الهستيريا: هل ما نعرفه عنها حقيقي؟

قد نستعمل مصطلح هستيريا أو هستيري بكثرة، لكن هل نستعمله بالشكل الصحيح؟ وما هي الهستيريا علميًا؟ الإجابات الصحيحة سنستعرضها في المقال.

الهستيريا: هل ما نعرفه عنها حقيقي؟

فلنتعرف في ما يأتي على أبرز المعلومات والتفاصيل عن الهستيريا (Hysteria)، والتي تُعرف أيضًا العصاب الهستيري (Hysterical neurosis):

ما هي الهستيريا؟

تشير كلمة هستيريا أو العصاب الهستيري إلى حالة مرضية تؤدي الإصابة بها إلى المبالغة في التعبير عن مشاعر الخوف الشديد أو أي مشاعر فياضة وجياشة أخرى قد يصعب على صاحبها التعامل معها بشكل متوازن.

تصنف الهستيريا كأحد الأساليب العقلية الدفاعية التي يستخدمها العقل البشري في مواجهة المواقف الصعبة.

يوجد نوعان من الهستيريا:

  1. الهستيريا الفصامية: فيها يواجه المريض صعوبات تتعلق بذاكرته ووعيه وإدراكه لكل ما يدور من حوله.
  2. الهستيريا التحولية: وهي الأكثر شيوعًا، وفيها يشكو المريض من آلام أو أعراض جسدية، ولا يوجد سبب طبي معروف لها.

أسباب الهستيريا

تنقسم أسباب الهستيريا إلى قسمين، كما الآتي:

1. أسباب طبية

يوجد عدة أسباب محتملة للهستيريا، وأهمها من الناحية الطبية الآتي:

  • الاضطرابات العصبية والدماغية.
  • انفصام الشخصية (Schizophrenia).
  • الاكتئاب.
  • الهوس الحاد (Acute mania).
  • الاضطراب ثنائي القطب (Bipolar disorder).
  • اضطرابات الشخصية (Personality disorders).
  • الخرف (Dementia).
  • أورام في المخ.

2. أسباب ناتجة من نمط الحياة

تمثلت أسباب الهستيريا الناتجة من نمط الحياة في ما يأتي:

  • ظهور شخص مستفز للمشاعر بشكل مفاجئ في حياة الفرد.
  • موت أو فقدان شخص عزيز أو مقرب.
  • فشل أو خسارة غير متوقعة في العمل.
  • كلمات استفزازية أو إدعاءات كاذبة من قبل شخص ما تجاه الفرد.
  • صدمة نفسية شديدة وحديثة، أو استعادة ذكريات أزمات نفسية قديمة.
  • إدمان الكحوليات.

أعراض الهستيريا

تظهر الأعراض على هيئة ما يأتي:

  • مشكلات في التنفس.
  • صعوبات في الحفاظ على رباطة جأش الفرد وثباته.
  • تسارع في ضربات القلب.
  • عنف وصراخ.
  • اضطرابات في الكلام.
  • تشنجات في الجسم.
  • احمرار في العينين.
  • سيلان شديد للعاب.
  • تصلب في عضلات الرقبة.
  • الضغط الشديد على الأسنان.
  • تصلب في العضلات أو ثقل في الأطراف.

مضاعفات ومشكلات قد تنتج عن الهستيريا

يوجد ثلاثة أنواع من المضاعفات الرئيسة التي قد تنتج عن حالات الهستيريا، وهي:

  1. أزمات قلبية: حيث يمكن أن تؤدي نوبات الهستيريا العنيفة إلى الأزمات القلبية بسبب التسارع الشديد لضربات القلب، الأمر الذي قد يؤدي في بعض الأحيان إلى الوفاة.
  2. سكتة دماغية: إذ يمكن أن يتسبب حدوث الهستيريا في منع تدفق الدم إلى المخ أو حدوث نزيف فيه، وبالتالي توقف عمله الأمر الذي قد يؤدي إلى الوفاة.
  3. شلل الأطراف: وهو أكثر مضاعفات الهستيريا شيوعًا، وقد يستمر لفترة مؤقتة أو قد يكون شللًا دائمًا.

صفات الشخصية الهستيرية

عادةً ما تتمتع الشخصية الهستيرية بمهارات اجتماعية جيدة، لكنها تستخدمها دومًا لخداع الآخرين وجذب انتباههم طوال الوقت.

يوجد صفات عامة يشترك فيها أصحاب الشخصية الهستيرية، أهمها:

  • الشعور بعدم الارتياح إذا لم يكن الشخص محور الاهتمام.
  • ارتداء ملابس استفزازية مع تلميحات وإيماءات جنسية في القول أو الفعل أحيانًا.
  • تغيير سريع ولحظي في المشاعر.
  • التصرف بطريقة مسرحية كما لو كان الفرد يقدم عرضًا تمثيليًا للجمهور.
  • الاهتمام بالمظهر الخارجي بشكل مبالغ فيه.
  • الحاجة الدائمة لتلقي الإطراء والمديح، لكي يشعر الفرد بتقبل من حوله له.
  • الحساسية المفرطة تجاه النقد أو رفضه تمامًا له.
  • قوة تحمل ضعيفة والشعور بالضجر والرغبة في التغيير بسرعة مع عدم القدرة على إنجاز أية نشاطات.
  • اتخاذ قرارات متسرعة.
  • الأنانية والاهتمام بالذات فقط.
  • خلو حياة الفرد من الصداقات العميقة مع الآخرين، وإن وُجد أي نوع من العلاقات في حياة هذا الشخص تكون بالعادة علاقات سطحية لا أكثر.
  • التهديد بالانتحار أو محاولة الانتحار فعلًا لجذب الانتباه.

علاج الهستيريا

علاج الهستيريا عادةً يتم بنوعين من العلاج وفقًا للآتي:

  1. العلاج النفسي: هو علاج مبدأه قائم على الذهاب لمعالج نفسي وتحدث معه بكل صراحة، ويقوم المعالج بالنقاش مع المريض بطرق خاصة تجعله يتحسن بعد كل جلسة.
  2. العلاج بالأدوية: يمكن وصف مجموعة من الأدوية المضادة للاكتئاب، وذلك في حالة كانت الهستيريا في مراحل متقدمة.
من قبل مي الحسيني - الاثنين 16 كانون الثاني 2017
آخر تعديل - الأربعاء 7 نيسان 2021