الصمام الابهري

Aortic valve
محتويات الصفحة

إن للقلب أربعة صِمامات تُفتح وتُغلق بالتناوب للحفاظ على جريان الدم بالاتجاه الصحيح.

الصِّمامُ الأَبْهَري (aortic valve): موجود بين مخرج البطين الأيسر وبين بداية الشريان الأبهر. إن هذا الصِّمام مبني من ثلاث وريقات على شكل نصف قمر (Semilunar cusps)، ووظيفته السيطرة على جريان الدم الغني بالأوكسجين من البطين الأيسر، إلى داخل الشريان الأبهر (الشريان الرئيسي في جسم الإنسان).

ينفتح الصِّمام الأبهري مع انقباض البطين الأيسر، ويسمح للدم بالتدفق إلى داخل الشريان الأبهر. ينغلق الصمام الأبهر، بالتزامن مع انتهاء النبضة لمنع عودة تدفق الدم المعاكس باتجاه البطين الأيسر.

هنالك سببان أساسيان يؤديان إلى تضرر الأداء السليم للصِّمام:

  1. تضَيُّق (stenosis): ضرر في قدرة الصِّمام على أن يُفتح بطريقة سليمة، الأمر الذي يضر بقدرة الدم على الجريان من خلال الصِّمام، مما يسمح لكمية صغيرة فقط من الدم من التدفق عبره, وبالتالي يُعرِّض القلب للقيام بمجهود إضافي من أجل ضخ الدم لكافة أعضاء الجسم.
  2. قصور الصِّمام/ القَلَسْ (Regurgitation, Incompetence): حين لا يَنْغَلق الصِّمام بشكل صحيح قد يتسرب الدم عائدًا إلى داخل البطين الأيسر. إذا كان التسرب كبيرًا عندها فإن كمية صغيرة من الدم ستجري في الاتجاه الصحيح، ونتيجة ذلك يجب على القلب العمل بجهد إضافي للمحافظة على تزويد دم منتظم لكل الجسم. ستكبر أبعاد البطين الأيسر مع مرور الوقت، وينشأ الضرر في قدرة القلب على العمل كمضخة وفي قدرته على الانقباض بصورة سليمة.

أعراض الصمام الابهري

قد يعاني المرضى الذين يعانون من تَضَيُّقِ الصِّمام الأبهري (Aortic stenosis)، بدرجة وخيمة، من عدة أعراض سريرية:

  • ذبحة صدرية: نتيجة انخفاض جريان الدم في الشرايين التاجية.
  • حوادث إغماء: نتيجة تزويد دمٍ غير كافٍ للدماغ.
  • ضيق في التنفس، وذمة رئوية

تشكل هذه الأعراض دواعيَ لإجراء عملية جراحية.

إن من مميزات الفحص الجسماني، وجود نفخة قوية (انقباضية) (Systolic heart murmur)  بشكل أساسي من فوق القفص الصدري والتي تشع باتجاه الرقبة؛ - بالمقارنة - فإن المصابين بقصور الصِّمام الأبهري، لا يعانون من الذبحة الصدرية ولا من قصور في القلب، حتى مراحل المرض المتقدمة جدًّا، حينما تكون أبعاد البطين الأيسر كبيرة جدًّا، وإصابة مستوى أداء القلب بالتضرر البالغ عند عملية الانقباض. 

أسباب وعوامل خطر الصمام الابهري

أسباب أمراض الصمام الأبهري:

  1. وجود مرض روماتزمي في صمامات القلب (Rheumatic heart valve disese) النابع من روماتزم التهابي (Rheumatic fever).
  2. تَرَسُّب الكالسيوم في وُريقات الصِّمام كتمثيل لتشيخ الصِّمام.
  3. مبنى صِمام غير سليم كتمثيل لخلل خلقي في القلب.
  4. تلف وُريقات الصمام نتيجة الإصابة بالتهاب الشغاف (endocarditis).

تشخيص الصمام الابهري

يتم تحديد التشخيص الأولي حسب تاريخ المريض والفحص الجسماني الدقيق؛ ومن المقبول إجراء فحص تخطيط صدى القلب (Echocardiogram)، الذي يصور ويوضح مبنى القلب وأبعاده، وكذلك جريان الدم داخل أقسام القلب المختلفة وضغط التَّرْوية (perfusion pressure) على الصِّمام. يمكن حساب مساحة الصِّمام وضغط التروية عليه بحسب سرعة الجريان، وتحديد خطورة التَّضَيُّق أو القصور في الصِّمام.

علاج الصمام الابهري

إن العلاج المقبول اليوم، في أمراض الصمام الأبهري، هو الجراحة في تضيُّق الصمام، وكذلك في التسرُّب الحاد. من المقبول تبديل الصِّمام الطبيعي المُتضرر بصِّمام بديل.

هناك نوعان أساسيان من الصِّمامات البديلة:

  1. صِمام ميكانيكي مصنوع من المعدن والكربون الفيروليتي (pyrolitic carbon).
  2. صِمام بيولوجي مأخوذ من تامور (pericard) بقرة، أو من صِمام ثلاثي الوُريقات من خنزير، أو صِمام آدمي (homograft).

إن الصِّمام الميكانيكي يوجب علاجًا عن طريق الأدوية مضادة التَّخَثُّر مدى الحياة، لتفادي تشكل جلطات دموية على الصِّمام، ونتيجة ذلك تصاب وظيفة الصِّمام البديل ويتشكل خطر إرسال الانصمامات كذلك.

لا يوجب الصِّمام البيولوجي هذا العلاج، لكن عمره محدود بسبب عمليات البلى في الصِّمام، والتي تصيب وظيفة الصِّمام السليمة.

يتم اختيار الصِّمام البديل بعد مشاورة بين الجراح والمريض، حين يكون المبدأ التوجيهي هو تفضيل الصِّمام البيولوجي لكبار السن، لتفادي تناول الأدوية المضادة للتخثر، بسبب ميل الجسم للنزف في هذه المرحلة العمرية. أما لدى فئة الشباب فيوصى باستخدام الصِّمام الميكانيكي لأن عمره غير محدود.

نتائج جراحة تبديل وزرع الصِّمامات البديلة من النوعين، جيدة جدًّا في كل مجموعات الجيل، مع معدلات مرض ومضاعفات منخفضة جدًّا.