هرمونات الجهاز الهضمي: أهميتها وطرق تعزيزها

تلعب هرمونات الجهاز الهضمي دوراً كبيراً في تعزيز عملية الهضم ووقاية الجهاز الهضمي من مشكلات صحية عديدة، ويمكن تعزيز مستويات هرمونات الجهاز الهضمي ببعض الطرق الطبيعية.

هرمونات الجهاز الهضمي: أهميتها وطرق تعزيزها

يتم انتاج مجموعة من الهرمونات الهضمية أو تسمى " الهرمونات المعدية" في الجهاز الهضمي، والتي تقوم بالعديد من الوظائف المتعلقة بهضم الطعام وتعزيز صحة المعدة والأمعاء. فما هي هرمونات الجهاز الهضمي وأهميتها؟ وكيف يمكن تحسين انتاجها بالجسم؟

فيما يلي الهرمونات الأساسية بالجهاز الهضمي وطرق تعزيز انتاجها:

1- هرمونات الجاسترين Gastrin

تقوم الخلايا المبطنة للمعدة في إنتاج هرمون الجاسترين، ويعتبر الهرمون الأساسي بالمعدة.

يتم إفراز هذا الهرمون عندما تزداد القلوية داخل المعدة، أو عند امتلاءها بالطعام، وذلك للمساعدة في تنظيم إفراز حموضة المعدة.

أيضاً يساعد حمض المعدة على امتصاص بعض الفيتامينات الموجودة في الطعام ويقتل الكثير من البكتيريا الموجودة بشكل طبيعي على الطعام، وبالتالي يحمي الأمعاء من العدوى.

وبالإضافة إلى وظائفهه بالمعدة، يقوم هرمون الجاسترين ببعض الوظائف في بعض الأعضاء الأخرى، فعلى سبيل المثال يزيد حجم العصارة الصفراوية بالكبد، والتي تساعد في هضم الأطعمة الدهنية.

كما أنه يحفز انتاج الإنزيمات الهضمية بالبنكرياس، وفي الأمعاء، يساعد في تحريك الطعام ليصل إلى الجزء السفلي بالجهاز الهضمي.

مخاطر اضطرابات هرمون الجاسترين

يمكن أن اضطرابات مستويات هرمون الجاسترين إلى حدوث مشاكل في الهضم، وتعتبر المشكلة الشائعة التي تصيبه هي ارتفاع مستويات وليس انخفاضها.

تؤدي ارتفاع مستويات هذا الهرمون إلى إطلاق الكثير من الحمض، والذي يمكن أن يسبب قرحة المعدة والأمعاء الدقيقة، كما يسبب الإصابة بالإسهال وتلف بطانة المعدة مما يعيق إطلاق الحمض.

وفي حالات نادرة يحدث انخفاض في مستويات هرمون الجاسترين، وتزيد من فرص العدوى بالجهاز الهضمي، كما تحد من قدرة المعدة على امتصاص العناصر الغذائية.

طرق الحفاظ على مستويات هرمون الجاسترين

هناك بعض الأسباب التي تؤدي لارتفاع مستويات هرمون الجاسترين، وهي:

  • الأدوية المضادة للحمض: يمكن أن تساهم هذه الأدوية في علاج الإرتجاع الحمضي الجزري، ولكنها في نفس الوقت زيادة مستويات الجاسترين.
  • التهاب المعدة الضموري المزمن: من المشكلات الصحية التي تسبب رفع مستويات هرمون الجاسترين، وتحتاج إلى علاج بوصف من الطبيب.

2- هرمون السكرتين Secretin

يتم افراز هذا الهرمون البروتيني من الخلايا المخاطية للإثنى عشر أو الجزء الأمامي للأمعاء الدقيقة، ويساعد على تحفيز إفراز العصارة من البنكرياس التي تحتوي على الصوديوم، كما أنه يقوم بزيادة حجم العصارة الصفراوية في الكبد.

مخاطر اضطرابات هرمون السكرتين

في حالة زيادة مستويات هرمون السكرتين بالجسم يمكن أن تحدث بعض الاثار السلبية مثل:

  • تلف الكبد: وذلك نتيجة زيادة نمو العصارة الصفراوية.
  • زيادة مستويات هرمون الجاسترين: مما يؤدي إلى تأثيرات ضارة على أنسجة المعدة.
  • مشاكل في الهضم: حيث لا يتمكن الجهاز الهضمي من تحطيم الطعام بصورة جيدة.

طرق تعزيز مستويات هرمون السكريتين

يعتبر الحامض المعدي الواصل للإثنى عشر محفز طبيعي لزيادة إفراز السكريتين، ولذلك ينصح بالإكثار من شرب السوائل على مدار اليوم لزيادة الحامض المعدي.

3- هرمون الكولي سيستوكاينين  Cholecystokinin

يلعب هذا الهرمون دوراً رئيسياً في تسهيل عملية الهضم داخل الأمعاء الدقيقة، ويتم إفرازه من الخلايا الظهارية المخاطية في الجزء الأول من الأمعاء الدقيقة (الاثني عشر)، ويحفز عصارة البنكرياس الغنية بالإنزيمات الهضمية، كما أنه يعزز إفراز الحويصلات الصفراوية بالكبد، والتي تساعد في استجلاب الدهون لتسهيل هضمها.

مخاطر اضطرابات هرمون الكولي سيستوكاينين

في حالة انخفاض مستويات هرمون الكولي سيستوكاينين، فإنه يؤدي إلى مشاكل هضمية عديدة، وكذلك تأثيرات على عصارة البنكريات والعصارة الصفراوية بالكبد.

طرق تعزيز هرمون الكولي سيستوكاينين

لتحسين مستويات هرمون الكولي سيستوكاينين ينصح بالتالي:

من قبل ياسمين ياسين - الاثنين ، 30 ديسمبر 2019
آخر تعديل - الأربعاء ، 27 يناير 2021