متى يفرز الكبد السكر؟

السكر من أهم مصادر الطاقة للخلايا، ويعد الكبد من الأعضاء المسؤولة عن تنظيمه في الجسم. فمتى يفرز الكبد السكر؟ إليك أهم المعلومات حول الكبد وإفراز السكر.

متى يفرز الكبد السكر؟

في الحقيقة إن الكبد هو مخزن السكر في الجسم، وسكر الغلوكوز هو مصدر طاقة مهم للخلايا، ويعمل الكبد على تصنيع، وتخزين وتحرير سكر الغلوكوز في الجسم. فمتى يفرز الكبد السكر؟ إليك في المقال التالي أهم التفاصيل.

متى يفرز الكبد السكر؟

عند تناول الوجبات فإن الجسم يحصل على الطاقة التي تكفيه من الطعام. 

ويقوم الكبد بتخزين الزائد من السكريات، ومنها سكر الغلوكوز على شكل السكر الأكثر تعقيدًا وهو الغلايكوجين لتحريره عند الحاجة.

إذ يساعد ارتفاع هرمون الأنسولين أثناء تناول الطعام وانخفاض هرمون الغلوكاجون في عملية تخزين الغلوكوز في الكبد،  ولكن يبقى السؤال هو: متى يفرز الكبد السكر؟ 

إن الإجابة تكمن في حالات الصيام والامتناع عن تناول الطعام لفترات متقطعة خاصة فترة الليل أو الساعات ما بين الوجبات.

ففي هذه الحالات ينخفض مستوى السكر في الدم، وينخفض مستوى الإنسولين، ويصبح الجسم بحاجة شديدة للطاقة والسكريات، وعندها يعمل الكبد على إفراز سكر الغلوكوز ويكون ذلك بعد تحليل الغلايكوجين المعقد.

وأحيانًا في حالات انخفاض سكر الغلوكوز بشكل كبير، يلجأ الكبد بالتعاون مع الكلية في تحويل الأحماض الأمينية وفضلات الدهون إلى سكر الغلوكوز لتعويض النقص وتزويد الجسم بالطاقة اللازمة.

كيف يتم تنظيم سكر الدم؟

كما ذكر فإن علاقة تنظيم سكر الغلوكوز في الدم تعتمد بشكل أساسي على هرمون الإنسولين، بحيث في الوضع الطبيعي وعند ارتفاع نسبة سكر الغلوكوز في الدم فإن البنكرياس يقوم بإفراز هرمون الأنسولين ليعمل على خفض نسبة سكر الغلوكوز في الدم. 

يقوم الأنسولين بخفض سكر الدم عن طريق عدة مهام، ومنها: العمل على تحفيز خلايا الجسم المختلفة على استهلاك وتخزين سكر الغلوكوز داخلها، وبالتالي انخفاض نسبته في الدم. ومن هذه الخلايا خلايا الكبد بحيث يأمر الأنسولين خلايا الكبد في هذه الحالة بتخزين سكر الغلوكوز الزائد في الدم.

الكبد ومرض السكري

يتراود الان السؤال التالي وهو: كيف ومتى يفرز الكبد السكر عند مرض السكري؟ وما هي العلاقة بين مرض السكري وإفراز الكبد لسكر الغلوكوز؟

تكمن المشكلة في مرض السكري بانعدام التوازن بين هرمون الأنسولين وخلايا الجسم ومنها خلايا  الكبد، بحيث أن البنكرياس يصبح غير قادر على إنتاج الأنسولين أو تصبح خلايا الجسم مقاومة للأنسولين ولا تستجيب له.

إذ عند تناول الطعام يرتفع مستوى سكر الغلوكوز في الدم، ولكن بسبب الإصابة بمرض السكري فإن هرمون الأنسولين لن يعمل بالشكل الصحيح ولن يرتفع فيبقى سكر الغلوكوز بنسبة عالية في الدم. 

ومع تقدم المرض أكثر وانخفاض الإنسولين بشكل ملحوظ فإن خلايا الكبد تبدأ بإفراز سكر الغلوكوز وتحريره مع عدم الحاجة له، فتبدأ مشكلات مرض السكري في حال عدم السيطرة على المرض في وقت باكر. 

ويكون العلاج باستخدام الأنسولين المصنع، أو الحبوب الخافضة لسكر الدم.

الحفاظ على صحة الكبد

بسبب العلاقة بين مرض السكري والكبد فإن الحفاظ على صحة الكبد عند مرضى السكري مهمةK ويكون ذلك بما يأتي:

  • عمل فحوصات دورية للكبد. 
  • فقدان الوزن في حالات السمنة المفرطة
  • تناول الطعام الصحي، والابتعاد عن السكريات.
  • ممارسة الرياضة. 

هذه العادات جميعها من شأنها المساعدة في تنظيم سكر الدم عند مرضى السكري والحفاظ على صحة الكبد أيضًا.

من قبل د. غفران الجلخ - الخميس ، 3 سبتمبر 2020
آخر تعديل - الخميس ، 3 سبتمبر 2020