العيوب الخلقية في المسالك البولية

Inborn anomalies of the genitourinary tract

العيوب الخلقية في المسالك البولية: الأعراض والأسباب والعلاج
محتويات الصفحة

العيوب الخلقية في المسالك البولية يُقصد بها المشكلات التي تُصيب الجنين أثناء تطوره وانقسام خلاياه في الشهور الأولى من الحمل مؤدية إلى تشوهات في أعضائه ومنها الأعضاء البولية التناسلية.

أنواع العيوب الخلقية في المسالك البولية

تختلف العيوب الخلقية في المسالك البولية باختلاف الأعضاء المصابة، وفي ما يأتي سيتم ذكر أبرز أنواعها: 

1. عيوب الكلى

يوجد العديد من عيوب الكلى الخلقية التي يُولد بها المُصاب ومن أبرزها الآتي:

  • الكلية الواحدة

هذه الظاهرة أكثر انتشارًا لدى الذكور من الإناث، والسبب وراء حدوث هذا العيب هو حصول خلل خلال تكون الحالب (ureter).

  • الكلية المتعددة الكيسات (Autosomal dominant polycystic kidney)‏ 

الكلية متعددة الكيسات هي كلية تُعاني من كيسات صغيرة على شكل العنقود عليها، وهذا يؤدي إلى عدم قدرتها على أداء وظائفها الصحية.

غالبًا يكون هذا العيب في كلية واحدة فقط والأخرى سليمة، كما يجدر العلم أن 38% من الحالات يكون هذا العيب مصحوبًا بعيوب أخرى في المسالك البولية، مثل: الجريان الرجوعي.

بشكل عام يختفي هذا المرض تلقائيًا في ثلث الحالات، وفي ثلثها الآخر يخف بشكل ملحوظ، وفي ثلثها الأخير يبقى الأمر كما هو دون تغيير. 

  • الكلية الحذوية (Horseshoe kidney)

هذه الحالة تتميز بأن الطرفين السفليين في الكليتين يكون ملتزقان مع بعضهما منذ الولادة بشكل يشبه حذوة الفرس، وفي 33% من الحالات يكون هذا التشوه مرتبطًا بوجود تشوهات أخرى في المسالك البولية.

  • الكلية المنتبذة (Ectopic kidney)

هذه الحالية يكون فيها الكلية موجودة في مكان غير مكانها الطبيعي، مثل: الحوض أو القفص الصدري، وتكون هذه الكلية سليمة من الناحية الأدائية لكنها بالمقابل أكثر عرضة للإصابة بالأذى.

  • مَوَهُ الكلية (Hydronephrosis)

هي حالة يحدث فيها اتساع في جهاز التجميع الكلوي، وفي غالبية الحالات يكون التوسع بسيط وغير كبير، ومن الممكن الاكتفاء بمتابعته ومراقبته فقط.

بالمقابل يوجد حالات يؤدي فيها هذا التوسع في التجمع الكلوي إلى تضيّق في مخرج حوض الكلية، والذي من شأنه أن يؤدي لخلل في عمل الكلية إذا لم يتم إصلاحه بعملية جراحية. 

2. عيوب الحالب

تتمثل أبرز عيوب الحالب في ما يأتي:

  • الحالب المنتبذ (Ectopic ureter)

هو حالب ينتهي في مكان غير مكان انتهائه الطبيعي، وهذه الحالة أكثر انتشارًا لدى الإناث، حيث من الممكن أن يصب الحالب في الإحليل أو حتى في الرحم.

أما لدى الذكور فقد ينتهي الحالب في الإحليل، أو الأسهر، أو في الحويصلات المنوية.

  • توسع الحالب (Megaureter)

غالبًا ينتج توسع الحالب من تضيّق خلقي في منطقة العبور من الحالب إلى المثانة، أو من الارتجاع البولي الحاد من المثانة إلى الحالب.

  • الجزر المثاني الحالبي (Vesicoureteral reflux)

​هذا الخلل يكون مصحوبًا بالتهاب متكرر في المسالك البولية وبظهور ندوب  في الكلى، وقد يكتفي الطبيب بمتابعة الحالة لا أكثر.

3. عيوب المثانة البولية

أكثر عيوب المثانة انتشارًا هو الإكشاف المثاني (Bladder exstrophy)، وهو خلل في انسداد جدار البطن السفلى والذي يتمثل بكشف الغشاء المخاطي المحيط بالمثانة البولية في أسفل البطن.

4. عيوب الإحليل

تمثلت عيوب الإحليل الأبرز في ما يأتي:

  • انسداد الإحليل الخلفي (Posterior urethral valve)

هذا التشوه يتكون غالبًا من ثنيتين مخاطيتين موجودتين في الإحليل، ومن شأن هذا الانسداد أن يُسبب ارتفاع الضغط في المثانة.

