5 أسباب تدفعك للإستيقاظ مبكراً

للإستيقاظ المبكر عدة فوائد صحية ونفسية، لذلك يجب أن نعتاد عليه، حتى نضمن الحصول على ميزاته. تعرف على أبرز الفوائد والنصائح التي تساعد على الإستيقاظ المبكر

5 أسباب تدفعك للإستيقاظ مبكراً

يعتبر الإستيقاظ المبكر تحد كبير لدى الكثيرين، فيصعب عليهم التخلي عن الفراش والراحة مقابل الذهاب إلى العمل أو القيام بالمهام اليومية، ولكن في النهاية نضطر إلى هذا دون أن نحبه.

ولكن ماذا لو عرفت أن الإستيقاظ المبكر هو سبيلك للسعادة وتحقيق كل ما تتمناه في حياتك؟ بالإضافة إلى الفوائد الصحية والنفسية العديدة؟ تعرف على أهم فوائد الاستيقاظ المبكر الان.

فوائد النوم المبكر

إليك أهم فوائد النوم والاستيقاظ المبكر:

  1. الحصول على طاقة كبيرة

يجعلك الاستيقاظ المبكر تشعر بأنك قادر على فعل كثير من المهام في هذا اليوم، وذلك في حالة الإنتظام على النوم المبكر والإستيقاظ المبكر، وأخذ القسط الكاف من النوم.

وهذا أيضاً يزيد من قدرتك على التركيز في العمل وبالتالي إنجاز الأمور بصورة أفضل وأسرع، فالإحصائيات تؤكد أن التركيز والحماس للعمل تكون أفضل بكثير صباحاً.

  1. التخلص من التوتر

في حالة الإستيقاظ المبكر، لن تشعر بالضغوط بسبب التأخر عن العمل، بل يمكن أن تستيقظ وتجلس في الشرفة لتتناول فنجان القهوة وتتأمل الطبيعة من حولك، وهذا كاف لجعلك تشعر بالهدوء النفسي وتقضي على التوتر.

وينطبق هذا أيضاً على فترة تواجدك بالعمل، فتكون أكثر هدوءاً في تنفيذ مهامك، وكذلك الزوجة التي تتواجد في المنزل، فتستطيع إنجاز كافة الأمور والتفرغ لنفسها وأسرتها في الجزء الثاني من اليوم.

  1. تناول وجبة الإفطار

وهذه الفائدة هامة لصحتك أكثر مما تتصور، فهي الوجبة الأساسية التي يحتاجها الجسم حتى يكون بكامل نشاطه وطاقته على مدار اليوم، كما أنها تجعلك تشعر بالشبع حتى وجبة الغداء.

ولكن إذا إستيقظت متأخراً، فقد لا تتمكن من تناول هذه الوجبة الهامة، وتضيع عليك الكثير من الفوائد الصحية.

  1. ممارسة الرياضة

يغفل كثير من الأشخاص أهمية ممارسة الرياضة الصباحية، فبالإضافة إلى أنها تساعدك في الحفاظ على رشاقتك ولياقتك البدنية، فإنها تعود على حالتك النفسية بالإيجاب، وتجعلك أكثر إقبالاً على الحياة وتزيد من حماسك للعمل.

كما أن الرياضة الصباحية بإنتظام تساعد في تقليل مخاطر الإصابة ببعض الأمراض مثل أمراض القلب والسكتة الدماغية والسكري.

  1. تنظيم الوقت

عندما تستيقظ مبكراً، تذهب للعمل في موعدك ولا تتأخر في العودة للمنزل، لتتناول الغداء وتأخذ قسطاً من الراحة، وتجلس مع أفراد أسرتك لتتبادلوا الحديث، ثم يكون لديك وقت اخر للترفيه عن نفسك أو الذهاب في نزهة مع الأصدقاء.

أما الإستيقاظ في وقت متأخر لن يسمح لك أن تقوم بكل ما تريده على مدار اليوم، فلن تعطي لنفسك حق الراحة ولن تمنح أسرتك حقوقهم في الجلوس معك.

نصائح تساعدك في الإستيقاظ مبكراً

حتى تكون المهمة أسهل، تعرف على طرق تساعد على الإستيقاظ في وقت باكر:

  • تناول عشاء خفيف: حيث يجب أن تبتعد عن الأطعمة الثقيلة مثل الدهون أو المقليات والحلويات، فالنوم بمعدة خفيفة يساهم في الإستيقاظ مبكراً بسهولة، وكذلك تجنب شرب المنبهات مساء.
  • إيقاف التعامل مع الأجهزة الإلكترونية: فما إن ذهبت للنوم، قم بإيقاف أي وسيلة يمكن أن تصلك بالعالم الخارجي، ويفضل أن تضع هاتفك الذكي في غرفة أخرى، وكذلك فصل شبكة الإنترنت حتى لا يصلك أي رسائل توقظك من النوم.
  • الذهاب للنوم مبكراً: وهي أهم نقطة حتى يسهل عليك الإستيقاظ في وقت مبكر، لأنك ستأخذ القسط المناسب من النوم والراحة، وما إن تسمع المنبه فسوف تستيقظ على الفور.
  • ضع المنبه بعيداً عن متناول يدك: فقد ثبت أن هذه الطريقة فعالة لتسهيل الإستيقاظ، وفي حالة وجوده قريباً منك، فقد تغلقه دون أن تدري، وتكمل نومك، أما إذا وضعته بعيداً عنك، فسوف تضطر للقيام من الفراش حتى تطفئه.
  • خصص لنفسك عادة يومية تحبها: فهذه الطريقة تحفزك إلى الإستيقاظ مبكراً لأنك تعتاد على أمر معين وتستمتع به، مثل الإستماع للموسيقى أو ممارسة رياضة أو قراءة كتاب.
  • قم بإعداد خطة لليوم التالي: من الطرق التي تزيد من حماستك للإستيقاظ سريعاً هي تحديد الخطة الخاصة باليوم التالي قبل النوم، فتكتب فيها كل ما تريد إنجازه سواء في العمل أو الترفيه، ويكون هذا اخر ما فكرت فيه قبل نومك.
من قبل ياسمين ياسين - الاثنين ، 12 مارس 2018
آخر تعديل - السبت ، 16 يونيو 2018