طرق الوقاية من السكتة القلبية والدماغية

طرق الوقاية من السكتة القلبية والدماغية عديدة ومن خلال المقال الآتي سنقوم بعرض أهمها وأبرزها.

طرق الوقاية من السكتة القلبية والدماغية

إن إيقاف السكتة الدماغية أو القلبية قبل حدوثهما ليس أمرًا مستحيلًا، خاصة إذا ما قمت باتباع الإرشادات والقواعد الهامة التي سوف نفصلها لك فيما يأتي:

طرق الوقاية من السكتة القلبية والدماغية

تتعدد طرق الوقاية من السكتة القلبية والدماغية، ومن خلال المقال الآتي سنقوم بعرض أهم وأبرز طرق الوقاية من السكتة القلبية والدماغية:

1. التوقف عن التدخين

إذا كنتم مدخنين، ببساطة أقلعوا عن التدخين، وإذا كان أحد أفراد أسرتكم يدخن، فشجعوه على الإقلاع عن التدخين.

2. اتباع حمية غذائية صحية

إن اتباع نظام غذائي صحي هو أحد أفضل الأسلحة لمحاربة أمراض القلب والأوعية الدموية، فمن شأن نوعية الطعام الذي تأكلونه أن تؤثر على عوامل الخطر الأخرى، والتي بالإمكان التحكم بها أيضًا، وهي: الكولسترول، وضغط الدم، والسكري والسمنة الزائدة.

لذلك اختاروا الأطعمة المغذية والغنية بالفيتامينات والمعادن والألياف وقليلة السعرات الحرارية، فكلمة السر هنا هي الحمية الغنية بما يأتي:

  • الخضروات والفواكه.
  • الحبوب الكاملة والأطعمة الغنية بالألياف.
  • الأسماك واللحوم الخالية من الدهون.
  • منتجات الألبان الخالية من الدهون أو قليلة الدهون.

وللحفاظ على وزن صحي، يجب الدمج بين نظام غذائي صحي مع ممارسة النشاط البدني وفقًا لوزن الجسم، لكي يتمكن الجسم من حرق السعرات الحرارية التي يستهلكها.

3. خفض نسب الكولسترول في الدم

إن تراكم المواد الدهنية في الشرايين هو كارثة حقيقية، مما قد يسبب هذا الأمر نوبة قلبية أو سكتة دماغية، لذا يجب الحد من تناول الدهون المشبعة والدهون المتحولة والكوليسترول، وممارسة الرياضة، وإذا لم تنجحوا في خفض مستويات الكوليسترول عبر النظام الغذائي وممارسة التمارين الرياضية وحدها، فهنالك أدوية قد تساعد في حل المشكلة، ولكن يجب تناولها حسب تعليمات الطبيب المختص.

  • الكولسترول السيئ (LDL)

هذه هي القراءات الموصى بها:

  1. إذا كان الشخص في دائرة الخطورة المنخفضة للإصابة بأمراض القلب، يجب أن يكون مستواه لديه أقل من 160 ملليغرام لكل 100 ملليلتر. 
  2. إذا كان الشخص في مجموعة الخطورة المتوسطة للإصابة بأمراض القلب، ينبغي أن يكون مستواه لديه أقل من 130 ملليغرام لكل 100 ملليلتر.
  3. إذا كان في مجموعة الخطورة الشديدة للإصابة بهذه الأمراض (مثل: مرضى القلب أو السكري)، فيجب أن يكون مستواه لديه أقل من 100 ملليغرام لكل 100 ملليلتر.
  • الكولسترول الجيد (HDL)

ينبغي أن يكون الكولسترول الجيد عند مستوى:

  1. 40 ملليغرام لكل 100 ملليلتر على الأقل عند الرجال.
  2. 50 ملليغرام لكل 100 ملليلتر على الأقل لدى النساء.
  • الدهون ثلاثية الغليسريد

أما الدهون الثلاثية فيجب أن تكون في مستوى أقل من 150 مليجرام لكل 100 مليلتر.

