معدل التنفس الطبيعي: ما هو؟

معرفة معدل التنفس الطبيعي من الأمور المهمة من أجل التأكد من صحتك، لذا إليك أهم المعلومات حول الموضوع في هذا المقال.

معدل التنفس الطبيعي: ما هو؟

تعرف على معدل التنفس الطبيعي بالتفصيل فيما يأتي:

ما هو معدل التنفس الطبيعي؟

يمكن تعريف معدل التنفس بأنه عدد الأنفاس من الشهيق والزفير التي يأخذها الشخص خلال 60 ثانية، أي دقيقة واحدة.

يتم قياس معدل التنفس عندما يكون الشخص في حالة راحة تامة جالسًا على كرسي، ويشمل عدد الأنفاس لمدة دقيقة عن طريق إحصاء وعَد مرات ارتفاع الصدر.

كما من المهم ذكر أن معدل التنفس الطبيعي يتغير نتيجة عوامل عديدة صحية، مثل: العمر، والجنس، وفي حالة المرض، وارتفاع درجة حرارة الجسم، وحالات طبية أخرى، فإن معدل التنفس يتغير ويرتفع عن المعدل الطبيعي.

ويمكن توضيحه لدى الإنسان بحسب العمر كما الآتي:

1. المعدل الطبيعي للتنفس لدى البالغين

يتراوح لدى البالغين ما بين 12 إلى 16 نفسًا في الدقيقة الواحدة.

عندما يستنشق الشخص يدخل الأكسجين إلى رئتيه وينتقل إلى الأعضاء، أما عند الزفير يخرج ثاني أكسيد الكربون من الجسم، لذا يلعب معدل التنفس الطبيعي دورًا مهمًا في الحفاظ على توازن الأكسجين وثاني أكسيد الكربون في الجسم، إن معدل التنفس يعد أهم جزء من العلامات الحيوية، حيث إنه يمكن أن يدل على أكثر من عارض صحي خطير، مثل: السكتة القلبية.

إذا كان معدل التنفس أقل من المعدل الطبيعي فقد يشير ذلك إلى خلل في الجهاز العصبي المركزي، أما إذا كان معدل التنفس أعلى من الطبيعي فقد يشير إلى إصابة الشخص بالجلطة الدموية أو عارض آخر. 

2. المعدل الطبيعي للتنفس لدى الأطفال

يتمتع الأطفال بمعدل تنفس أعلى من البالغين، ويختلف معدله لدى الأطفال حسب العمر، حيث يمكن تقسيم مرحلة الطفولة إلى فئات عمرية مختلفة على النحو الآتي: 

الفئة العمرية معدل التنفس الطبيعي
حديث الولادة إلى عمر السنة 30 إلى 60 نفسًا في الدقيقة
عمر 1 إلى 3 سنوات 24 إلى 40 نفسًا في الدقيقة
عمر 3 سنوات إلى 6 سنوات 22 إلى 34 نفسًا في الدقيقة
عمر 6 سنوات إلى 12 سنة 18 إلى 30 نفسًا في الدقيقة
عمر 12 سنة إلى 18 سنة 12 إلى 16 نفسًا في الدقيقة

العلامات الحيوية في الإنسان

العلامات الحيوية في الإنسان هي القياسات الأساسية للجسم ووظائفه الرئيسة، وتفيد العلامات الحيوية في الكشف المبكر عن أي مشاكل طبية محتملة.

وتشمل العلامات الحيوية أربع علامات رئيسة يتم قياسها بشكل روتيني دائم من قبل الأطباء في عياداتهم أو في مراكز الطوارئ ومقدمي خدمة الرعاية الصحية، وهي كالآتي: 

كيف تحافظ على صحة الجهاز التنفسي؟

ليبقى معدل التنفس طبيعيًا لديك، يجب عليك القيام بعدة أمور، ومن بينها الآتي:

  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام: يوصي المركز الأمريكي لمكافحة الأمراض والوقاية منها بضرورة ممارسة الرياضة لمدة 30 دقيقة تقريبًا خمسة أيام في الأسبوع.
  • تناول الأغذية الغنية بالمصادر الغذائية المهمة: لقد تم ربط انخفاض مستويات العناصر الغذائية المهمة للجسم بارتفاع خطر الإصابة بأمراض الرئة، لذا يوصى بتناول الأطعمة الغنية بالآتي:
    • فيتامين ج.
    • فيتامين أ.
    • فيتامين هـ.
    • الزنك.
    • المغنيسيوم.
  • شرب الكثير من الماء: يساعد تناول الماء والسوائل المختلفة في تفكيك المخاط المتراكم في الممرات الهوائية، الأمر الذي من شأنه أن يساعد في تسهيل عملية التنفس.

ما الذي يسبب ارتفاع أو انخفاض معدل التنفس؟

هناك عدة أسباب من شأنها أن تؤثر على معدل التنفس الطبيعي، ونذكر من بينها ما يأتي:

1. أمور ترفع من مستوى معدل التنفس

وهي على النحو الآتي:

  • القلق: يتنفس الأشخاص الذين يعانون من القلق أو الخوف بشكل أسرع.
  • الحمى: من الممكن أن يزيد معدل التنفس في حال كان الشخص يعاني من الحمى أو ارتفاع في درجة حرارة الجسم.
  • الإصابة بأمراض الجهاز التنفسي: بما في ذلك الربو ومشاكل الرئة، فذلك يجعل عملية التنفس صعبة وبالتالي زيادة في معدل التنفس.
  • أمراض القلب: إذا لم يقم القلب بضخ الدم بالشكل الصحيح يصبح هناك إعاقة في عملية وصول الأكسجين إلى الجسم وقد يزيد ذلك من معدل التنفس للشخص.

2. أمور تخفض من مستوى معدل التنفس

هنالك عدة أمراض وحالات قد تقلل من مستوى التنفس الطبيعي، ومن أهمها ما يأتي:

  • تعاطي المخدرات.
  • الإفراط في تناول الكحول.
  • توقف التنفس أثناء النوم.
  • الإصابة في الدماغ، مثل: السكتات الدماغية.
من قبل سيف الحموري - الأحد 7 حزيران 2020
آخر تعديل - الثلاثاء 11 تشرين الأول 2022