تراكم البراز

Fecal accumulation

تراكم البراز: أعراض، وأسباب، وعلاج.
محتويات الصفحة

تراكم البراز عبارة عن كتلة صلبة وجافة من البراز عالقة في القولون أو المستقيم، فتتسبب هذه الكتلة غير المتحركة بإغلاق الممر وتراكم الفضلات.

يؤدي تراكم البراز إلى حدوث اضطراب في عمليات الجهاز الهضمي الطبيعية، وإذا تركت دون علاج فقد يؤدي إلى أضرار جانبية عديدة.

تعرف معنا في هذا المقال على أهم المعلومات حول تراكم البراز:

أعراض تراكم البراز

يسبب تراكم البراز مجموعة مختلفة من الأعراض، والتي تشمل الآتي:

1. أعراض تراكم البراز

وتشمل الآتي:

  • آلام في المعدة.
  • انتفاخ في البطن.
  • براز سائل يتسرب من المستقيم.
  • ألم أو إزعاج في البطن.
  • الغثيان.
  • القيء.
  • الشعور بالحاجة إلى الدفع.
  • الصداع.
  • فقدان الوزن.
  • الشعور بالامتلاء وعدم الرغبة في الأكل.

2. أعراض تستدعي زيارة الطبيب

مثل:

  • زيادة معدل ضربات القلب.
  • الارتباك.
  • ضيق التنفس.
  • الحمى.
  • الغضب والاضطراب.
  • التشوش الذهني.
  • سلس البول، بحيث يفقد الشخص السيطرة على التبول أو حركات الأمعاء.

أسباب وعوامل خطر تراكم البراز

توجد عدة أسباب مختلفة تؤدي إلى تراكم البراز، وتشمل الآتي:

1. الإمساك غير المعالج

يمكن أن يؤدي الإمساك إلى أن يصبح البراز جافًا وصلبًا، ويحدث ذلك بسبب:

  • نظام غذائي منخفض الألياف.
  • عدم شرب كمية كافية من السوائل.
  • نمط الحياة غير المستقر.
  • تجاهل الرغبة في التبرز.
  • بعض الأدوية التي تؤدي إلى الإمساك.
  • ألم الشقوق الشرجية أو البواسير.
  • حالات طبية مزمنة، مثل: مرض السكري، واضطرابات الغدة الدرقية.

2. الإفراط في استخدام الملينات

يؤدي الاستخدام المفرط والمتكرر للملينات على التأثير سلبًا على القولون، حيث أن الجسم يصبح معتمدًا على الملينات للمساعدة في حركة الأمعاء، وبالتالي يصبح أداء القولون أقل لأداء هذه العملية بشكل طبيعي.

3. عدم القدرة على الحركة

يؤدي نقص الحركة نتيجة إصابة ما أو بسبب الشيخوخة إلى إضعاف عضلات البطن وتقليل حركة القولون، وهذا يؤدي على إضعاف قدرة الجسم على إخراج البراز من تلقاء نفسه مما يؤدي إلى تراكم البراز.

4. أدوية معينة

تؤدي بعض الأدوية إلى التأثير سلبًا على حركة الجهاز الهضمي، وتشمل:

  • المسكنات الأفيونية.
  • عوامل مضادات الكولين.
  • حاصرات قنوات الكالسيوم.
  • مضادات الحموضة.
  • مستحضرات الحديد.

5. جراحة الشرج

يمكن أن يحدث تراكم البراز بسبب الجراحة الشرجية، على الرغم من ندرة حدوث ذلك.

6. أسباب أخرى

تسبب بعض الحالات الطبية تراكم البراز، وتشمل:

مضاعفات تراكم البراز

إذا ترك تراكم البراز دون علاج فقد يؤدي إلى مضاعفات خطيرة، تشمل:

  • تمزق جدار القولون.
  • الدموع الشرجية.
  • مزيف في الشرج.
  • البواسير.

تشخيص تراكم البراز

من أبرز طرق التشخيص:

1. الفحص البدني

يبدأ الطبيب في التشخيص البدني حيث أنه يضغط على معدة المريض ليشعر ما إذا كان يوجد كتلة أم لا، ويمكن من خلال طرق مختلفة تحديد ما إذا كان المريض لديه تراكم براز أم لا، مثل: إدخال إصبع في المستقيم لمحاولة الشعور بالكتلة أو اكتشاف أي مشكلات أخرى يمكن أن تسبب هذه الأعراض.

ثم يقوم الطبيب بسؤال المريض عن عدة أشياء، أبرزها:

  • كم مرة يذهب المريض إلى الحمام؟
  • متى كانت آخرة مرة ذهب فيها المريض إلى الحمام؟
  • كم مرة يصاب بالإمساك؟
  • ما هي كمية السوائل التي يشربها؟
  • ما هي نسبة الألياف الموجودة في النظام الغذائي للمريض؟
  • هل يستخدم المريض أي ملينات؟
  • ما هي الأدوية التي يأخذها المريض؟

2. فحوصات أخرى

في بعض الحالات يوصي الطبيب بالقيام بالأشعة السينية للتحقق من وجود الكتلة، ويمكن إجراء التنظير السيني وهو أنبوب رفيع يحتوي على ضوء وكاميرا يتم إدخاله إلى القولون.

علاج تراكم البراز

يعد من الضروري أن يتلقى الشخص الذي يعاني من تراكم البراز العلاج، لتجنب أي مضاعفات خطيرة، ومن أبرز العلاجات المستخدمة:

1. الحقنة الشرجية

يقوم الطبيب بإدخال سائل معين في المستقيم يعمل على تليين البراز ويسهل دفعه للخارج، أما إذا فشلت الحقنة الشرجية فمن الضروري تكسير البراز وإزالته باليد لعودة حركة الأمعاء إلى طبيعتها.

2. الملينات

قد يوصي الطبيب بأخذ الملينات الفموية، والتي تجعل القولون ينتج المزيد من الماء مما يؤدي إلى تليين الكتلة الصلبة ويسمح بمرورها وإفرازها.

3. التحاميل الشرجية

يتم إدخال التحاميل الشرجية في المستقيم، ثم تقوم التحاميل بسحب الماء إلى منطقة المستقيم لتليين كتلة البراز.

4. الري بالمياه

يقوم الطبيب بإدخال خرطوم صغير في المستقيم ويغسل المنطقة بالماء، والذي يؤدي إلى تليين البراز وخروجه، كما قد يقوم الطبيب بعد هذا الإجراء بتدليك المستقيم لمساعدة البراز على التحرك قبل إزالته بأنبوب آخر.

الوقاية من تراكم البراز

من أبرز الطرق للوقاية من تراكم البراز، ما يأتي:

  • يجب استهلاك 30 غرام من الألياف يوميًا للمساعدة في تليين البراز، والإكثار من شرب الماء.
  • ينصح بالالتزام بالتمارين المنتظمة لعضلات جدار الأمعاء للحفاظ على قوتها.
  • يمكن تناول القهوة، أو الشاي، أو عصير البرقوق إذا كان الشخص يعاني من الإمساك حيث أنها تعد ملينات طبيعية.
  • استخدام الحمام عند الحاجة بدلًا عن الانتظار.
  • ينصح باستشارة الطبيب إذا كان الشخص يعتقد أنه يعاني من تراكم البراز، حيث أن محاولة إزالة تراكم البراز بنفسه أو تركه دون علاج يؤدي إلى مضاعفات خطيرة.