البداغة

Encopresis
محتويات الصفحة

إن البَداغَة هي عبارة عن تغوط لا إرادي، وغالبًا دون الشعور بذلك، لبراز صلب، لين أو سائل. ينجم سلس البراز (Fecal incontinence) عادةً، عن الإمساك المزمن، ولكنه يمكن أن يكون أيضًا نتيجة لمشاكل سلوكية أو مشاكل عاطفية دون حدوث إمساك. إن هذه المشكلة موجودة لدى 1%- 3% من الأطفال، وهي أكثر انتشارًا لدى الأولاد الذكور. وبسبب المدى الواسع للجيل الذي يحتاجه الطفل للسيطرة على التغوط، فإن مصطلح البَداغَة لا يسري على الأطفال ما دون جيل الرابعة. حوالي 20% من الأطفال الذين يعانون من البَداغَة يعانون أيضًا من سلس البول (Urinary incontinence) أثناء النهار.

يحدث سلس البراز عادة، في فترة ما بعد الظهر، أثناء القيام بنشاط جسماني، أو في طريق العودة من المدرسة، ويتراوح تواتر ظهور سلس البراز بين مرة واحدة كل بضعة أيام، وحتى عدة مرات في اليوم.

يمكن أحيانًا، بعد التغوط بشكل كافٍ، أن تمر عدة أيام دون حدوث سلس البراز. يقوم الكثير من الأطفال بإنكار وجود براز في ملابسهم الداخلية والرائحة الكريهة التي ترافقه، ويحاولون إخفاء فعلتهم عن طريق إخفاء الملابس الداخلية المتسخة. يؤدي سلس البراز لدى الطفل، إلى إحباط الوالدين وإلى توتر كبير في العائلة. ينظر المجتمع إلى هذه الظاهرة كوصمة عار اجتماعية، وهذا ما يؤدي إلى تردي الثقة بالنفس لدى الطفل.

إن التخلص من البراز، لدى الأولاد الذين يعانون من الإمساك، يصبح عملية مؤلمة. لذلك فإن الطفل يمتنع عن التغوط، مما يؤدي الى تراكم البراز وتصلبه، وهكذا تزداد صعوبة التخلص من البراز، ويتحول الوضع إلى حلقة مفرغة. يتسع القسم النهائي من القولون، نتيجة للإمساك المزمن، وينغلق، مما يؤدي إلى تسرب البراز الحديث من جوانب الانسداد. إن نصف الأهالي فقط، يعلمون بوجود إمساك لدى أبنائهم، وقلة منهم فقط، تستطيع أن تربط بين الإمساك وسلس البراز، حيث إنهم يعتقدون غالبًا أن سلس البراز هو نتيجة لرفض الأطفال الذهاب إلى المرحاض.

علاج البداغة

يَدْمُجُ علاج سلس البراز بين تثقيف الطفل ووالديه، استعمال الأدوية، التدخل في النظام الغذائي المتبع، وتغيير أنماط السلوك لدى الطفل. بالإضافة إلى ذلك، يتم إخراج البراز المتراكم بواسطة حقن شرجية، ويتم منعها من التراكم مجددًا بواسطة المحافظة على  براز لين، وتعويد الطفل على عادات تغوط منتظمة لدى الطفل، نظام غذائي غني بالألياف (الفواكه، الخضروات والحبوب)، واستعمال المسهلات (laxative) بشكل يومي. يمكن أن تصل المدة الزمنية اللازمة من أجل إتمام العلاج إلى عدة أشهر، قد يؤدي التوقف المبكر عن تناول العلاج إلى تجدد المشكلة.

تعتبر الاستشارة النفسية هامة، ولكنها لا تشكل بديلاً  للعلاج الطبي أو الغذائي.

إن العناصر الهامة لنجاح العلاج هي المثابرة، مكافأة الطفل على جهوده، وعدم معاقبته، نظرًا لكون سلس البراز لا إرادي. وجود مشاكل سلوكية لدى الطفل من شأنها أن تؤثر سلبيًّا على نتائج العلاج.