أسباب رائحة القضيب المزعجة وطرق التخلص منها

من الطبيعي أن يكون هنالك رائحة للقضيب، ولكن إذا كنت تشعر أن الرائحة قد تغيرت أو ازدادت قوة، فقد يكون ذلك إشارة على حدوث تغير ما، إليك أسباب رائحة القضيب المزعجة:

أسباب رائحة القضيب المزعجة وطرق التخلص منها

في معظم الحالات قد تكون أسباب رائحة القضيب الكريهة غير خطرة ويمكن معالجتها بسهولة، على سبيل المثال الرجال الذين لم يخضعوا للختان في طفولتهم قد تتراكم الخلايا الجلدية تحت القلفة وغالبًا ما يكون هذا نتيجة سوء النظافة ويمكن أن يؤدي إلى العدوى.

في بعض الحالات تكون الرائحة الكريهة الناتجة عن القضيب خطرة، لذا وفي حال عدم معالجة الأمر والتوجه إلى الطبيب، قد يتفاقم الموضوع.

تعرف على أسباب رائحة القضيب المزعجة من خلال المقال الآتي:

أسباب رائحة القضيب الكريهة

هنالك عدة أسباب كامنة وراء ظهور رائحة مزعجة للقضيب، أهمها:

  • تراكم الزخم القلفي (Smegma)

أو ما يعرف باللخن وهو عبارة عن إفرازات بيضاء تشبه الجبنة تتراكم تحت القلفة (Foreskin) وتظهر عند الرجال غير المختونين.

اللخن يشير إلى تراكم الرطوبة والزيوت وخلايا الجلد الميت حول القضيب والتي تتواجد بكثرة تحت القلفة.

عندما يتراكم اللخن بسبب التعرق الكثير أو عدم غسل القضيب بانتظام، قد يفرز القضيب قطع بيضاء كريهة الرائحة والتي يمكن أن تسبب نمو البكتيريا في المنطقة.

في حال عدم علاج الأمر السابق من الممكن أن يتسبب ذلك في إصابتك بالالتهاب في المنطقة.

في هذه الحالة من الضروري اتباع الإرشادات الآتية لتفادي أي مضاعفات:

  1. اسحب القلفة الخاص بك.
  2. اغسل القضيب بالماء والصابون ولكن تجنب فرك القضيب بقوة.
  3. قم بشطف القضيب جيدً بالماء الدافئ.
  4. قم بإعادة القفة إلى مكانها عند الانتهاء من تنظيف اللخن.

في حال تنظيف اللخنة وغسلها يجب أن تختفي الرائحة، وعليك بتكرار هذه الخطوات مرة واحدة يوميًا في حال لم تختفِ الرائحة.

استكمالًا للحديث عن هذا السبب من أسباب رائحة القضيب يجب عليك زيارة الطبيب في حال لاحظت هذه الأعراض على اللخنة:

  1. الاحمرار.
  2. التورم.
  3. التهيج.
  4. عدم رجوع القلفة إلى مكانها.
  • الإصابة بالتهاب المسالك البولية (Urinary tract infection)

يحدث التهاب المسالك البولية في حال التهاب جزء من المسالك البولية أو إصابتها بالبكتيريا أو الفيروسات، وغالبًا ما تكون هذه العدوى ناتجة عن:

  1. النشاط الجنسي المتكرر.
  2. الإصابة باحتباس في المثانة، وهي عدم القدرة على التبول مما يترك البول في المثانة.
  3. الإصابة بحصى الكلى.
  4. تضخم البروستات.
  5. الإصابة بمرض السكري.
  6. استخدام القسطرة البولية.

قد يكون تطور مرحلة التهاب المسالك البولية أحد أسباب رائحة القضيب المزعجة، وقد تصبح رائحة القضيب شبيهة بالسمك وتترافق هذه الحالة مع عدد من المضاعفات، أهمها:

  1. الحاجة المتكررة إلى التبول حتى وإن لم يكن لديك رغبة في التبول.
  2. ظهور حرقة في البول.
  3. ظهور البول بلون البول وردي أو غائم.

الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بالتهاب المسالك البولية هم الذكور غير المختونين.

لا تقلق في حال إصابتك بعدوى المسالك البولية لأنها ليست خطيرة ولكن إن تم إهمال الحالة وعدم علاجها فقد تزيد في احتمالية إصابتك في التهابات الكلى.

  • الإصابة بعدوى فطرية (Yeast infection)

تحدث عدوى الخميرة عندما تنمو المبيضات (Candida) وهي نوع من الفطر على القضيب خارج نطاق السيطرة.

