حبس الغازات: مضاعفات يجب الانتباه لها

يجب عدم القيام بحبس الغازات لأن ذلك يؤدي إلى مشكلات صحية عديدة في المعدة وبعض أجزاء الجسم الأخرى، تعرف على أضرار حبس الغازات في المقال الآتي.

حبس الغازات: مضاعفات يجب الانتباه لها

ينزعج البعض من وجود الغازات في البطن ويضطرون إلى حبسها تجنبًا للمواقف المحرجة، ولكن هذا أمر خاطئ لأن حبس الغازات يؤدي إلى أضرار عديدة.

أضرار ومضاعفات حبس الغازات

تعرف على أبرز التأثيرات السلبية على الصحة عند القيام بحبس الغازات فيما يأتي:

1. الشعور بآلام في البطن

عند حبس الغازات سوف تصاب بتقلصات وآلام شديدة في البطن، لأن الجسم يحاول طردها ولكن أنت تقاوم هذا الفعل.

وتكون الآلام في مختلف المناطق بالبطن لتصل إلى الأمعاء والقولون، ويختلف الشعور بالألم كما الآتي:

  • يمكن أن يمتد الألم الناتج عن تراكم الغازات في الجانب الأيسر من القولون إلى الصدر، مما قد يجعلك تعتقد أن هذا ألم نوبة قلبية.
  • يحتمل أن تسبب الغازات التي تتجمع في الجانب الأيمن من القولون الشعور بألم يشبه آلام التهاب الزائدة الدودية أو حصوات في المرارة.

ولذلك يجب البحث عن أي طريقة للتخلص من الغازات وعدم حبسها.

2. انتفاخات في البطن

يتسبب حبس الغازات في تراكمها والضغط على البطن، وهذا يؤدي إلى حدوث انتفاخات به لحين التخلص من هذه الغازات.

وفي حالة حدوث الانتفاخات ينصح بتناول مشروبات الأعشاب التي تساعد في التخلص من الغازات والانتفاخات.

3. عسر الهضم

عند حدوث انتفاخات البطن فسوف يؤدي هذا إلى تأثيرات سلبية على وظائف الجهاز الهضمي والإصابة بصعوبة في الهضم.

4. صعوبات في التنفس

لا يقتصر تأثير حبس الغازات على منطقة البطن فحسب، بل يمكن أن تؤدي إلى الشعور بآلام في الصدر وصعوبة التنفس، وذلك نتيجة ضغط الغازات على منطقة الحجاب الحاجز.

وينصح بمحاولة ممارسة التنفس العميق الذي يساعد في تهدئة آلام الصدر وتنظيم النفس.

5. آلام في الساقين

يمكن الشعور بآلام في الساقين عند حبس الغازات، لأنها تسبب ضغطًا على المنطقة السفلية من البطن.

وتزداد فرص آلام الساقين في حالة حبس الغازات بشكل متكرر ولوقت طويل.

6. آلام في أسفل الظهر

يمكن أن يؤدي احتباس الغازات للشعور بآلام في أسفل الظهر نتيجة الضغط على المستقيم وحدوث التهابات في هذه المنطقة.

7. كثرة التجشؤ

إن حبس الغازات لا يؤدي إلى اختفائها، إذ انتفاخات البطن الناجمة عن ذلك يمكن أن تجعلك انتفاخ البطن أكثر عرضة لخروج هذه الغازات من خلال التجشؤ.

8. التهاب الرتج (Diverticulitis)

إن حبس الغازات بشكل متكرر يزيد من احتمالية تشكل الجيوب الهوائية داخل الجهاز الهضمي، وإذا أصيبت هذه الجيوب بالعدوى أو الالتهاب، فقد يسبب ذلك إصابتك بالتهاب الرتج.

طرق الحد من الشعور بالغازات

لتفادي هذه الآثار السلبية من الإصابة بالغازات، ينصح باتباع الآتي:

  • تقليل تناول الأطعمة المسببة للغازات: والتي تشمل الكرنب والقرنبيط والبصل واللفت والفجل، وكذلك البقوليات، حيث أن الإكثار منها يسبب الغازات.
  • تناول الطعام ببطء: وذلك لأن تناول الطعام سريعًا يسبب دخول كميات زائدة من الهواء مع الطعام، وبالتالي حدوث الغازات.
  • تجنب تناول المشروبات الغازية: حيث أنها من المسببات الأساسية للإصابة بالغازات وتقلصات البطن.
  • التبرز عند الحاجة: وعدم تأخير إخراج البراز لأن هذا سيؤدي إلى حدوث الغازات واحتباسها، والإصابة بآلام في البطن وإمساك.
  • طهي الطعام بطريقة صحية: وذلك لتقليل فرص الإصابة بالغازات، فينصح بسلق الطعام أو شيّه أو طهيه بالبخار بدلًا من الطعام المقلي والمسبك.
  • عدم الإكثار من الأطعمة الدسمة: في حالة تناول أطعمة دسمة يجب عدم الإكثار منها، ويفضل استبدالها بالأطعمة الخفيفة والصحية، وخاصةً في المساء.
من قبل ياسمين ياسين - الاثنين 13 أيار 2019
آخر تعديل - الأربعاء 25 آب 2021