الشاهوق

Pertusis

محتويات الصفحة

الشاهوق أو ما يُعرف بالسعال الديكي هو مرض تنفسي شديد العدوى ينتج من الإصابة ببكتيريا البروديتيلا الشاهوقية (Bordetella Pertussis)، وهذا المرض يتسبب بسعال جدًا قوي يحد من القدرة على التنفس في بعض الأحيان.

تم تسمية الشاهوق بالسعال الديكي كون السعال في المراحل المتقدمة من المرض يُصبح صوته أقرب لصوت الديك، وهذا المرض يُصيب الأشخاص من جميع الأعمار، لكنه أشد خطورة على الأطفال فقد يقتل المُصابين به ممن تقل أعمارهم عن عمر العام الواحد.

فترة حضانة الشاهوق تتراوح بين 5 -10 أيام، فيكون الشخص مُصابًا ولا تظهر عليه الأعراض إلا بعد انتهاء هذه المدة، وفي بعض الأوقات قد تمتد فترة الحضانة لتظهر الأعراض بعد 3 أسابيع من الإصابة.

أعراض الشاهوق

تمثلت أعراض الشاهوق في ما يأتي:

1. أعراض الشاهوق الأولية

الأعراض الأولية للشاهوق تكون مشابهة لأعراض نزلات البرد تمامًا، ولا يُمكن للمُصاب أن يُميز إصابته، وهذه الأعراض شملت:

  • سيلان الأنف.
  • انسداد أحد فتحتي الانف أو كليهما.
  • احمرار العيون.
  • السعال الخفيف بين كل حين وآخر بصوت السعال المعروف.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم.

2. أعراض الشاهوق في مراحله المتقدمة 

بعد مرور عدة أيام من ظهور الأعراض السابقة فإن الأمر يزداد سوءًا، ويبدأ المخاط السميك يتراكم في الممرات الهوائية مما يؤدي إلى ظهور أعراض أكثر شدة تمثلت في الآتي:

  • سعال جدًا شديد ذو صوت مُشابه للديك.
  • القيء من شدة السعال.
  • ازرقاق الجسم بسبب ضيق التنفس الحاصل في الجسم.م
  • التعب الشديد من نوبات السعال.

الجدير بالذكر أن الرضع قد لا يسعلون قطعًا بالرغم من إصابتهم بالسعال الديكي، لكنهم قد يُعانون من توقف النفس بين حين وآخر بسبب تراكم المخاط في قصباتهم الهوائية.

أسباب وعوامل خطر الشاهوق

تمثل سبب الإصابة بالشاهوق وطريقة عمل البروديتيلا الشاهوقية في الجهاز التنفسي في الآتي:

  • سبب الإصابة بالشاهوق

السبب الرئيس في الإصابة بمرض الشاهوق هو دخول بكتيريا البروديتيلا الشاهوقية إلى الجهاز التنفسي، ويتم ذلك من خلال أحد الطرق الآتية:

  1. استنشاق رذاذا أحد المُصابين، وذلك يحدث عندما يعطس المُصاب بالقرب من الآخرين مُسببًا لهم بذلك العدوى.
  2. استخدام أدوات ملوثة بالبكتيريا، بحيث تكون هذه الأدوات قد تم وصول الرذاذ إليها من أحد المُصابين بالمرض.
  • طريقة عمل بكتيريا البروديتيلا الشاهوقية في الجهاز التنفسي مؤدية للمرض

في ما يأتي سيتم شرح طريقة عمل بكتيريا البروديتيلا الشاهوقية في الجهاز التنفسي مُسببة الشاهوق:

  1. تلتصق بكتيريا البروديتيلا الشاهوقية بالأهداب الموجودة في الجهاز التنفسي العلوي، وهذه الأهداب هي امتدادات صغيرة تُشبه الشعر المتواجد على اليد مثلًا.
  2. تُفرز بكتيريا البروديتيلا الشاهوقية السموم التي تُتلف الأهداب، مُسببة بذلك انتفاخ الشعب الهوائية.
  3. يُقاوم الجهاز التنفسي هذا التغير بالسعال لإخراج البكتيريا، ويتم ذلك فعلًا، لكن لا تُخرج كل البكتيريا بل جزء منها مسببًا العدوى للآخرين.

مضاعفات الشاهوق

تنقسم مضاعفات الشاهوق وفقًا للمراحل العمرية كما الآتي:

1. مضاعفات الشاهوق على الأطفال

مضاعفات الشاهوق على الأطفال جدًا خطيرة، إذ تمثلت بما يأتي:

  • الإصابة بالالتهابات الرئوية الحادة: يحدث هذا بنسبة 1.1% أي طفل من بين 100 طفل مُصاب بالمرض.
  • المعاناة من انقطاع النفس: يحدث هذا بنسبة 61% أي 3 أطفال من أصل 5 أطفال مُصابين بالمرض.
  • الإصابة باعتلال الماغ: هذا يحدث بنسبة 0.3% أي طفل من بين 300 طفل مُصاب بالمرض.
  • الموت: هذا يحدث بنسبة 1% أي طفل من بين كل 100 طفل مُصاب بالمرض، وهذه النسبة تُعدّ جدًا كبيرة.

2. مضاعفات الشاهوق على البالغين

مضاعفات الشاهوق على البالغين تُعدّ أقل خطورة من المضاعفات الحاصلة على الأطفال، وتمثلت أبرز المضاعفات في الآتي:

  • الإصابة بالتهاب الرئوي: هذا يحدث بنسبة 5% أي إصابة 2 من أصل 50 مُصابًا بالمرض.
  • فقدان الوزن: هذا يحدث بنسبة 28% أي طفل من كل 3 مُصابين بالمرض.
  • الإصابة بكسور الأضلاع: تحدث هذه الإصابة نتيجة السعال الشديد، ويُعاني ما نسبته 4% من هذا العرض.
  • فقدان السيطرة على المثانة: يحدث ذلك بنسبة 28% أي طفل من كل 3 مُصابين بالمرض.

