7 مشاكل تصيب القولون

هناك العديد من الأمراض التي قد تُلحق الضرر بالقولون وتعمل على الإخلال بوظيفته، تعرف على أهمها من خلال قرائتك لهذا المقال.

7 مشاكل تصيب القولون

يتخلص الجسم بكفاءة من الفضلات التي لم يعد يحتاج إليها عندما يكون القولون سليمًا ويعمل بشكل صحيح.

لكنه قد يصاب ببعض الأمراض الهضمية التي قد تنتج عن النظام الغذائي، أو التوتر والضغط العصبي، أو تناول بعض الأدوية، وفيما يلي سيتم تفصيل أكثر 7 مشاكل تصيب القولون شيوعًا: 

1. متلازمة القولون العصبي 

تعد متلازمة القولون العصبي (Irritable bowel syndrome – IBS) مشكلة شائعة تؤثر على الأمعاء الغليظة.

على الرغم من أن القولون العصبي يمكن أن يسبب قدرًا كبيرًا من عدم الارتياح، إلا أنه لا يضر الأمعاء،وتعتبر هذه المتلازمة أكثر شيوعًا لدى النساء بمعدل الضعف، ولدى الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 45 عامًا.

الأعراض الأكثر شيوعًا

من أبرز أعراض متلازمة القولون العصبي:

  • تقلصات في البطن وانتفاخًا وتغييرًا في السلوك العام للأمعاء. 
  • الإمساك أو الإسهال، أو كليهما على هيئة نوبات متبادلة بينهما.

طرق التشخيص

بما أنه لا يعرف بعد المسبب الأساسي لهذه المتلازمة، لذا فإنه لا يوجد فحص محدد لها.

قد يقوم الطبيب بإجراء اختبارات الدم والأشعة السينية والتنظير السيني أو تنظير القولون، وأخذ عينات  من البراز، للتأكد من أنك لا تعاني من أمراض أخرى.

العلاج

يمكن التحكم في أعراض هذه المتلازمة في معظم الحالات من خلال النظام الغذائي وإدارة التوتر واستخدام البروبيوتك والأدوية.

2.  داء الرتوج (Diverticulosis)

وهو عبارة عن تكون أكياس صغيرة متضخمة تسمى الرتج، والتي تبرز من خلال بطانة القولون.

يصبح هذا المرض أكثر شيوعًا مع تقدم العمر، ويعتقد أن اتباع نظام غذائي منخفض الألياف هو المسبب الرئيسي له.

الأعراض الأكثر شيوعًا

 معظم المصابين به لا يعانون من أي أعراض، وإن تواجدت فهي تشمل تقلصات خفيفة أو انتفاخ البطن أو إمساك.

طرق التشخيص 

غالبًا ما يتم اكتشافه من خلال الاختبارات المطلوبة لسبب اخر، فعلى سبيل المثال قد يكتشف أثناء تنظير القولون لفحص السرطان.

العلاج

يتم تخفيف حدة الأعراض باتباع نظام غذائي غني بالألياف واستخدام مسكنات الألم. 

3. التهاب الرتوج (diverticulitis)

في الحالة السابقة إذا أصبحت الأكياس ملتهبة أو أصابتها عدوى، فتتحول الحالة إلى التهاب الرتوج.

أعراض التهاب الرتوج

تعرف على الأعراض الأكثر شيوعًا:

  •  الام البطن، التي عادةً ما تكون على الجانب الأيسر. 
  • الحمى والقشعريرة.
  • الغثيان والقيء.
  • التقلصات والإمساك. 
  • وفي الحالات الشديدة، يمكن أن يؤدي إلى النزيف أو الانسداد. 

طرق التشخيص

 يقوم الطبيب بإجراء فحص بدني واختبارات تصوير لتشخيصه.

العلاج

قد يكون العلاج باستخدام المضادات الحيوية ومسكنات الألم واتباع نظام غذائي معتمد على السوائل.

