قبل استخدامه: تعرفي على مخاطر الدش المهبلي

كثير من النساء يلجئن إلى الدش المهبلي كوسيلة لتنظيف المهبل ومنع الحمل بعد العلاقة الحميمة، دون أن يعرفن مخاطرة على الصحة، تعرفي على هذه الأضرار التي يتسبب في حدوثها.

قبل استخدامه: تعرفي على مخاطر الدش المهبلي

نظافة وتطهير المهبل من أهم الأمور التي يجب أن تعتني بها المرأة، ولكن دون أن تسبب لنفسها مخاطر وأضرار، فهناك طرق امنة لتنظيف المهبل يجب أن تستعيني بها بدلاً من اللجوء إلى الطرق الضارة.

يعتبر الدش المهبلي أحد أبرز الوسائل التي تعتمد عليها كثير من النساء، دون أن يدركن كيف يمكن أن يتسبب لهم في مخاطر عديدة، إليك أهم المعلومات حول الموضوع.

ما هو الدش المهبلي؟

هو القيام بتوجيه تيار ماء قوي داخل المهبل بعد الإنتهاء من العلاقة الحميمة، وذلك لغسل المهبل وإخراج الحيوانات المنوية من داخله لتضمن المرأة عدم حدوث حمل.

تظن المرأة أنها بذلك تقوم بتنظيف وتطهير المهبل بعد الممارسة الجنسية.

ولكن في الحقيقة، هذه الطريقة لن تمنع حدوث الحمل كما تعتقد بعض النساء، حيث أنها لا تمنع الحيوانات المنوية من التدفق نحو البويضة بشكل كلي، ليواصل بعضها المسيرة إلى داخل الرحم، وبالتالي لا يمكن إخراجها حتى بإستخدام الدش المهبلي.

كما تميل بعض النساء إلى استخدام الدش المهبلي للتخلص من بقايا الدم بعد إنتهاء الدورة الشهرية (الحيض).

مخاطر الدش المهبلي

هناك العديد من المخاطر التي تصيب المرأة بسبب إستخدام الدش المهبلي، وهي:

  • انتقال الجراثيم إلى داخل الحوض: حيث أن قوة دفع الماء يمكن أن تؤدي إلى إدخال الجراثيم إلى داخل الجسم، وبالتالي حدوث الإلتهابات، مما يؤثر على خصوبة المرأة.
  • إنتقال الجراثيم إلى مجرى البول: فالدفع القوي للماء بعد إنتهاء الدورة الشهرية يؤدي إلى نقل الجراثيم لمجرى البول، ومنه إلى الأعضاء الداخلية للجهاز التناسلي وكذلك الرحم.
  • الماء يزيد من نمو الفطريات: فوجود كمية من الماء داخل المهبل يساعد في نمو الفطريات والبكتيريا بمنطقة المهبل، باعتبارها بيئة رطبة مناسبة لنمو الفطريات.
  • التخلص من البكتيريا النافعة: يحتوي المهبل على ما يسمى بـ"التوازن البكتيري"، وهي عبارة عن بكتيريا نافعة وظيفتها هي الحفاظ على درجة حموضة محيط المهبل، وبالتالي تحمي هذه المنطقة من الإلتهابات.

وفي حالة إستخدام الدش المهبلي بصورة متكررة فيتم التخلص من هذه البكتيريا النافعة، وبالتالي تغير درجة حموضة المهبل مما يزيد فرص الإلتهابات، حيث تتكون بكتيريا أخرى ضارة.

الطريقة الصحيحة لتنظيف المهبل بعد العلاقة الحميمة

حتى تضمني نظافة المهبل عقب اللقاء الجنسي دون التسبب بأضرار للجهاز التناسلي، يجب أن تتبعي الطريقة الصحيحة لتنظيف المهبل بعد الجماع، وهي:

  • عدم تمرير تيار ماء قوي في المهبل: وذلك حتى لا تتسببي في إدخال الجراثيم إلى المهبل، بل إكتفي بتمرير تيار ماء خفيف ودافىء، والحرص على تنظيف المنطقة من الخارج أيضاً.
  • عدم إستخدام الأدوات التي تنقل الجراثيم: فلا يفضل أن تستخدمي أجهزة التشطيف لأنك غير متأكدة من نظافتها، وكذلك تجنبي إستخدام أصابع يديك في الداخل لأنها يمكن أن تنقل البكتيريا والجراثيم إلى الرحم.
  • إستخدمي غسول مناسب: فهناك أنواع من الغسول الامنة، والتي تساعد في تطهير المهبل دون إحداث ضرر به. يتوفر الغسول المهبلي في الصيدليات، وهو عبارة عن تركيبة مطهرة ومناسبة لمنطقة المهبل.
  • التأكد من تجفيف منطقة المهبل من الخارج: فالرطوبة بعد غسل هذه المنطقة تعتبر بيئة خصبة لتنمو بها الفطريات وحدوث الإلتهابات.
من قبل ياسمين ياسين - الاثنين ، 12 فبراير 2018
آخر تعديل - الثلاثاء ، 20 فبراير 2018