7 عوامل لاختيار الرجيم الأنسب لجسمك

تتعدد أنظمة الرجيم التي يمكن اتباعها، ولذلك يجب اختيار الرجيم الأنسب لك من خلال بعض العوامل التي تساعدك في تحديد ما يساعدك في خسارة الوزن.

7 عوامل لاختيار الرجيم الأنسب لجسمك

مع وجود العديد من الأنظمة الغذائية التي يمكنك الإختيار من بينها، ليس من السهل أن تجد النظام الأنسب لجسمك.

ولكن من خلال بعض العوامل، يمكنك الوصول إلى أفضل رجيم يساعدك في تحقيق هدفك بخسارة الوزن.

1-رجيم يمكنك تطبيقه

النصيحة الأولى هي أن يكون الرجيم مناسب لحياتك، فالشخص المعتاد على تناول كميات كبيرة من الطعام يومياً، لن تناسبه الحمية التي تعتمد على الحرمان الشديد من تناول الطعام.

كما أن الشخص الذي يتناول 6 وجبات يومياً، سوف يحتاج إلى رجيم يعتمد على العديد من الوجبات.

وفي حالة كنت تذهب للعمل يومياً، فيجب أن يحتوي الرجيم على وجبات يسهل أخذها وتناولها في العمل.

وإن كان لديك صعوبة في الإستغناء عن بعض أصناف الطعام، فينصح باختيار نظام غذائي يتضمن هذه الأطعمة بكميات قليلة جداً.

2-الهدف المنشود في خسارة الوزن

وفقاً لوزنك وكمية الدهون في جسمك، يمكنك تحديد عدد السعرات اليومية التي لا يجب أن تتعداها.

وبالتالي ستختار رجيم يحتوي على هذا الكم من السعرات ليضمن لك تحقيق الهدف المنشود في التخلص من الوزن الزائد.

وهناك عامل اخر في تحديد الرجيم المناسب، وهو المدة المناسبة لفقدان الوزن، فيختلف الرجيم الذي يتم اتباعه لمدة 12 شهر عن الرجيم الذي يحتاج إلى ستة أشهر.

كما أن ممارسة الرياضة من الأمور الهامة التي يجب وضعها في الإعتبار، حيث أن الرياضة تساعد في حرق الدهون بصورة أكبر وأسرع، وبالتالي لن تتطلب حمية غذائية قاسية للغاية.

3-إمكانية الإلتزام بالحمية على مدار الحياة

من المفترض أن تكون الحمية الغذائية أسلوب حياة وليس مرحلة مؤقتة، ولذلك يجب اختيار نظام رجيم يمكن أن تطبقه طوال الوقت وليس لفترة مؤقتة، حتى لا تكتسب الوزن من جديد بعد فقدانه.

وهذا لا يعني الحرمان من مختلف أنواع الأطعمة بعد الوصول إلى الوزن المرغوب فيه، ولكن سيكون لديك مساحة أكبر في تناول الطعام، دون الإفراط في الأغذية غير الصحية.

4-المعاناة من مشكلة صحية

قبل اختيار الرجيم المناسب، يجب أن تتحدث مع طبيب التغذية حول المشكلات الصحية التي تعاني منها، فهناك أنظمة غذائية لا تتناسب مع بعض الأمراض، حيث تحتاج لتناول بعض الأطعمة أو يستلزم التخلي عن أطعمة أخرى.

كما أن الأدوية التي تأخذها يمكن أن تتعارض مع النظام الغذائي المتبع، لأنك تحتاج إلى أخذها أثناء تناول الطعام.

وهناك أدوية تسبب زيادة الوزن، ولذلك يجب أن يكون الطبيب على دراية بها قبل تحديد الحمية الملاءمة لك.

5-الميزانية المناسبة لك

يتطلب النظام الغذائي لفقدان الوزن ميزانية خاصة، وذلك لأنه يحتوي على أصناف محددة من الأطعمة، ولذلك لابد من وضع هذا في الإعتبار قبل اختيار الرجيم المناسب.

فبعض الأنظمة تحتوي على أطعمة باهظة الثمن، ولا يمكن استبدالها بأخرى، وفي المقابل، هناك أنظمة غذائية أكثر مرونة ويمكن أن تستغنى عن بعض الأطعمة بها بأخرى أقل في الثمن.

6-المرحلة العمرية والجنس

لكل مرحلة عمرية حمية غذائية تناسبها، فالأطفال يحتاجون إلى مجموعة من العناصر الغذائية أكثر من الكبار، كما أن هناك أطعمة أساسية يحتاجها الجسم في كل مرحلة.

أيضاً ينطبق هذا على النساء فيما يتعلق بمراحل الحمل أو الرضاعة ومرحلة انقطاع الطمث، فيجب أخذ هذه الأمور في الإعتبار، لأن الجسم يحتاج إلى تغذية أكبر خلالها.

وتتناسب بعض الأنظمة الغذائية مع الرجال أكثر من النساء، نتيجة طبيعة جسم كل منهما، فبعض الأنظمة تساعد في بناء العضلات، وبالتالي تناسب الرجال.

7-الدهون والعضلات والماء بالجسم

يجب القيام بقياس كتل الجسم لمعرفة كمية الدهون المتكدسة وكذلك العضلات والسوائل، وبناء عليها يتم تحديد الرجيم المناسب.

فقد تكون كمية الدهون كبيرة، وتتطلب نظام غذائي قاسي لحرق الدهون وليس التخلص من العضلات.

وقد يحتوي الجسم على كميات قليلة من السوائل، وبالتالي يجب إدراج السوائل بشكل أساسي لرفعها في الجسم.

من قبل ياسمين ياسين - الأربعاء ، 24 أبريل 2019