أمراض الصمام الأبهري

Aortic valve disease

محتويات الصفحة

إن للقلب أربعة صِمامات تُفتح وتُغلق بالتناوب للحفاظ على جريان الدم بالاتجاه الصحيح، فالصِّمامُ الأَبْهَري موجود بين مخرج البطين الأيسر وبين بداية الشريان الأبهر، إن هذا الصِّمام مبني من ثلاثة أجزاء على شكل نصف قمر، ووظيفته السيطرة على جريان الدم الغني بالأكسجين من البطين الأيسر إلى داخل الشريان الأبهر الذي هو الشريان الرئيس في جسم الإنسان.

ينفتح الصِّمام الأبهري مع انقباض البطين الأيسر ويسمح للدم بالتدفق إلى داخل الشريان الأبهر، ثم ينغلق الصمام الأبهر بالتزامن مع انتهاء النبضة لمنع عودة تدفق الدم المعاكس باتجاه البطين الأيسر.

أمراض الصمام الأبهري

تشمل أبرز أنواع أمراض الصمام الأبهري ما يأتي:

1. تضيق الصمام الأبهري

في حالة تضيق الصمام الأبهري يؤدي ضيق الصمام الأبهري إلى منعه من الفتح بشكل صحيح، ويؤدي ذلك إلى إجبار القلب على العمل بجدية أكبر لضخ الدم، مما يؤدي إلى زيادة الضغط في البطين الأيسر ويؤدي أحيانًا إلى إضعاف عضلة القلب.

تضيق الصمام الأبهري هو أكثر اضطرابات صمامات القلب شيوعًا لدى الأشخاص فوق سن 75 عامًا، ويحدث بشكل متكرر عند الرجال حيث عادةً يحدث بسبب تراكم الكالسيوم في الصمام الأبهري والذي يحدث مع تقدم العمر.

2. قلس الصمام الأبهري المزمن

في الشكل المزمن لقلس الصمام الأبهري تميل الأعراض إلى البناء ببطء بمرور الوقت، قد يحدث هذا بسبب الآتي:

  • الشيخوخة.
  • الولادة بصمام أبهر غير طبيعي.
  • الحمى الروماتيزمية في مرحلة الطفولة.
  • تضخم الشريان الأبهري الناتج عن ارتفاع ضغط الدم.
  • تصلب الشرايين.

3. قلس الصمام الأبهري الحاد

يحدث ارتجاع الصمام الأبهري الحاد فجأة، مما يؤدي إلى ضيق التنفس وأحيانًا فشل القلب، حيث يمكن أن يحدث بسبب تسلخ الأبهر وهو تمزق في جدار الأبهر أو التهاب الشغاف الذي هو التهاب يصيب القلب.

أعراض أمراض الصمام الأبهري

تشمل أبرز الأعراض ما يأتي:

  • سماع صوت غير طبيعي للقلب من خلال سماعة الطبيب.
  • ضيق في التنفس وخاصةً عندما تكون نشيطًا جدًا أو عند الاستلقاء.
  • دوخة.
  • إغماء.
  • ألم أو ضيق في الصدر.
  • اضطراب نبضات القلب.
  • التعب بعد النشاط أو ضعف القدرة على النشاط.
  • عدم تناول الطعام بكميات كافية وخاصةً عند الأطفال المصابين بتضيق الصمام الأبهري.
  • عدم اكتساب الوزن الكافي وخاصةً عند الأطفال المصابين بتضيق الصمام الأبهري.
  • ضيق التنفس.

أسباب وعوامل خطر أمراض الصمام الأبهري

تشمل أبرز أسباب وعوامل خطر أمراض الصمام الأبهري ما يأتي:

1. أسباب تضَيُّق الصمام الأبهري

هو ضرر في قدرة الصِّمام على أن يُفتح بطريقة سليمة وهو الأمر الذي يضر بقدرة الدم على الجريان من خلال الصِّمام، مما يسمح لكمية صغيرة فقط من الدم من التدفق عبره، وبالتالي يُعرِّض القلب للقيام بمجهود إضافي من أجل ضخ الدم لكافة أعضاء الجسم.

2. قصور الصِّمام

حين لا يَنْغَلق الصِّمام بشكل صحيح قد يتسرب الدم عائدًا إلى داخل البطين الأيسر، وإذا كان التسرب كبيرًا عندها فإن كمية صغيرة من الدم ستجري في الاتجاه الصحيح، ونتيجةً ذلك يجب على القلب العمل بجهد إضافي للمحافظة على تزويد دم منتظم لكل الجسم.

ستكبر أبعاد البطين الأيسر مع مرور الوقت وينشأ الضرر في قدرة القلب على العمل كمضخة وفي قدرته على الانقباض بصورة سليمة.

3. أسباب أخرى 

تشمل أبرز الأسباب ما يأتي:

  • وجود مرض روماتزمي في صمامات القلب (Rheumatic heart valve disese) النابع من مرض الروماتزم.
  • تَرَسُّب الكالسيوم في أجزاء الصِّمام.
  • مبنى صِمام غير سليم نتيجة خلل خلقي في القلب.
  • تلف أجزاء الصمام نتيجة الإصابة بالتهاب الشغاف (Endocarditis).

4. عوامل الخطر

تشمل أبرز عوامل الخطر ما يأتي:

  • كبار السن.
  • بعض أمراض القلب الخلقية الموجودة عند الولادة.
  • تاريخ من الالتهابات التي يمكن أن تؤثر على القلب.
  • فشل كلوي مزمن.
  • تاريخ العلاج الإشعاعي للصدر.