هذه الفطريات قد تكون أحد أسباب رائحة القضيب المزعجة والتي تكون شبيهة بالعفن، ومن أهم أعراض عدوى الخميرة ما يأتي:

  1. احمرار أو تهيج في القضيب.
  2. حكة أو حرقة.
  3. ظهور المنطقة رطبة بشكل غير طبيعي وتكون بيضاء ولامعة على جلدة القضيب.
  4. ظهور مادة بيضاء على شكل قطع صغيرة.

تظهر عدوى الخميرة عند عدم غسل القضيب بشكل مستمر وخاصة إذا كنت غير مختون، ويمكن أيضًا أن تنقل لك عن طريق الاتصال الجنسي من خلال أنثى مصابة بعدوى الخميرة.

في حال تركت من دون علاج ولم تزر الطبيب يمكن أن تزيد من احتمالية إصابتك بالتهابات وعدوى أخرى.

  • الإصابة بالتهاب الحشفة (Balanitis)

وهو نوع معين من الالتهابات التي تصيب القضيب، وهنالك عدة أسباب تؤدي إلى الاصابة في التهاب الحشفة أهمها:

  1. ممارسة الجنس دون استخدام واقي.
  2. سوء النظافة.
  3. تراكم طبقة اللخن.
  4. استخدام الصابون المعطر أو صابون الاستحمام.
  5. الإصابة بمشاكل في الجلد، مثل: الصدفية، والأكزيما.

هناك عدة أعراض قد تظهر على القضيب في حال الإصابة بالتهاب الحشفة أهمها:

  1. احمرار.
  2. تهيج.
  3. حكة.
  4. تورم.
  5. تراكم السوائل تحت القلفة.
  6. الشعور بحرقة عند التبول.

قد تكون أكثر عرضة في تطور إصابتك في التهاب الحشفة إذا كنت غير مختون، أو إذا تركت دون علاج، قد تصيب بتضيق في القلفة (Capistration) أو ما يعرف بالشبم (Phimosis).

وهو عبارة عن تضيق في الجلدة عند العضو الذكري والتي تقوم بإعاقة مرور البول بشكل طبيعي إلى الخارج، وفي بعض الحالات الحرجة قد لا يستطيع المصاب تفريغ مثانته أبدًا بسبب الشبم.

إذا استمرت الأعراض أكثر من يوم أو يومين راجع الطبيب لتشخيص السبب الأساسي ووضع خطة علاجية تتناسب مع احتياجاتك وللتخلص من هذا السبب من أسباب رائحة القضيب.

  • الإصابة بمرض السيلان (Gonorrhea)

هو مرض ينتقل عن طريق الجنس أو من خلال فم شخص لديه العدوى، يمكن أن تؤثر على القضيب الخاص بك أو الحلق.

في حال إصابتك بمرض السيلان قد لا تظهر أعراض عليك ولكن قد تلاحظ تغيرات أهمها:

  1. حرقة عند التبول.
  2. إفرازات صفراء، أو بيضاء، أو خضراء اللون من القضيب.
  3. الشعور بالألم، أو النزيف، أو الحكة حول الأعضاء التناسلية أو فتحة الشرج.
  4. ألم عند التغوط.

إذا كنت تعتقد أن لديك مرض السيلان راجع الطبيب على الفور.

تعليمات عليك اتباعها لتجنب أسباب رائحة القضيب الكريهة

إليك أهم النصائح والإرشادات التي تساعدك في التخلص من أسباب رائحة القضيب الكريهة:

  • سحب القلفة الخاص بك عند التبول لتجنب حصول التهيج إذا كنت غير مختون.
  • الاستحمام بشكل مستمر،وإذا كنت غير مختون تأكد من غسل تحت القلفة لمنع تراكم الأوساخ أو البكتيريا.
  • ارتداء ملابس داخلية فضفاضة وتكون من القطن، هذا النوع يساعد منطقة الفخذ على التنفس لكي لا تتراكم المواد كالبكتيريا والعرق.
  • تقليم أو قص شعر القضيب لكي لا تتراكم الأوساخ والبكتيريا ولكن لا تحلقه تمامًا.
  • ارتداء الواقي الذكري وذلك في كل مرة تمارس الجنس فيها، وهذا يمكن أن يمنع انتشار الأمراض المنقولة جنسيًا وغيرها من المواد التي يمكن أن تسبب تهيج أو التهابات.
  • تجنُب ممارسة الجنس مع شخص لديه أعراض الأمراض المنقولة جنسيًا، فكن حذرا قبل ممارسة الجنس مع شخص لديه طفح جلدي، أو ألم عند التبول، أو أعراض أخرى غير طبيعية.
  • تنظيف القضيب بعد ممارسة الجنس، فهذا يساعد على إزالة البكتيريا والمهيجات من القضيب.
من قبل سارة الشلالدة - الثلاثاء 6 شباط 2018
آخر تعديل - الثلاثاء 5 تشرين الأول 2021