبوت: يقوم الطبيب بعمل فتحات صغيرة في منطقة الإبط والصدر، أو يمكن أن يكون أعلى الرقبة، حيث يتجنب الطبيب إجراء شق في منتصف الرقبة مثل الطرق الأخرى.

مضاعفات استئصال الغدة الدرقية

في حالة استئصال جزء من الغدة الدرقية، فلن يصاب المريض بمضاعفات، أما إذا كان الإستئصال بشكل كامل، فيمكن أن تحدث بعض المضاعفات، وتشمل:

  • بطء ضربات القلب.
  • زيادة الوزن.
  • الإصابة بالإمساك.
  • تساقط الشعر.
  • الحساسية للبرودة.

ولتفادي هذه المضاعفات، يصف الطبيب الأدوية البديلة لهرمونات الغدة الدرقية حتى تقوم بوظائفها عوضاً عنها، وحينها لن يشعر المريض بأي مشكلة إلا في حالة عدم الإلتزام بالعلاج وإهماله.

من قبل ياسمين ياسين - السبت ، 29 فبراير 2020