مخزون البويضات: ماذا يجب أن تعرف؟

على الرغم من أن مصطلح مخزون البويضات قد لا يكون شائعًا بين الجميع، ألا أنه مهم جدًا، فما المقصود به وكيف يتأثر مع التقدم بالعمر؟

مخزون البويضات: ماذا يجب أن تعرف؟

فلنتعرف في ما يأتي على أبرز المعلومات والتفاصيل عن مخزون البويضات:

مخزون البويضات

تولد المرأة بعدد معين من البويضات في المبيض، وهذا يعني أن مخزون عدد البويضات لها يكون كاملًا عند ولادتها، ويبدأ بالتراجع بعد أول طمث لها.

هذا المخزون يُساعد في تحديد فرص الحمل، كما أنه يُشير إلى اقتراب فترة سن اليأس مع التقدم بالعمر.

بالطبع لا تعرف المرأة عدد البويضات التي تحملها، ومن الممكن الكشف عن ذلك من خلال فحص دم يعمل على قياس مخزون البويضات عن طريق هرمون يدعى الهرمون المضاد لمولر.

مخزون عدد البويضات والحيض

من الممكن أن يتساءل البعض عن سبب تأخر موعد الدورة الشهرية لدى الأنثى، على الرغم من ولادتها مع هذه البويضات.

السبب وراء ذلك يعود إلى دور مركز الوطاء (Hypothalamus) في الدماغ الهام لإنتاج الهرمون الموجهة للغدد التناسلية، والذي يُحفز الغدة النخامية على إفراز الهرمون المنبه للجريب، أو ما يدعى بالهرمون المنشط للحوصلة، ليقوم هذا الهرمون بتحفيز نمو البويضة ونضجها بالإضافة إلى رفع مستويات هرمون الإستروجين.

في حال عدم إنتاج الهرمون الموجهة للغدد التناسلية فإن الدورة الشهرية ستتأخر.

مخزون عدد البويضات: كيف يقل؟

كما ذُكر سابقًا تولد الأنثى مع عدد معين من البويضات في جسمها، ويقدر هذا العدد بحوالي 2 مليون بويضة، إلا أنها تفقد حوالي 11,000 بويضة كل شهر حتى وصولها مرحلة البلوغ، ليُصبح عدد البويضات لديها حوالي 300,000 - 400,000 بويضة.

بعد مرحلة البلوغ يقل عدد البويضات التي تفقدها الأنثى، ليصبح هذا العدد حوالي 1000 بويضة شهريًا.

مع وصول المرأة ما بعد الأربعين من العمر تنخفض خصوبتها بشكل كبير بسبب النقص في عدد البويضات، علمًا أن البويضات الأفضل يتم استهلاكها أولًا، لتبقى تلك التي تتمتع بجودة أقل مقارنةً بالأولى.

فحص مخزون عدد البويضات

يوجد عدة فحوصات تُساعد في تقدير مخزون البويضات، ونذكر منها:

1. فحص الهرمون المضاد لمولر (Anti-mullerian hormoneAMH)

كل بويضة موجودة في مبيض الأنثى تعيش بداخل جريب (Follicle) وهو كيس مملوء بالسوائل، ويحتوي على خلايا تعمل على دعم نمو البويضة ونضجها، يقوم الجريب بإفراز هرمونات مختلفة بما فيها هرمون اسمه الهرمون المضاد لمولر.

يتم قياس مستوى هذا الهرمون من خلال فحص دم تخضع له الأنثى، ويكون الطبيب من خلال النتيجة قادرًا على تقدير عدد الجريبات الموجودة داخل المبيض، وهذا يعني أنه كلما زاد عدد الجريبات، زاد عدد البويضات الموجودة لديها، الأمر الذي يعني أن فرصها بالحمل تكون أعلى.

2. فحص مستوى الهورمون المحفز للجريب (Follicle stimulating hormone - FSH) 

كما ذُكر سابقًا فإن الغدة النخامية تعمل على إفراز الهرمون المنشط للحوصلة من أجل تعزيز نمو البويضة ونضجها.

مستوى هذا الهرمون يتأرجح بشكل يومي خلال الدورة الشهرية، ليكون بأعلى مستوياته قبل التبويض مباشرةً.

يتم قياس مستوى هذا الهرمون ومقارنته مع العمر حتى يتمكن الطبيب من معرفة وضع مخزون البويضات لدى المرأة.

من قبل سيف الحموري - الجمعة 1 أيار 2020
آخر تعديل - الاثنين 22 آب 2022