لخبطة الدورة مع اللولب

هل تُعانين من لخبطة الدورة مع اللولب وتريدين معرفة الأسباب الكامنة وراء ذلك؟ إذًا تابعي المقال لتتعرفي على الإجابة وأكثر.

لخبطة الدورة مع اللولب

فلنتعرف فيما يأتي على أبرز المعلومات والتفاصيل حول لخبطة الدورة مع اللولب:

لخبطة الدورة مع اللولب

اللولب يُعدّ من أكثر وسائل منع الحمل طويلة المفعول شيوعًا، وهذا الجهاز يكون على شكل حرف T وله عدة أنواع، وهي:

  • اللولب الهرموني: هذا النوع يُطلق نوعًا من هرمون البروجستيرون، الذي يؤدي إلى تغيرات عديدة في الرحم والإباضة مما يمنع الحمل.
  • اللولب المعدني: أكثر الأنواع المعروفة هي اللولب النحاسي، والذي يهدف إلى إحداث تفاعل سام مع الحيوانات المنوية والمبايض ليمنع الحمل. 

هذا التوضيح البسيط لأنواع اللولب تم ليكون تميهدي لموضوع لخبطة الدورة مع اللولب، حيث أن هذا الاضطراب تُعاني منه العديد من النساء وخاصةًً اللاتي اخترنّ اللولب الهرموني لمنع الحمل كونه يؤثر على الإباضة، أما اللولب المعدني فغالبًا لا يؤدي إلى عدم انتظام الدورة، وإنما يؤدي إلى آثار جانبية أخرى أبرزها نزول بقع دم بين فترات الدورة. 

أسباب حدوث لخبطة الدورة مع اللولب

كما ذُكر أن اللولب الهرموني هو من قد يُسبب عدم انتظام الدورة الشهرية، أما اللولب المعدني فلم يتم ذكر هذا الأمر بأعراضه الجانبية، وسبب قدرة اللولب الهرموني على إحداث هذا الاضطراب هو قدرة بعض أنواعه على منع الإباضة لفترات مؤقتة.

بعض أنواع اللولب الهرموني تمنع الإباضة في بعض الأوقات، وهذا يعني عدم وجود مسار للبويضة الذي ينتهي شهريًا بدورة شهرية في حال عدم التخصيب في معظم الأشهر، كما أن اللولب الهرموني يعمل على التخفيف من سمك بطانة الرحم وهذا يسبب دورة خفيفة في بعض الأشهر، وهذا وراء لخبطة الدورة عند النساء. 

أسباب النزيف مع اللولب

بعض النساء قد يختلط عليهنّ الأمر، ويكون ما يحدث معهنّ هو نزيف، ويعتقدنّ أنه لخبطة في الدورة الشهرية بسبب كمية الدم الكبيرة المتدفقة، لكن حقيقةً يكون هذا نزيف ناتج من مشكلة في بطانة الرحم وليس دورة شهرية، وتمثلت أسباب النزيف التي قد تحدث من كافة أنواع اللولب فيما يأتي:

1. زيادة انحلال الفبرين

الفبرين هو بروتين له دور هام في عملية تجلط الدم وحدوث انحلال فيه يعني أن تجلط الدم يتأثر مُسببًا ذلك النزيف في بطانة الرحم.

2. تشوه الأوعية الدموية في بطانة الرحم

هذا التشوه في الأوعية الدموية في بطانة الرحم هو مكتسب وناتج من تأثير اللولب على الرحم، ويحدثها التشوه الذي عادةً ما يؤدي إلى نزيف من أمرين، وهما:

  • تأثير اللولب المباشر على الأوعية السطحية لبطانة الرحم، مما يؤدي إلى تآكلها وبالتالي حدوث النزيف غير المنتظم.
  • ضغط اللولب على بطانة الرحم، وهذا الأمر يؤدي إلى تكوين عيوب في الأوعية السطحية لبطانة الرحم. 

3. ترسبات الكالسيوم على سطح اللولب

إن ترسب العناصر على اللولب ومنها الكالسيوم سبب في جعل اللولب قادر على إحداث النزيف، وهذا الترسب يحدث بشكل تدريجي، لذا لا بدّ من الزيارات المنتظمة للطبيب لمعرفة حالة اللولب بين حين وآخر وعدم تركه لسنوات عديدة دون معرفة ماذا حدث به من تغيرات. 

4. التعرض لمشكلات أخرى

قد يكون السبب في النزيف والذي يُعتقد أنه لخبطة الدورة مع اللولب ناتج من أحد الأسباب الأخرى الآتية:

  • عدوى داخل الرحم.
  • الحمل خارج الرحم.
  • تغير مكان اللولب.
  • التعرض لأسباب أقل شيوعًا وهي الإصابة بالزوائد اللحمية في الرحم والورم العضلي والعضال الغدي.  

الآثار الجانبية للولب الأخرى

بعد التعرف على أبرز التفاصيل حول لخبطة الدورة مع اللولب، دعنا نوضح لكِ مجموعة أخرى من الآثار الجانبية للولب:

  1. تقلصات تُشبه تقلصات الدورة الشهرية.
  2. الإغماء وخاصةً عند تركيب اللولب.
  3. تكيس المبايض، وهذا الأثر عادةً يكون مؤقتًا، وتزول التكيسات من تلقاء نفسها بعد مدة ومنية.
  4. الالتهابات، فيزيد اللولب احتمالية الإصابة بالعدوى في الرحم وقناة فالوب والمبيضين. 
من قبل رشا أحمد - الثلاثاء 24 أيار 2022
آخر تعديل - الأربعاء 31 آب 2022