لون السائل المنوي: هل ما لديك طبيعي؟

في بعض الحالات قد يتغير لون السائل المنوي لدرجات لونية لكل منها دلالاته الصحية، والتي قد تكون مثيرة للقلق. فما الذي يحدث؟

لون السائل المنوي: هل ما لديك طبيعي؟

في بعض الأحيان قد يصدف أن يعاني الفرد من تغير لون السائل المنوي لمرة واحدة فقط لا تتكرر، ولكن في حالات أخرى، قد يستمر الرجل بملاحظة حدوث هذه التغييرات في اللون لفترة أطول ولعدد كبير من المرات، وهنا يجب فهم ما يحدث لمعرفة كيفية التعامل معه بطرق صحيحة.

أسباب تغير لون السائل المنوي للأصفر

أحيانًا قد يكون اللون الأصفر للمني طبيعيًا، وفي أحيان أخرى خاصة عند تغير لون السائل المنوي فجأة وبشكل كبير، فإن هذا قد يكون دلالة على حدوث مشكلة صحية، مثل:

1- اختلاط السائل المنوي بالبول

نظرًا لأن السائل المنوي ينتقل عبر الإحليل، وهو ذات الأنبوب الذي ينتقل عبره البول ليتم التخلص منه خارج الجسم، لذا قد يتواجد في الأنبوب بعض البول أصفر اللون الذي قد يختلط بالسائل المنوي أثناء خروجه معطيًا إياه لونًا أصفر.

2- الإصابة باليرقان

وهي حالة طبية تنشأ نتيجة مواجهة الكبد صعوبة في تحليل مادة معينة تسمى البيليروبين تنتج بالعادة عن عمليات إتلاف خلايا الدم، ويتسبب اليرقان عادة في اصفرار العينين والجلد، وفي حالات قليلة قد يسبب اليرقان اصفرار السائل المنوي.

3- ارتفاع غير طبيعي في أعداد خلايا الدم البيضاء

عند حدوث الالتهابات قد ترتفع كمية خلايا الدم البيضاء في الجسم، وفي حالات قليلة قد يقوم الجسم بإنتاج كميات كبيرة من خلايا الدم البيضاء، والتي قد يتخلص منها الجسم عبر السائل المنوي في حالة تسمى طبيًا (Pyospermia)، وهنا يتحول لون السائل المنوي إلى الأصفر.

4- الأمراض المنقولة جنسيًا

فالهربس والمتدثرة والسيلان قد تتسبب بإنتاج سائل منوي أصفر اللون، وما يميز هذه الحالات، أن المني لا يكون أصفر فقط بل غالبًا يكون ذو رائحة كريهة.

5- تغييرات في النظام الغذائي

إن قيام الرجل بتناول بعض الأطعمة الغنية بالصبغات القوية قد يؤثر على لون السائل المنوي الذي ينتجه جهازه التناسلي، كما أن رائحة المني قد تتأثر كذلك عند تناول أطعمة قوية الرائحة والنكهة مثل؛ الثوم والبصل والبروكلي.

6- التوقف عن القذف لفترة طويلة

أحيانًا قد يكون سبب اصفرار السائل المنوي هو القذف بعد فترة طويلة من التوقف عن النشاط الجنسي وغالبًا سوف يكون السائل المنوي في هذه الحالة مختلطاً ببعض البول.

متى عليك استشارة الطبيب؟

بينما قد لا يكون السائل المنوي الذي يميل قليلًا للون الأصفر مدعاة للقلق، إلا أن بعض الحالات تستدعي منك أخذ رأي الطبيب خاصة عندما تلاحظ:

  • أن لون السائل المنوي شديد الصفرة.
  • وجود أعراض أخرى مرافقة، مثل:
    • اصفرار البشرة.
    • الحمى وارتفاع درجة الحرارة.
    • رائحة كريهة للسائل المنوي.
    • الشعور بالألم عند القذف.

علاج تغير لون السائل المنوي للأصفر

يعتمد العلاج الذي يصفه الطبيب بالدرجة الأولى على السبب، فعلي سبيل المثال إذا كان السبب التهابات معينة، قد يصف الطبيب للمريض نوعًا من المضادات الحيوية (Antibiotics) أو مضادات العدوى.

ويجدر بالرجل المصاب بهذه الحالة (نتيجة وجود نوع من الأمراض أو الالتهابات) الابتعاد عن ممارسة أي نشاط جنسي حتى ينتهي من العلاج تمامًا، إذ أن عدم قيامه بذلك قد يتسبب بانتقال العدوى أو الالتهاب إلى شريكته.

كما ينصح الرجال في هذه الحالة بمحاولة الابتعاد عن تناول بعض المأكولات التي قد تتسبب بتلون السائل المنوي، كما ينصح بتناول المزيد من الماء.

ألوان أخرى للسائل المنوي ودلالاتها

قد يحدث تغير لون السائل المنوي بحيث يتخذ ألوانًا غير الأبيض أو الأصفر، ليظهر في درجات لونية مختلفة، تشمل:

1- السائل المنوي البني أو الأحمر

أحيانًا قد يشعر الرجل بوجود تسريب معين أو تمزق في بعض الأوعية الدموية في الحويصلات المنوية، وهنا قد يختلط الدم المتسرب من هذه الأوعية الدموية بالمني جاعلًا لونه بني أو مائل للحمرة،  وهي حالة إن استمرت لأكثر من 1-2 يوم، يجب على الرجل عندها اللجوء إلى الطبيب وفورًا.

2- السائل المنوي المائل للون الأخضر

قد يكون هذا دليلًا على حدوث عدوى أو التهاب معين في البروستاتا أو الأنسجة المحيطة بها، وهنا على الرجل المصاب التوجه للطبيب وفورًا.

أعضاء الجهاز التناسلي الذكري المسؤولة عن المني

يعتبر السائل المنوي مادة تجمع العديد من الإفرازات من الأعضاء التناسلية الذكرية والغدد بالإضافة إلى الحيوانات المنوية، لذا فإن أي مشكلة صحية تطال الأعضاء التناسلية الذكرية قد تنعكس مباشرة على لون السائل المنوي، والمناطق المسؤولة تحديدًا عن أي خلل قد يطرأ هي:

  • البربخ والخصيتين: إذ يتم إنتاج السائل المنوي في الخصيتين، وينتقل هذا عبر البربخ إلى الأسهر.
  • الحويصلات المنوية: وتنتج هذه عادة جزءًا كبيرًا من مكونات السائل المنوي، وتتميز إفرازاتها بأنها عالية في نسب سكر الفركتوز لتوفير التغذية الضرورية للحيوانات المنوية.
  • غدة البروستاتا: والتي تفرز مادة معينة تساعد الحيوانات المنوية على السباحة بحرية في السائل المنوي وتسهل عليها عملية الوصول إلى البويضات أثناء التخصيب.
  • غدد أخرى: تعمل على إفراز مواد تلعب دورًا هامًا في تسهيل حركة الحيوانات المنوية خلال القنوات المختلفة في الجهاز التناسلي.

وتلعب أجزاء الجهاز التناسلي الذكري سابقة الذكر أكبر دور في عملية القذف وإنتاج السائل المنوي، وعمومًا، إذا شعر الرجل بتغير غريب ومفاجئ في لون السائل المنوي، واستمر هذا الأمر لفترة طويلة، فإن عليه استشارة الطبيب لمعرفة الأسباب والحصول على العلاج المناسب.

من قبل رهام دعباس - الأربعاء 23 آب 2017
آخر تعديل - الثلاثاء 14 حزيران 2022