حقائق وخرافات حول علاج الإمساك

ما أكثر الخرافات حول علاج الإمساك، فما هي أهم الخرافات والحقائق حول علاج الإمساك؟ لنتعرّف على التفاصيل في هذا المقال.

حقائق وخرافات حول علاج الإمساك

لنتعرّف في هذا المقال على حقائق وخرافات حول علاج الإمساك:

خرافات حول علاج الإمساك

هناك الكثير من الخرافات حول علاج الإمساك، إليك أهمها في الآتي:

1. القهوة يُمكن أن تُساهم في علاج الإمساك

هناك شيء من المنطق وراء هذه الخرافة، حيث الكافيين الموجود في حبوب البُن يجعل العضلات في الجهاز الهضمي تنقبض ويُشجّع حركة الأمعاء، ولكن لا يُنصح بشرب القهوة للإمساك؛ لأن القهوة هي مادة مدرّة للبول تمتص السوائل من الجهاز الهضمي وتجعل البراز صلبًا.

إذا كنت تُعاني من الإمساك فيجب عليك تجنب المشروبات التي تحتوي على الكافيين، مثل: القهوة، والشاي، والمشروبات الغازية.

2. حقن القولون الشرجية ناجحة في علاج الإمساك

التطهير بواسطة حقن القولون وأنواع مختلفة من الحقن الشرجية يُمكن أن يُساعد بشكل مؤقت في التخلّص من الفضلات في الجسم، ولكن هذه الطريقة ليست فعّالة في علاج أو منع الإمساك.

فأخذ الحقن الشرجية بشكل منتظم لدى كبار السن يُمكن أن يؤدي فعلًا إلى الإمساك، بالإضافة إلى ذلك فحقن القولون التي يتم تسويقها على أنها وسيلة آمنة لتطهير الجسم من السموم قد تسبب ضررًا في الأمعاء.

يُنصح بشدة استشارة الطبيب إذا كنت تفكّر في إجراء تنظيف للقولون من أي نوع.

3. المسهّلات تعمل فورًا

هذا الأمر يعتمد على نوع المسهّل الذي تستخدمه، فقد تحتاج للانتظار بضعة أيام أو بضعة دقائق حتى تعمل الأمعاء.

تأثير الألياف القابلة للذوبان التي تُؤخذ مع الطعام عادة ما تستغرق بضعة أيام، أمّا المسهّلات التي تُشترى من دون وصفة طبية تُؤثر خلال فترة قصيرة عادة عدة ساعات، في حين أن تحاميل الغليسرين تُؤثر في غضون ساعة.

4. الاستعانة بمليّنات البراز في سبيل علاج الإمساك

ملينات البراز تمنع الامتصاص الزائد للماء في القولون وبذلك تمنع تصلّب البراز، مثلها مثل الملينات الأخرى فإنها ليست حلًا طويل الأمد وإنما هي مواد تُعطى للتخفيف على المدى القصير.

عادة ما يُوصي الأطباء بملينات البراز بالدمج مع المسهلات التي تعمل على تحفيز عضلات الأمعاء للمرضى الذين يُعانون من الإمساك الشديد، مثل: المرضى في مرحلة التعافي من عملية جراحية.

5. زيت الخروع هو علاج فعّال للإمساك

زيت الخروع هو مسهل قوي ولكن كغيره من المسهلات الأخرى فإنه لا ينبغي أن يُستخدم لوقت طويل، فالإفراط في استخدام المسهلات يُمكن أن يُضر بقدرة الجسم على امتصاص المواد الضرورية من الغذاء وبعض الأدوية.

وقد يسبب زيت الخروع ضررًا لعضلات الأمعاء، والجهاز العصبي، وأنسجة الجسم المختلفة إذا ما استخدم بشكل مفرط.

ويعد زيت الخروع من أهم خرافات حول علاج الإمساك.

حقائق حول علاج الإمساك

إلى جانب خرافات حول علاج الإمساك، هناك بعض الحقائق حول موضوع الإمساك وعلاجه لنتعرّف عليها في الآتي:

1. الحمية الغذائية الغنية بالألياف يُمكن أن تكون من طرق علاج الإمساك

تؤدي قلة الألياف في الغذاء في كثير من الأحيان إلى الإمساك، ومن أجل علاج الإمساك يجب استهلاك 15 غرامًا على الأقل من الألياف يوميًا.

يمكن اتباع النصائح الآتية حول تناول الألياف لعلاج الإمساك:

  • تناول الفواكه والخضروات بكاملها.
  • استخدم الأغذية التي تحتوي على القمح الكامل بدلًا عن الأرز الأبيض، والمعكرونة، والخبز الأبيض.
  • احرص على زيادة استهلاك الألياف تدريجيًا لمنع تكوّن الغازات والانتفاخ.
  • زد من استهلاك السوائل.

لا تتوقع الحصول على نتائج بين عشية وضحاها سيستغرق الأمر بضعة أيام حتى تُلاحظ التحسن.

2. الخوخ المُجفّف يُساهم في علاج الامساك

الخوخ المجفف اكتسب وبحق سمعة طيبة كعلاج للإمساك، فالخوخ المجفف غني بالألياف الغذائية والملينات الطبيعية.

يُمكن إعطاء الأطفال الذين لا يُحبون أكل الخوخ المجفف بوظة عصير الخوخ، أو عصير الخوخ المخلوط مع عصير مُحلى آخر لإخفاء الطعم.

3. الإكثار من شرب الماء

من أهم أسباب الإصابة بالإمساك هو الجفاف، لذا يُنصح بالإكثار من شرب السوائل وبالتحديد الماء لتعويض السوائل والتخلّص من مشكلة الإمساك.

4. ممارسة الرياضة يُساعد في علاج الإمساك

عدم ممارسة الرياضة قد يؤدي بالطبع إلى الإمساك، إذ يُساهم النشاط البدني في عمل الأمعاء السليم والتغوّط المنتظم.

إليك أهم النصائح لعلاج الإمساك بممارسة الرياضة:

  • يُوصى بالانتظار لمدة ساعة بعد تناول وجبة كبيرة لإعطاء الوقت الكافي للجسم لهضم الطعام.
  • ابدأ بالتدرّب باعتدال، وفي المرحلة الأولى حاول المشي لمدة خمسة عشر دقيقة عدة مرات في اليوم.
  • تُساعد تمارين الشد واليوغا في علاج الإمساك.

اقرؤوا أيضًا..

من قبل ويب طب - الجمعة 10 كانون الثاني 2014
آخر تعديل - الاثنين 27 حزيران 2022