تصوير الكلى

Kidney Scan
محتويات الصفحة

يتم اٍجراء فحص تصوير الكلى بالنظائر المشعة بهدف  تقييم مظهر الكلى أو عملها. يتم استخدام المواد المشعة (Radioactive) في هذا الفحص – إذ يتم البدء بالمسح بعد حقن المادة المشعة عبر الوريد، حيث يقوم ماسح خاص ("غاما") بتصوير الكلى أثناء عبور المادة المشعة داخلها وداخل المسالك البولية. هنالك نوعان من فحص تصوير الكلى بالنظائر المشعة:

1.التصوير القشري (Cortical) للكلى – يهدف اٍلى تقييم مظهر وشكل الكلى (بشكل عياني - Macroscopic).

2.التصوير الوظيفي للكلى (Functional) – يقيس المدة الزمنية التي تحتاجها المادة المشعة من أجل عبور الكلى وحتى يتم التخلص منها عن طريق المثانة البولية.

الفئة المعرضه للخطر

يوصى بعدم اٍجراء هذا الفحص للنساء الحوامل أو النساء المرضعات، وذلك بسبب الخطر الذي تشكله المادة المشعة على الجنين أو الرضيع، لهذا يتم تجنب اٍجراء هذا الفحص اٍلا في حال عدم وجود خيار أخر.

أمراض ذات صلة

فرط ضغط الدم الكلوي المنشأ (Renal hypertension)، حصى بالحالب (Ureter) / الكلى، توسع حوض الكلى (موه الكلية - Hydronephrosis)، عدوى كلوية (اٍلتهاب الحويضة والكلية – pyelonephritis)، أورام حميدة في الكلى، كيسة كلوية (cyst)، أورام خبيثة في الكلى، وعيوب خلقية في الجهاز البولي.

متى يتم القيام بالفحص؟

يتم القيام بتصوير الكلى بالنظائر المشعة في العديد من الحالات، من أجل تقييم تدفق الدم اٍلى الكلى، وتدفق الدم داخلها، وكذلك من أجل تشخيص وجود مشكلة ديناميكية دموية (hemodynamic) في الكلى والتي باٍمكانها التسبب بفرط ضغط دم مجهول السبب.

داعيات أخرى لاٍجراء فحص تصوير الكلى تشمل تقييم عمل الكلية التي تم زرعها، تقييم الضرر الكلوي الناتج عن رضح (Trauma) أو عدوى (اٍلتهاب الحويضة والكلية – pyelonephritis)، تشخيص وجود اٍنسداد في الكلى أو الحالب كنتيجة لوجود حصى، تشخيص الأورام الحميدة والخبيثة في الكلى وتشخيص وجود كيسات كلوية.

طريقة أجراء الفحص

يتم القيام بفحص تصوير الكلى على يد فني مختص بالطب النووي. قبل القيام بالفحص يتم حقن الوريد بمادة مشعة عن طريق وخزه باٍبرة. قد يشعر الشخص بألم طفيف أُثناء وخزه بالاٍبرة ولكنه لا يشعر بالمادة التي يتم تسريبها.

يتم القيام بتصوير الكلى الوظيفي مباشرة بعد حقن المادة المشعة عبر الوريد بواسطة ماسح غاما. يتم اٍجراء التصوير في غرفة مغلقة، بحيث يكون المريض مستلقيا أو واقفا بينما يكون الماسح مثبتا فوقه. يمنع دخول أناس آخرين اٍلى الغرفة باٍستثناء الفني. هذا الفحص هو غير مؤلم وغير باضع (Invasive). أثناء الفحص يتم اجراء قياسات للمدة الزمنية التي تستغرقها المادة من أجل عبور الكلى، واٍعتمادا على ذلك يتم تشكيل رسوم بيانية لتدفق الدم داخل الكلى. يستغرق فحص تصوير الكلى الوظيفي ما يقارب ال 30-60 دقيقة.

أثناء التصوير القشري للكلى، يتم أخذ عدة صور بشكل فوري بعد حقن المادة وكذلك يتم القيام بمسح إضافي بعد ساعة - ساعتين من الحقن. يستغرق هذا الفحص ما يقارب الساعتين.

كيفية الاٍستعداد للفحص؟

عادة لا توجد تحضيرات خاصة بهذا الفحص. يطلب من المفحوص أحيانا شرب 2-3 كؤوس من الماء مباشرةً قبل القيام بتصوير الكلى.

بعد الفحص

بشكل عام لا توجد تقييدات معينة. توصى النساء المرضعات باٍستعمال بديل لحليب الأم وتجنب الاٍرضاع لمدة يومين من الفحص، وذلك حتى يتخلص الجسم من المادة المشعة.

تأثيرات جانبية ممكنة: يمكن أن تحدث استجابة أرجية للمادة المحقونة - نادرة الحدوث. يمكن أن يظهر أحيانا اٍنتفاخ أو ألم خفيف في موضع الوخزة، ولكنها تختفي غالبا في غضون عدة أيام.

يمكن التخفيف من ذلك بواسطة وضع ضمادة رطبة على موضع الوخزة. يمكن أن يظهر ضرر للخلايا أو الأنسجة على المدى البعيد كنتيجة لاستعمال الأشعة، ولكنه ليس شائعا بسبب اٍستعمال كميات قليلة نسبيا من المواد المشعة.

تحليل النتائج

عادة ما يتم اٍستلام نتائج تصوير الكلى خلال يومين.

نتائج سليمة: تتوزع المادة بشكل متساوٍ في الكليتين وبنفس المدة الزمنية. لم تظهر مناطق ذات مستويات امتصاص مرتفعة (hot spots) ومناطق ذات مستويات امتصاص منخفضة (cold spots).

نتائج غير سليمة: ظهور نتائج غير سليمة في حجم الكلى، شكلها أو مكانها (الحجم الطبيعي للكلية هو- الطول: 10-13 سم والعرض: 5-8 سم. المكان الدقيق للكلى هو بقرب مركز الظهر وتحت قوس الأضلاع، من الجانبين).

بالاٍضافة الى ذلك، فاٍن الاختلاف في تدفق الدم بين الكليتين يعد غالباً حالة مرضية، وقد يحدث عقب تضييق أو اٍنسداد في تدفق الدم – والذي قد يحدث نتيجةً لوجود حصى، أو وجود خلل في الأوعية الدموية الصغيرة عقب تصلب الشرايين الصغيرة (Arteriosclerosis) وغيرها.

قد تشير المناطق التي تكون مستويات الإمتصاص فيها مرتفعةً أو ما يُعرف بالبقع الساخنة، اٍلى وجود عدوى كلوية (pyelonephritis)، اٍلتهاب أو ورم، والتي من شأنها أن تزيد من تدفق الدم اٍلى المنطقة.

أما المناطق ذات مستويات الإمتصاص المنخفضة، فقد تشير اٍلى وجود خراج كلوي (abscess)، كيسة أو ندوب (منطقة كلوية لا تعمل بتاتا).