مضاعفات أمراض الصمام الأبهري

تشمل أبرز المضاعفات ما يأتي:

  • سكتة قلبية.
  • سكتة دماغية.
  • جلطات الدم.
  • تشوهات ضربات القلب.
  • موت.

تشخيص أمراض الصمام الأبهري

تشمل أبرز طرق التشخيص ما يأتي:

  • مخطط صدى القلب

يستخدم هذا الاختبار الموجات الصوتية لتوفير صور فيديو لقلبك أثناء الحركة، وأثناء هذا الاختبار يحمل المتخصصون جهازًا يشبه العصا على صدرك، حيث قد يستخدم الأطباء هذا الاختبار لتقييم حجرات قلبك، والصمام الأبهري، وتدفق الدم عبر قلبك.

  • مخطط كهربية القلب

في هذا الاختبار تقيس الأقطاب الموصولة بضمادات على جلدك النشاط الكهربائي لقلبك، حيث يمكن أن يكشف مخطط كهربية القلب عن حجرات القلب المتضخمة، وأمراض القلب، واضطراب نظم القلب. 

  • الأشعة السينية الصدر

يمكن أن تساعد الأشعة السينية للصدر طبيبك في تحديد ما إذا كان القلب متضخمًا، مما قد يشير إلى أنواع معينة من مرض الصمام الأبهري.

يمكن أن يُظهر أيضًا ما إذا كان لديك وعاء دموي متضخم قادم من القلب أو أي تراكم للكالسيوم على الصمام الأبهري، ويمكن أن تساعد الأطباء في تحديد حالة رئتيك.

  • التصوير المقطعي المحوسب للقلب

يستخدم التصوير المقطعي المحوسب للقلب سلسلة من الأشعة السينية لإنشاء صور مفصلة لقلبك وصمامات قلبك، حيث قد يستخدم الأطباء تقنية التصوير هذه لقياس حجم الشريان الأبهري لديك والنظر إلى الصمام الأبهري عن كثب.

  • تصوير القلب بالرنين المغناطيسي

يستخدم التصوير بالرنين المغناطيسي للقلب المجالات المغناطيسية وموجات الراديو لإنشاء صور مفصلة لقلبك، حيث يمكن استخدام هذا الاختبار لتحديد شدة حالتك وتقييم حجم الشريان الأبهري.

  • اختبارات التمرين أو اختبارات الإجهاد

تساعد اختبارات التمرين الأطباء في معرفة ما إذا كانت لديك علامات وأعراض لمرض الصمام الأبهري أثناء النشاط البدني، ويمكن أن تساعد هذه الاختبارات في تحديد مدى خطورة حالتك.

إذا كنت غير قادر على ممارسة الرياضة، فيمكن استخدام الأدوية التي لها تأثيرات مشابهة للتمارين على قلبك.

  • قسطرة القلب

لا يُستخدم هذا الاختبار غالبًا لتشخيص مرض الصمام الأبهري، ولكن يمكن استخدامه إذا كانت الاختبارات الأخرى غير قادرة على تشخيص الحالة أو تحديد شدتها.

علاج أمراض الصمام الأبهري

تشمل أبرز طرق العلاج ما يأتي:

1. إصلاح الصمام الأبهري

لإصلاح الصمام الأبهري يفصل الجراحون طيات الصمام التي اندمجت، ومع ذلك نادرًا ما يعالج الجراحون الصمام الأبهري لعلاج تضيق الصمام الأبهري، حيث يتطلب تضيق الصمام الأبهري بشكل عام استبدال الصمام الأبهري.

2. رأب الصمام بالبالون

يمكن أن يعالج هذا الإجراء تضيق الصمام الأبهري عند الرضع والأطفال، ومع ذلك يميل الصمام إلى التضييق مرة أخرى عند البالغين الذين خضعوا للإجراء، لذلك عادةً يتم إجراؤه فقط عند البالغين الذين يعانون من مرض شديد من الجراحة أو الذين ينتظرون استبدال الصمام.

حيث يحتاجون عادةً إلى إجراءات إضافية لعلاج الصمام الضيق متأخرًا وبعد فوات الوقت.

3. استبدال الصمام الأبهري

غالبًا يلزم استبدال الصمام الأبهري لعلاج تضيق الصمام الأبهري، حيث يزيل الجراح الصمام التالف ويستبدله بصمام ميكانيكي أو صمام مصنوع أو طبيعي من كائن حي آخر.

4. استبدال الصمام الأبهري عبر القسطرة

قد يكون هذا الإجراء الأقل توغلًا خيارًا للأشخاص الذين يعتبرون في خطر متوسط ​​أو مرتفع من حدوث مضاعفات من استبدال الصمام الأبهري الجراحي.

الوقاية من أمراض الصمام الأبهري

تشمل أبرز طرق الوقاية ما يأتي:

1. الوقاية من الالتهابات

إذا كنت تعاني من التهاب الحلق فقد ترغب في فحصه من قبل طبيبك للتأكد من أنه ليس التهاب الحلق، حيث يمكن أن يتطور التهاب الحلق إلى شيء يمكن أن يضر قلبك.

2. العناية بالأسنان بشكل جيد

تأكد من الاعتناء بأسنانك ولثتك جيدًا فهذا يقلل من فرصة الإصابة بعدوى مجرى الدم التي تسبب التهاب الشغاف.

3. الحفاظ على صحة قلبك

إذا كنت تعاني من ارتفاع ضغط الدم، أو ارتفاع الكوليسترول في الدم فتحدث إلى طبيبك حول الخطوات التي يمكنك اتخاذها لخفضها، فكلتا الحالتين لهما روابط وثيقة بمرض الصمام الأبهري.