تغير بنية الثدي مع التقدم بالعمر: إليكِ أبرز المعلومات

الثدي يتقدم بالعمر مثلك تمامًا، حيث أن تغير بنية الثدي مع التقدم بالعمر تُصبح ظاهرة لكِ عامًا تلو عام. تابعي المقال للمزيد.

تغير بنية الثدي مع التقدم بالعمر: إليكِ أبرز المعلومات

فلنتعرف في ما يأتي على أبرز المعلومات والتفاصيل عن تغير بنية الثدي مع التقدم بالعمر:

كيف تتغير بنية الثدي مع التقدم بالعمر؟

التغير في بنية وأنسجة الثدي مع التقدم بالعمر تأتي كنتاج طبيعي بسبب الفروقات في مستويات الهرمونات الجنسية في جسم المرأة، وبالتالي من المؤكد أن تُلاحظ المرأة أن الثدي أخذ يفقد الثبات والامتلاء الذي تعودت عليه من قبل، كما أنها ستُصبح أكثر عرضة للإصابة بالأمراض المختلفة، مثل: سرطان الثدي، والأورام الليفية.

من الطبيعي أن تشعر المرأة بالخوف من تغيير مبنى الثدي لديها، حيث يجتاحها القلق والأسئلة الكثيرة، مثل:

  • كيف سيُصبح شكل الثدي؟
  • هل سيُلاحظ الآخرين التغيير في الثدي؟
  • كيف أقلل من هذه التغييرات؟

لكن الإجابة عليها تكمن في معرفة التغييرات التي من الممكن أن تُصيب الثدي مع التقدم بالعمر، والتي تتمثل في:

  • ظهور علامات التمدد.
  • تغير اتجاه الحلمات فيُصبح للأسفل. 
  • تغير شكل الثدي العام، فيُصبح مُمتدًا ومُطاولًا.
  • زيادة المسافة الفاصلة بين الثديين.
  • تجعد الثدي.

لماذا تتغير بنية الثدي مع التقدم بالعمر؟

في ما يأتي أبرز أسباب تغير بنية الثدي مع التقدم بالعمر:

1. تغير طبيعي في مستويات الأستروجين

مع التقدم بالعمر تقل مستويات هرمون الأستروجين بشكل تلقائي، وهذا الأمر يؤدي إلى جعل أنسجة الثدي والجلد فيه أقل رطوبة ومرونة، وبالتالي يفقد الثبات والامتلاء ويتغير شكله، كما يُمكن أن تُلاحظ المرأة ظهور لعلامات التمدد.

من غير الشائع أن يتغير حجم الثدي مع التقدم بالعمر، حيث أن الأنسجة الدهنية تقوم بدورها بالحفاظ على حجم الثدي بالرغم من التغيرات التي يمر بها.

2. الوصول لمرحلة سن اليأس

مرحلة انقطاع الطمث أو ما تُعرف باسم سن اليأس عادةً ما تكون بين الـ 45 - 55 عامًا، وتُعدّ المرأة ضمن هذه المرحلة بعد أن يمر 12 شهرًا متتاليًا دون ظهور الحيض لديها، وفي هذه المرحلة يحدث تغير ملحوظ في بنية الثدي.

3. أسباب أخرى

يُمكن أن تتغير بنية الثدي مع التقدم بالعمر أو في أي مرحلة عمرية أخرى بسبب:

  • استئصال المبيض، وهذا يُؤثر على هرمونات الجسم لدى المرأة وبالتالي على الثدي.
  • مشكلات في إنتاج الهرمونات من الغدة الدرقية.

علاج تغيير بنية الثدي مع التقدم بالعمر

تبحث العديد من النساء عن علاجات تُساعدها في التخلص من التغييرات التي طرأت على الثدي نتيجة التقدم بالعمر، لكن يجب أن تُدرك أن هذا الأمر نتاج طبيعي للتقدم بالعمر، والعلاج الوحيد يكمن في العلاج التجميلي.

العلاج التجميلي يهدف لاستعادة ثبات وامتلاء الثدي ومكان الحلمات الطبيعي.

يجدر الذكر أنه في ما يخص علامات التمدد، فحتى الآن لا يوجد علاج سحري لها، فقد يخف وجودها، لكنها لن تختفي تمامًا. ويُمكن للمرأة مناقشة جميع هذه الاحتمالات مع الطبيب المختص.

طرق قد تُؤخر من تغير بنية الثدي مع التقدم بالعمر

قد تتساءل المرأة بعد أن عرفت الأسباب الكامنة وراء تغيير مبنى الثدي مع التقدم بالعمر عن الطريقة التي تُمكنها من حمايته من كل هذه التغيرات، لكن الإجابة قد تكون صادمة بعض الشيء، حيث لا يوجد هناك طريقة تحمي الثدي بشكل كامل من هذه التغييرات، إلا أن هناك إجراءات تُؤخر من التغييرات التي يمر بها الثدي مع التقدم بالعمر، ومن أهمها:

  • الإقلاع عن التدخين.
  • الحصول على ساعات النوم المناسبة.
  • اتباع نمط حياة صحي.
  • ارتداء الصدرية المخصصة أثناء ممارسة الرياضة.

من المهم أن تُدرك المرأة أنها ليست وحدها من يُعاني من هذه التغييرات، وأنه أمر طبيعي ناتج عن التقدم بالعمر، فلا داعي للقلق الزائد.

من قبل ويب طب - الخميس 16 آذار 2017
آخر تعديل - الأربعاء 18 آب 2021