شراب الصويا: حل سحري لمشكلاتك الصحية

يعد شراب الصويا من المشروبات الغنية بالبروتينات التي تعمل على علاج العديد من المشكلات الصحية، فما هو؟ وكيف يمكن الاستفادة منه؟

شراب الصويا: حل سحري لمشكلاتك الصحية

يعد الصويا أحد المنتجات المهمة التي تستخدم كبديل للأشخاص الذين يعانون من حساسية الحليب أو في علاج بعض المشكلات الصحية الأخرى، فما هو مشروب الصويا؟ وما هي فوائده؟ التفاصيل في ما يأتي:

ما هو شراب الصويا؟

شراب الصويا هو شراب يُستخرج من نبات فول الصويا، إذ يتم معالجة فول الصويا واستخراج البروتين منه، ثم تتم إعادة تصنيعه لإنتاج شراب الصويا.

يمتاز شراب الصويا باحتوائه على العديد من العناصر والمركبات الغذائية الهامة لصحة الجسم، فهو يحتوي على:

  • الدهون.
  • البروتينات.
  • الكربوهيدرات.
  • الألياف الغذائية.
  • مادة الإيزوفلافون (Isoflavones).

يستخدم شراب الصويا عادةً كبديل للحليب عند الرضع، وخاصةً عند الأطفال الذين يعانون من حساسية اللاكتوز أو المغص.

فوائد شراب الصويا

احتواء شراب الصويا على مادة نشطة تسمى الإيزوفلافون، والعديد من العناصر الغذائية جعله يقدم الفوائد الصحية المحتملة الآتية:

  • تقليل فرص الإصابة بسرطان الثدي، وسرطان الرحم.
  • المساهمة في علاج السكري، وخاصةً النوع الثاني، إذ له قدرة في موازنة مستويات السكر في الدم. 
  • المساهمة في علاج بعض مشكلات الجهاز الهضمي، والتي تتمثل في عدم قدرة الجسم على التعامل مع اللاكتوز، كما يُعالج الإسهال، ويُساهم في تقليل أعراض متلازمة القولون العصبي.
  • خفض مستويات الكولسترول في الجسم.
  • خفض ضغط الدم في الجسم.
  • المساهمة في تقليل مشكلات الكلى.
  • الحد من الأعراض المصاحبة لانقطاع الطمث عند النساء.
  • مقاومة مشكلات التمثيل الغذائي في الجسم، وهذه المشكلات هي ما تزيد من خطر الإصابة بمرض السكري وأمراض القلب.
  • تقوية العظام، وتقليل خطر الإصابة بهشاشة العظام.
  • المساهمة في خفض الوزن، وذلك بسبب غناه بالألياف الغذائية، والتي تُشعر الشخص بالشبع لمدة أطول مما يقلل تناول الطعام وبتالي تقليل السعرات الحرارية الداخلة إلى الجسم مؤديًا ذلك لخسارة الوزن.

فئات يجب عليهم الحذر من استهلاك شراب الصويا

يوجد فئات يجب عليهم الحذر من شرب شراب الصويا، وهم:

  • الأطفال: حيث يستخدم عادةً شراب أو حليب الصويا للأطفال الرضع غير القادرين على التعامل مع الحليب الطبيعي للأم، لكن يجب الانتباه بعدم الإكثار من تناول شراب الصويا للأطفال.
  • مرضى التهاب الأنف التحسسي: هؤلاء الأشخاص هم أكثر عرضة عادةً للتحسس من شراب الصويا؛ لذلك عليهم عدم تناوله والابتعاد عنه.
  • مرضى الربو: الأشخاص المصابون بالربو هم أكثر عرضة للإصابة بحساسية الصويا لذلك عليهم تجنب أي من المنتجات التي تحتوي على الصويا
  • مرضى السكري: قد يزيد الصويا من خطر انخفاض مستويات السكر في الدم، وخاصةً عند الأشخاص الذين يتناولون أدوية لخفض مستويات السكر في الدم، لذا يجب الحذر.

الآثار الجانبية الناتجة عن استهلاك مشروب الصويا

إن تناول الأطعمة أو المشروبات المحتوية على بروتين الصويا يعد آمن عند استخدامه على المدى القصير أي لمدة لا تتجاوز 6 شهور، لكن يمكن أن تتسبب زيادة استهلاك مشروب الصويا في حدوث بعض الأعراض الجانبية ومنها:

  • انتفاخ في المعدة والأمعاء.
  • الشعور بالإمساك والغثيان.
  • ظهور الطفح الجلدي والحكة المفرطة عن بعض الأشخاص.
  • التأثير على وظائف الغدة الدرقية، وخاصةً عند المصابين بنقص اليود في الجسم.
  • نمو بعض الأنسجة غير الطبيعية في الرحم، وذلك في حال الإفراط بتناول فول الصويا.
من قبل مجد حثناوي - الاثنين 15 تموز 2019
آخر تعديل - الثلاثاء 8 حزيران 2021