9 عادات صحية تحقق نتائج أفضل في المساء

الإهتمام بالصحة أمر أساسي في حياتنا لكن هناك عادات يفضل ممارستها صباحاً وأخرى تحقق نتائج أفضل عند القيام بها في المساء، إليك أهمها.

9 عادات صحية تحقق نتائج أفضل في المساء

هناك العديد من العادات الصحية التي يمكننا القيام بها يومياً للحفاظ على الصحة الجسدية والنفسية، وبعض من هذه العادات ينصح بتطبيقها ليلاً للحصول على أقصى فوائدها ولتضمن لك نوماً هادئاً وصباحاً مليء بالحيوية والنشاط.

1- غسل الوجه

يهتم معظم الأشخاص إن لم يكن جميعهم بغسل الوجه فور الإستيقاظ من النوم، والبعض يتجاهل هذه العادة قبل النوم، على الرغم من أهميتها.

فعلى مدار اليوم، يواجه البشرة العديد من الملوثات عن طريق الجو، والمستحضرات الكيميائية الضارة التي تطبقها النساء، ولذا فإن غسل الوجه قبل النوم أمر ضروري للحفاظ على نظافة البشرة وشبابها.

كما أن النوم بالبشرة وهي تحمل كل هذه البكتيريا والملوثات يزيد من إضرارها وظهور الحبوب والشوائب بها.

2- تطبيق كريمات الريتينويد

الريتينويد هي عبارة عن مركبات مستخرجة من فيتامين A، تقدم العديد من المزايا للبشرة، مثل تنظيفها وتنعيهما، فضلاً عن تأخير ظهور التجاعيد والشيخوخة المبكرة.

وتفسير هذا أن كريمات الريتينويد تساعد في تحفيز الخلايا وتعزيز تكوين الكولاجين في الجلد.

ويفضل إستخدام كريمات الريتينويد في المساء لأنها تهدر عند تطبيقها نهاراً بسبب أشعة الشمس القوية، ولا تمنح الجلد كافة الفوائد.

ولذلك ينصح بتطبيق كريمات الريتينويد مساء على الوجه والرقبة واليدين، ويجب إستشارة الطبيب أولاً قبل تطبيقه لأن هناك أنواع من البشرة تتحسس ضد هذه المركبات.

3- إستخدام غسول الفم

أثناء النوم، تزداد فرص الإصابة بتسوس الأسنان وإلتهابات اللثة، وحتى لا نترك الفرصة للبكتيريا في التكاثر أثناء جفاف الفم في فترة النوم، يجب القيام بغسل الأسنان قبل الذهاب إلى الفراش.

ويفيد إستخدام غسول الفم في تطهيره وتخليصه من البكتيريا التي تسبب العديد من الأمراض، وكذلك تؤدي إلى ظهور رائحة الفم الكريهة.

ويفضل إستخدام غسول الفم بدون نكهة أو بنكهة ورائحة خفيفة، لأن المستحضر برائحة ونكهة النعناع سيؤدي إلى الشعور بالإنتعاش وصعوبة الإستغراق في النوم.

4- تناول الزبادي

عادةً ما نسمع عن فوائد تناول الزبادي قبل النوم، ولا نعرف السر في هذا.

إن الزبادي من الأطعمة الصحية والتي تساعد في عمل الجهاز الهضمي بشكل أفضل، كما أنه يمنح الجسم جرعة كافية من البكتيريا النافعة، وبالتالي يساعد جهاز المناعة في القيام بوظائفه جيداً خلال فترة النوم.

كما أن كثير من الدراسات أشارت إلى أهمية الزبادي قبل النوم في نمو العضلات والحصول على الإسترخاء اللازم.

5- ممارسة بعض التمارين

يعاني بعض الأشخاص من الأرق وإضطرابات النوم، وذلك بسبب كثرة التفكير والشعور بالتوتر والقلق نتيجة الكثير من ضغوطات الحياة.

والحل الأمثل لهؤلاء هو القيام ببعض التمارين الرياضية الخفيفة في المساء، فهذا يساعد الجسم على النوم بشكل أفضل ويقلل الشعور بالأرق، كما أنه يساعد في تنظيم التنفس خلال النوم.

ويمكن ممارسة رياضة المشي بمدة 20 دقيقة أو بعض التمارين الخفيفة على الفراش، كما أن التنفس بعمق يساعد في تقليل التوتر والقلق.

6- تطبيق مضادات العرق

عند تطبيق مضاد العرق قبل النوم، فهذا يضمن التحكم في التعرق بشكل أكبر على مدار اليوم، حيث أن وضع مزيل العرق صباحاً يكون في الوقت الذي تزداد فيه محفزات التعرض للعرق مثل النشاط البدني أو التوتر أو إرتفاع درجة الحرارة.

أما تطبيقه في وقت يقل فيه العرق "أي أثناء النوم" يضمن الحماية الكاملة من التعرق على مدار 24 ساعة، وهي المدة التي يقوم فيها مضاد التعرق بمقاومة العرق.

وهناك ميزة أخرى من تطبيق مزيل العرق ليلاً، وهي عدم القلق على وجود بقع هذا المزيل في الملابس الداكنة عند مغادرة المنزل، وبالتالي لا يسبب لك مواقف محرجة.

7- تمشيط الشعر

حتماً تقوم المرأة بتمشيط شعرها فور الإستيقاظ من النوم، ولكن سيكون الأمر أكثر سهولة إذا قامت بهذا قبل النوم أيضاً، ليصبح الشعر أقل تشابكاً وتلفاً، وتستطيع تمشيطه سريعاً ودون عناء، وخاصةً إذا كانت تريد مغادرة المنزل سريعاً.

كما أن تمشيط الشعر في المساء يساعد في تنشيط الدورة الدموية وتحفيز نمو الشعر.

8- التدليك والإستحمام

بعد يوم طويل وشاق، سوف يساعد تدليك الجسم مساء وأخذ حمام دافئ في التخلص من التوتر والتعرق وغيرها من الاثار المزعجة.

فالنوم بعد تنظيف الجسم والحصول على جلسة تدليك أو إسترخاء في الماء سوف يضمن لك نوماً هادئاً وصباحاً أكثر إنتعاشاً.

9- تنظيف المنزل

تلجأ كثير من النساء إلى تنظيم وتنظيف المنزل فور الإستيقاظ، ولكن ما إن تمر بعض الساعات، حتى تجد اثار الغبار ولعب الأطفال منتشراً في المكان، مما يسبب لها حالة من الإحباط.

ولذلك فإن القيام بهذه العادة اليومية قبل النوم هو الحل الأمثل، فسوف تضمني تنظيم منزلك بعد نوم الأطفال، وتمنحي لنفسك وقتاً بعد الإستيقاظ لتجلسي فيه وتتناولي مشروبك المفضل في هدوء دون الحاجة للبدء في التنظيف والترتيب من جديد.

من قبل ياسمين ياسين - الخميس ، 28 يونيو 2018
آخر تعديل - الخميس ، 19 يوليو 2018