4. التهاب القولون

هو مجموعة من الحالات التي تسبب التهاب البطانة الداخلية للقولون، ويتضمن عدة أنواع من ضمنها:

  1. التهاب القولون المعدي (تسببه عدوى تهاجم الأمعاء الغليظة).
  2. التهاب القولون الإقفاري (الناجم عن عدم وجود كمية كافية من التغذية الدموية في القولون).
  3. مرض كرون والتهاب القولون التقرحي.

أعراض التهاب القولون

إليك الأعراض الأكثر شيوعًا لالتهاب القولون:

  •  الإسهال. 
  • نزيف المستقيم.
  • تقلصات في البطن.
  • الحاجة الملحة للذهاب إلى الحمام بشكل متكرر.

طرق التشخيص

 يكون التشخيص عن طريق تنظير القولون والخزعة (أخذ عينة من الأنسجة لفحصها تحت المجهر).

العلاج

اعتمادًا على نتيجة التشخيص يتم تحديد العلاج المناسب.

5. داء الأمعاء الالتهابي (Inflammatory Bowel Disease – IBD)

  والذي يتميز بالتهاب مزمن في الجهاز الهضمي، والالتهاب لفترة طويلة يؤدي إلى إلحاق الضرر بالجهاز الهضمي.

بالرغم من أن المسبب الأساسي غير معروف، إلا أنه ناجم عن خلل في جهاز المناعة، وهو يعد مصطلح لوصف الحالتين الاتيتين:

  1. مرض كرون (Crohn's disease) الذي يمكن أن يؤثر على أي جزء من الجهاز الهضمي من الفم إلى فتحة الشرج، لكن غالبًا ما يصيب القولون والأمعاء.
  2. التهاب القولون التقرحي الذي يصيب عادةً القولون والمستقيم.

الأعراض الأكثر شيوعًا

تتميز أعراضه وجود:

  •  الإسهال المستمر.
  • الام في البطن.
  • البراز دموي.
  • فقدان الوزن.
  • الإعياء.

طرق التشخيص

يتم تشخيصه عن طريق التنظير واختبارات التصوير، مثل التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI) أو التصوير المقطعي المحوسب (CT)، وأخذ عينات من البراز لفحصها.

العلاج

عند تشخيصه فقد يتم علاجه باستخدام الأمينوساليسيلات، والكورتيكوستيرويدات، وأدوية التعديل المناعي.

6. سلائل القولون (Colon polyps)

إن السلائل عبارة عن كتل صغيرة تنمو داخل أنسجة القولون، معظمها تعتبر أورام حميدة غير خطرة، ولكن بعضها قد يتحول إلى سرطان. 

الأعراض الأكثر شيوعًا

معظمها لا تسبب أعراضًا، ولكن إن وجدت قد تتضمن دمًا على الملابس الداخلية أو على ورق التواليت بعد حركة الأمعاء، أو دم في البراز، أو إمساك أو إسهال يستمر لأكثر من أسبوع.

طرق التشخيص

يتم تشخيصه من خلال تنظير القولون، وأخذ خزعة، أو فحص عينات من البراز.

العلاج

يقوم الطبيب بإزالتها أثناء تنظير القولون.

7. سرطان القولون

يمكن أن يبدأ سرطان القولون على شكل أورام  وسلائل صغيرة.

الأعراض الأكثر شيوعًا

تشمل أعراضه تغييرًا في سلوك الأمعاء أو النزيف، ولكن غالبًا لا تظهر أعراض.

طرق التشخيص

يمكن اكتشافه من خلال الفحص المنتظم، مثل تنظير القولون.

العلاج

مع الكشف المبكر، يمكن أن تكون الجراحة أو العلاج الكيميائي أو الإشعاعي علاجًا فعالاً.

من قبل ديما تيم - الأربعاء ، 27 مايو 2020
آخر تعديل - السبت ، 6 يونيو 2020