هل تعلم؟أعراض الضغط النفسي تؤثر مباشرة على صحة الأسنان!

جميعنا نعرف أن أعراض الضغط النفسي تؤدي لآلام مختلفة مثل الآم الصداع أو البطن. لكن ما لا تعرفونه، أن الضغط النفسي الشديد يمكنه أيضا الاضرار بصحة الفم, الأسنان واللثة.

هل تعلم؟أعراض الضغط النفسي تؤثر مباشرة على صحة الأسنان!

إذا كنتم موجودون في فترة تتزايد فيها أعراض الضغط النفسي الشديد في العمل أو في المنزل، فيجب أن تعرفوا انه بالإضافة الى الاثار المعروفة عن ضغط الدم، صحة القلب والجهاز الهضمي لديكم، فان صحة فمكم تكون أيضا في خطر.

يجلب الضغط النفسي معه تأثيرات مزعجة ومؤلمة للأسنان والفم، مثل:

كيف يمكن منع هذه الظواهر، أو معالجتها؟

تقرحات الفم (aphthas) هي قروح صغيرة تظهر في تجويف الفم. على الرغم من أن المختصين غير متأكدين من سبب هذه التقرحات، فيفترض أن لها علاقة بمشاكل في جهاز المناعة، البكتيريا أو الفيروسات، بحيث أن التعب، الحساسية والتوتر هي بالتأكيد من بين الأسباب المحتملة للتقرحات. على الرغم من انها غير معدية وعادة ما تزول بعد 10 أيام، فان هذه التقرحات تضر بالتأكيد بجودة الحياة، كونها مؤلمة ومزعجة. للتخفيف من الألم والانزعاج المرتبط بتقرحات الفم، يمكن تناول أدوية التخدير – الموضعي دون وصفة طبية. كذلك، لتخفيف الألم، امتنعوا عن تناول الأطعمة الحارة  والغنية بالتوابل ، والأطعمة الساخنة أو ذات الحموضة المرتفعة (مثل الطماطم والحمضيات).

تقرحات الفم

الهربس أو قرحة البرد / الحمى، هو نتيجة ثانوية مزعجة أخرى لزيادة أعراض الضغط النفسي. ينجم الهربس  عن فيروس الهربس - البسيط، وهو معدي. ويظهر عادة حول منطقة الشفة العليا أو السفلى، لكن لدى البعض يمكن أيضا أن يظهر قرب الأنف. كما ذكر، فظهور الهربس يمكن أن يكون مرتبطا بالحالة النفسية لدينا ومشكلة عاطفيه يمكنها بالتأكيد أن تؤدي لتفشيه. وكذلك الحمى، أو الحرق.

كما في حالة تقرحات الفم، فان الهربس يميل أيضا للاختفاء في غضون أسبوع إلى 10 أيام وللتخفيف من اثاره المزعجة فهناك كريمات / لاصقات من دون وصفة طبية من عائلة الأسيكلوفير.

 مواد إضافية حول هذا الموضوع:
 من من الرجال أو النساء يواجه الضغط النفسي أفضل 
 شخصوا الام الأسنان والفك بواسطة طب.تشيكر
 تعرف \ي على الهربس وأخطاره
 لمتابعة تغريداتنا على التويتر اضغطوا هنا!

صرير الأسنان

أعراض الضغط النفسي يمكن كذلك أن تؤدي لصرير الأسنان. يمكن أن يحدث صرير الأسنان خلال النهار، وأيضا أثناء النوم. إذا كنتم تميلون بالفعل إلى صرير الأسنان أو اغلاقها بشدة، فاعلموا أن حالة التوتر النفسي تؤدي إلى تفاقم هذه الظاهرة ويمكن أن تؤدي لمشاكل في مفصل الفك - الصدغي. هناك حلول لصرير الأسنان في الليل، مثل الجبيرة الليلية وغيرها. لملائمة العلاج المناسب، ينبغي التوجه الى طبيب الأسنان.

 

من قبل ويب طب - الخميس ، 1 أغسطس 2013
آخر تعديل - الخميس ، 2 يناير 2014