تدلي المستقيم

Rectal prolapse
محتويات الصفحة

تدلي المستقيم (Rectum), هي ظاهرة شائعة لدى الأطفال (عادة ما  يتم تشخيصها بسن 3 سنوات تقريبا). تعتبر نسبة انتشار ظاهرة تدلي المستقيم لدى الجنسين من الأطفال متساوية. أما لدى البالغين (وهي عادةً ما تظهر بعد العقد السادس)، فإن نسبة انتشارها لدى النساء تبلغ 10 أضعاف ما هي عليه لدى الرجال. في هذه المادة، سنتطرق للبالغين فقط.

تشير الفرضية السائدة في يومنا هذا, إلى أن التدلي ينشأ عن الانغلاف المعوي (intussusceptions) – وهو دخول جزء من الأمعاء في جزء آخر - في الجزء الأخير من القولون (المستقيم - Rectum).

هنالك نوعان من التدلي: الداخلي (الخفي) والخارجي (الظاهر). في حالة التدلي الظاهر, تبرز الأمعاء الغليظة المقلوبة, عبر فتحة الشرج إلى الخارج. أما في حالات التدلي الخفي, فإن ما يحصل هو أن انثناء الأمعاء (دخول جزء من الأمعاء في جزء آخر), يتوقف عند ارتفاع العضلة المصرة الغائرة للشرج (internal sphincter muscle of anus), ولا يكون بالإمكان رؤيته أو الشعور به.

تشخيص تدلي المستقيم

 عندما يكون التدلي من نوع التدلي الظاهر فإن التشخيص يكون واضحاً وبسيطا – حيث أن الأمعاء تبرز من فتحة الشرج. بالإمكان الكشف عن ضعف العضلة المصرة من خلال فحص يجريه طبيب مختص في المجال. كذلك، فإن الطبيب المختص يستطيع التمييز إن كانت الحالة هي حالة تدلٍ للبواسير فقط، أم أنها حالة تدلٍ حقيقي للأمعاء.

يتطلب إتخاذ القرار بشأن نوعية العلاج في هذه الحالة, إجراء فحوصات إضافية: تنظير القولون (Colonoscopy), من أجل إستبعاد احتمال وجود إصابات أخرى في الأمعاء الغليظة، كذلك بالإمكان إجراء تصوير بعد الحقن بالباريوم من أجل قياس الطول النسبي للأمعاء الغليظة, خصوصا الجهة اليسرى. في حالات الإمساك الشديد, يجب التحقق من نوع الإمساك عن طريق فحص المدة الزمنية اللازمة لمرور الطعام في الأمعاء الغليظة. عندما يشتبه بوجود تدلٍ داخلي خفي, يتم التأكد من  التشخيص بعد إجراء فحص خاص يظهر وجود عملية تغوط (defecography).

علاج تدلي المستقيم

يتم علاج تدلي المستقيم لدى البالغين من خلال إجراء عملية جراحية فقط. هنالك نوعان من العمليات الجراحية الهادفة لإصلاح التدلي: الجراحات التي تجرى عبر تجويف البطن (عن طريق فتح البطن أو تنظير البطن - Laparoscopy) والجراحات التي يتم تنفيذها عن طريق العجان (perineum), أي أنه يتم إجراؤها عن طريق منطقة فتحة الشرج وما يحيطها. يتعلق إختيار نوع الجراحة بالوضع الصحي العام للمريض, درجة تدلي المستقيم, وجود أو عدم وجود أعراض مصاحبة, مثل الإمساك و/أو السلس.