تشخيص الشاهوق

يتم تشخيص الشاهوق بالطرق الآتية:

  • الفحص البدني

يقوم الطبيب بفحص المريض سريريًا، ويسأله عن طبيعة السعال الذي يتعرض له، ويُمكن للطبيب إبقاء المريض في غرفة مستقلة لسماع صوت السعال، ومن خلال الصوت يُمكن للطبيب أن يُشخص الحالة، لكن في أغلب الأوقات يُوصي الطبيب بالمزيد من الفحوصات للتأكد بشكل قطعي من الحالة.

  • الزراعة

يتم الفحص المخبري بإجراء زراعة لعينة مأخوذة من عمق الأنف، وتتم الزراعة كما الخطوات الآتية:

  1. أخذ عينة من الأنف بعود طبي معقم.
  2. توزيع العينة على الوسط الغذائي الملائم لأنواع البكتيريا.
  3. وضع الوسط الغذائي في الحاضنة لمدة 24 - 48 ساعة بدرجة حرارة 37 درجة مئوية.
  4. إخراج الوسط الغذائي من الحاضنة وأخذ جزء من التجمعات الظاهرة عليه ووضعها على شريحة.
  5. صبغ الشريحة بالصبغات الطبية.
  6. رؤية نوع البكتيريا تحت المجهر وتحديدها مباشرة إن كانت البروديتيلا الشاهوقية.
  • فحص الدم

يتم التطرق لفحص الدم في الحالات المتقدم للسعال الديكي، ونتيجة هذا الفحص لا تأخذ أكثر من 10 دقائق، ويتم إجراءه بالخطوات الآتية:

  1. أخذ عينة دم من الوريد.
  2. فصل مكونات الدم عن بعضها باستخدام جهاز مخبري خاص.
  3. أخذ عينة من البلازما المترسبة من عينة الدم.
  4. إجراء فحص مصلي لها للبحث عن الأجسام المضادة المتكونة ضد بكتيريا البروديتيلا الشاهوقية.

في حال ظهور الأجسام المضادة في العينة فهذا يؤكد الإصابة.

  • التصوير بالأشعة السينية

هذا الفحص التصويري يتم التطرق له في حالة الشك في كسور الأضلاع نتيجة السعال.

علاج الشاهوق

يتم علاج الشاهوق بالطرق الآتية:

1. علاج الشاهوق

غالبًا يتم التطرق إلى العلاجات الآتية لعلاج هذا المرض:

  • المضادات الحيوية، ويجب ان يتم تناولها كما وصف الطبيب، ومن أبرز المضادات المعالجة للشاهوق الآتي:
    • أزيثرومايسين (Azithromycin). 
    • كلاريثروميسين (Clarithromycin).
    • إريثرومايسين (Erythromycin). 
  • مسكنات الألم.

كما قد يتطرق الطبيب لوضع جهاز التنفس للمريض في حالة ضيق التنفس الشديد.

2. إرشادات أثناء علاج الشاهوق

يجب تطبيق الإرشادات الآتية تزمنًا مع علاج الشاهوق:

  • تجنب استخدام أدوية السعال كونها تُسبب أعراض جانبية غير مرغوبة للأطفال على وجه الخصوص.
  • استخدام أجهزة الترطيب في غرفة المُصاب للحفاظ على رطوبة الهواء والتقليل من السعال.
  • تجنب استخدام المهيجات، مثل: المعطرات المنزلية، والأبخرة.
  • شرب الكثير من السوائل.
  • تناول الوجبات الصغيرة بين كل فترة وأخرى للحد من التقيؤ.

الوقاية من الشاهوق

يُمكن الوقاية من الإصابة بالشاهوق باتباع الإرشادات الآتية:

1. أخذ اللقاح الخاص بالشاهوق

أخذ لقاح الشاهوق يُعدّ وسيلة الوقاية الأكثر نجاحًا للحماية من المرض، ويُمكن إعطاء هذا اللقاح لكافة الأعمار وللحوامل أيضًا، ويوفر اللقاح عادةً مناعة للجسم بفترة زمنية تتراوح بين 4 أعوام إلى 20 عامًا.

بالرغم من أن لقاحات السعال الديكي هي الأداة الأكثر فعالية للوقاية من هذا المرض، لكن لا يوجد لقاح فعال بنسبة 100%، فعندما ينتشر السعال الديكي في المجتمع تزداد احتمالية أن يصاب الشخص الملقح بالمرض بكافة أعراضه.

2. أخذ المضادات الحيوية

يُمكن أخذ المضادات الحيوية بالرغم من عدم الإصابة بالمرض، فهذه الوسيلة الوقاية يتم التطرق لها في حال تشخيص أحد أفراد الأسرة بالمرض، فالمضاد يكون رادع للبكتيريا فور دخولها للجسم.

3. طرق وقائية أخرى

تمثلت هذه الطرق بالآتي:

  • الابتعاد عن الأشخاص الذين يُعانون من أمراض الجهاز التنفسي، والتعامل بحذر معهم، إذ يجب ترك مسافة لا تقل عن متر بينهم، كما يجب ارتداء الكمامة.
  • الامتناع عن العبث بأدوات الآخرين، وخاصةً الأدوات التي تكون ملك لأحد الأشخاص الذين يُعانون من الأمراض التنفسية.
  • غسل اليدين باستمرار لمدة لا تقل عن 20 ثانية، وخاصةً قبل تناول الطعام.