بمناسبة يوم الصحة العالمي: 9 نصائح في سبيل خفض ضغط الدم العالي!

خفض ضغط الدم ليس مهمة مستحيلة، بل يمكن تجنب هذه المشكلة وعلاجها أيضا. كما يمكن للحكومات والعاملين في مجال الصحة، المجتمعات المدنية، القطاع الخاص، العائلات والأفراد الانضمام لمساعي تقليل وتقويض مشاكل الضغط واسقاطاتها.

بمناسبة يوم الصحة العالمي: 9 نصائح في سبيل خفض ضغط الدم العالي!

خصصت هيئة الصحة العالمية لهذه السنة يوم الصحة العالمي الذي يصادف اليوم لمكافحة انتشار ضغط الدم المرتفع والذي يسمى أيضا "القاتل الصامت"، حيث تعتبر مشكلة ضغط الدم قضية كونية وترتبط بشكل وثيق بأمراض القلب، الجلطات والفشل الكلوي، العجز والموت المبكر. وهنا بودنا التشديد على أن خفض ضغط الدم ليس مهمة مستحيلة، بل أن هذه المشكلة يمكن تجنبها وعلاجها أيضا. كما يمكن للحكومات والعاملين في مجال الصحة، المجتمعات المدنية، القطاع الخاص، العائلات والأفراد الانضمام لمساعي تقليل وتقويض مشاكل الضغط واسقاطاتها.

كما قلنا يزيد ضغط الدم المرتفع بشكل كبير من خطر أمراض القلب والأوعية الدموية وخاصة السكتة الدماغية ونوبات القلب.

في أغلب الأحيان، يجري الحديث عن ضغط دم أولي، بمعنى أنه لا ينتج جراء مرض معين. هنالك طرق عديدة يمكن بواسطتها خفض ضغط الدم، عادة يتم التركيز على طريقتين مركزيتين: تغيير نمط الحياة والأدوية.

  • تغيير نمط الحياة: يساعد النزول بالوزن على منع تطور ارتفاع ضغط الدم، تخفيف ضغط الدم وكذلك زيادة نجاعة أدوية تخفيض الدم وبالتالي التقليل من كمية الأدوية التي يجب أن تتناولها. إلى جانب الهبوط بالوزن يجب متابعة محيط الخصر ، حيث أن  المحيط الموصى به للرجال هو أقل من 102 سم وللنساء أقل من 88 سم.
  • الإقلاع الفوري عن التدخين والامتناع عن التدخين السلبي: يؤدي النيكوتين في التبغ ومنتجاته لارتفاع فوري في ضغط الدم ويؤثر أيضا لغاية ساعة بعد التدخين.
  • المواظبة على حمية خاصة لتنزيل ضغط الدم (DASH) وتشمل: أطعمة غنية بالألياف الغذائية ومنها الفواكة، الخضار، منتجات الحليب خفيفة الدسم وكذلك المواظبة على تخفيف الدهون المشبعة والكولسترول في الطعام.
  • تخفيض كمية الصوديوم (الملح) في الغذاء: بحيث يكون المستوى الأقصى للاستهلاك للمعانين من ضغط الدم العالي هو 1500 مليجرام باليوم. بالنسبة للأشخاص غير المعانين من ضغط الدم العالي، فإن المستوى الأقصى للاستهلاك  هو لغاية 2300 مليجرام باليوم (ملعقة ملح صغيرة). 
  • القيام بنشاط بدني لمدنة نصف ساعة ولغاية ساعة في اليوم، معظم أيام الأسبوع. إن تأثير النشاط البدني على خفض ضغط الدم سريع، وبالنسبة للأشخاص الذين لم يتمرنوا سابقا يمكن ملاحظة الهبوط خلال أسابيع معدودة. من المفضل تنسيق برنامج التدريبات مع جهة طبية متخصصة.
  • تحديد استهلاك الكحول بكأس واحدة يوميا للنساء وكأسين للرجال: بالنسبة للأشخاص المتعودين على استهلاك الكحول فإن الكميات المتوازنة قد تساهم في خفض ضغط الدم. أما بالنسبة للأشخاص الذين لم يشربوا الكحول من قبل فإن المخاطر الكامنة باستهلاك الكحول تطغى على المزايا، ولذلك ينصح بعدم البدء في استهلاك الكحول.
  • الكفايين: على الرغم من أنه لم يتم اثبات دور الكفايين في ارتفاع ضغط الدم بشكل مؤكد، ولكن يمكن فحص ضرر الكفايين بشكل شخصى. في حال أظهر فحص ضغط الدم بعد نصف ساعة من شرب القهوة، ارتفاع ب-10 ملمتر زئبق ، فيعني ذلك كما يبدو أن الكفايين يرفع ضغط الدم لديك. على أي حال، ينصح بعدم استهلاك أكثر من 200 مليجرام كفايين باليوم (الكمية التي تتواجد عادة في كوبين من القهوة).
  •  تقليل التوتر والضغوط بواسطة طرق تهدئة مختلفة.
  • يساعد الوعي من أجل خفض ضغط الدم والزيارات المتواترة للطبيب ، على الكشف المبكر عن ضغط الدم المرتفع وكذلك العلاج الأفضل للمعانين من هذه المشكلة.

الأدوية: 

هنالك أنواع عديدة من الأدوية لخفض ضغط الدم. في الحالات البسيطة يمكن الاكتفاء بتغيير نمط الحياة فقط ولكن كلما تفاقم الوضع هنالك حاجة لإضافة علاج دوائي.

قد يتراوح العلاج الدوائي بين دواء واحد باليوم لغاية عدد كبير من الأدوية لعدة مرات باليوم.

تشمل الاليات المركزية التي تعمل فيها أدوية خفض ضغط الدم ، إرخاء الأوعية الدموية، وكذلك أدوية تقلل من كمية الدم الذي يضخه القلب إضافة إلى أدوية تساهم في تقليل حجم الدم.

من قبل ويب طب - الأحد ، 7 أبريل 2013
آخر تعديل - الاثنين ، 9 أكتوبر 2017