4. خفض ضغط الدم

إن ضغط الدم هو المسبب الأول للإصابة بالسكتة الدماغية، والسكتة الدماغية هي ثالث أكثر عوامل الوفاة انتشارًا حول العالم، وأحد الأسباب الرئيسة المؤدية إلى الإعاقة، ويعتبر الشفاء من السكتة الدماغية صعبًا في أحسن الأحوال، وفي حالات أخرى قد يبقى مريض السكتة مع عجز دائم.

لذلك يجب التوقف عن استهلاك الملح ويجب تناول الدواء حسب توصيات الطبيب والبدء بممارسة الحركة، فمستويات ضغط الدم ينبغي أن تنخفض وأن تبقى منخفضة، والهدف هو قراءة أقل من 120/80 ملليمتر/زئبق.

5. ممارسة الرياضة يوميًا

إن ممارسة الرياضة لمدة 30 دقيقة على الأقل خمسة أيام أو أكثر أسبوعيًا قد تساعد على خفض ضغط الدم وخفض نسبة الكولسترول والحفاظ على وزن صحي وطبيعي، وإذا كنتم لا تمارسون الرياضة إطلاقًا ابدأوا ببطء، فحتى 10 دقائق في كل مرة قد تكون مفيدة لصحتكم.

6. الحفاظ على وزن صحي

البدانة وباء وليس فقط بين الكبار، إنما بين الأطفال كذلك، ويصبح المرض وباءً عندما يخرج عن نطاق السيطرة ويهاجم الكثير من الناس، لكن انتبهوا، فالحميات القاسية والإضافات الغذائية ليست هي الحل، بل التغذية الجيدة والموازنة بين استهلاك السعرات وممارسة الرياضة هي السبيل الوحيد للحفاظ على وزن صحي لفترة طويلة.

كما من الممكن أن تزيد السمنة من خطر ارتفاع الكوليسترول وارتفاع ضغط الدم ومقاومة الإنسولين (وهي الظاهرة التي تدل على الإصابة بالسكري من النوع 2)، وهذه العوامل نفسها هي التي تزيد من فرص الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، فعندما نعرف كتلة الجسم (BMI) يمكن تحديد ما إذا كان الوزن مناسبًا؟ أم لا؟

7. علاج مرض السكري

أمراض القلب والأوعية الدموية هي السبب الرئيس للوفاة بين مرضى السكري، فاحتمال الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية لدى مرضى السكري أعلى منه لدى غير المصابين به بضعفين حتى أربعة أضعاف، ويعود هذا إلى مجموعة من عوامل الخطورة الأخرى، مثل: ارتفاع ضغط الدم، وارتفاع الكولسترول، والتدخين، والبدانة، وقلة النشاط البدني.

8. التخفيف من التوتر

وجد بعض العلماء علاقة مباشرة بين احتمالات الإصابة بمرض القلب التاجي وبين التوتر الذي يشعر به الإنسان، فالتوتر قد يؤثر على عوامل الخطورة واحتمالات الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية، فعلى سبيل المثال، الأشخاص المعرضون للتوتر شديد قد يبالغوا في تناول الطعام أو قد يبدأوا بالتدخين أكثر من غيرهم.

9. الابتعاد عن الكحوليات

من الممكن أن يؤدي تناول المشروبات الكحولية بكميات كبيرة لارتفاع ضغط الدم، مما يؤدي إلى قصور القلب أو السكتة الدماغية، كما أن تناول الكحول قد:

  • يرفع من مستويات الدهون ثلاثية الغليسيريد.
  • يتسبب في ارتفاع وتيرة ضربات القلب.
  • يحفّز نشوء الأورام السرطانية وغيرها من الأمراض. 
  • يؤدي للسمنة الزائدة أو الإدمان على الكحول أو الانتحار والحوادث.
من قبل ويب طب - السبت 18 شباط 2012
آخر تعديل - الخميس 19 أيار 2022