  • الإحليل التحتي (Hypospadias)

هو عيب خلقي في القضيب ناتج عن عدم تطور أنبوب الإحليل البعيد، ويكون هذا العيب ظاهرًا لدى الطفل على شكل فتحة في الجزء الأسفل من القضيب وليس في طرفه.

5. عيوب الخصية

عيوب الخصية هي أحد العيوب الخلقية في المسالك البولية المختصة بالذكور وتمثلت أبرز أنواعها في الآتي:

  • القيلة المائية (Hydrocelectomy)

هي انتفاخ في كيس الصفن نتيجة لتجمع كميات من السوائل فيه، ويحدث هذا التجمع للسوائل نتيجة لعدم اٍنغلاق الوصلة في قناة الإربية (Inguinal canal) بين التجويف البطني والصفن.

  • الخصية المهاجرة (Undescended testicles)

تعني عدم نزول الخصية إلى مكانها النهائي، وبقائها في مكان ما على طول المسار الذي كان من المفترض أن تقطعه من التجويف البطني إلى داخل الصفن.

أعراض العيوب الخلقية في المسالك البولية

لكل عيب خُلقي من العيوب الخلقية في المسالك البولية أعراض خاصة به، لكن تبقى هنالك مجموعة مشتركة بين جميع التشوهات، ألا وهي الآتي:

  • سلس البول أو صعوبة التبول.
  • كثرة التبول بشكل يزيد عن 30 مرة يوميًا وبكميات بول قليلة جدًا.
  • ألم عند التبول.
  • ألم في ذات الأعضاء البولية والتناسلية عن لمسها.
  • رؤية المنطقة البولية والتناسلية بصورة تشريحية مختلفة عن الطبيعي، وهذا في بعض الحالات.

أسباب وعوامل خطر العيوب الخلقية في المسالك البولية

لا يوجد أي دراسة علمية تُظهر أسباب التشوهات الخلقية في الجسم عمومًا، لكن يوجد بعض العوامل التي تزيد من العيوب الخلقية في الجهاز البولي، وهي:

  • الجنس: حيث الذكور أكثر تعرضًا للعيوب الخلقية في الجهاز البولي.
  • الوراثة: حيث أبناء العائلة الواحدة قد يتناقلون التشوهات الخلقية في ما بينهم.

مضاعفات العيوب الخلقية في المسالك البولية

تتمثل أبرز مضاعفات العيوب الخلقية في المسالك البولية بكل مما يأتي:

  • آلام في الظهر.
  • ظهور كتلة واضحة في البطن جانب الكلية.
  • تكوين حصوات في الحوض الكلوي.
  • التهابات المسالك البولية.
  • أمراض الكلى المزمنة.

تشخيص العيوب الخلقية في المسالك البولية

يُمكن تشخيص العيوب الخلقية في الجهاز البولي والطفل في رحم أمه أو بعد ولادته بأشهر، وقد يمتد الأمر إلى أن هذه العيوب لا تُكتشف إلا في حال تعرض الشخص لفحوصات معينة لمرض ما، ليتبين من خلالها وجود تشوهات خلقية، وهذه العيوب غالبًا لا تؤثر على المُصاب بها، لذا لم يتم معرفتها.

فلنتعرف على طرق تشخيص العيوب الخلقية في المسالك البولية:

1. تشخيص العيوب الخلقية في الجهاز التناسلي قبل الولادة

يُمكن تحديد بعض حالات التشوهات الخلقية والطفل في رحم أمه، ويتم ذلك من خلال فحص الأشعة فوق الصوتية (Ultrasound).

في حال كالن التشوه كبير فهذا الفحص قادر على اكتشافها بسهولة.

2. تشخيص العيوب الخلقية في الجهاز البولي بعد الولادة

يتم تشخيص العيوب الخلقية بعدد الولادة بالطرق الآتية:

  • الفحص البدني

يُمكن لبعض العيوب الخلقية أن تظهر مباشرة بعد إجراء الفحص البدني من قبل الطبيب، فمثلًا يمكن أن يُشاهد الطبيب الأعضاء التناسلية بشكل غير طبيعي عن الوصف التشريحي لها.

كما يُمكن للطبيب أثناء تحسس المنطقة من اكتشاف بعض العيوب، وأبرز هذه العيوب الخصية المهاجرة.

  • التصوير بالأمواج فوق الصوتية

يتم إجراء تصوير للجسم بالأمواج فوق الصوتية  للكلى ومسالك البول، والجهاز التناسلي عمومًا ليتبن أي عيب خلقي فيه.

  • فحص تصوير بالمواد المشعة (Radioactive scan)

التصوير بالمواد المشعة يهدف إلى تقديم صورًا أو مسحًا لأجزاء الجسم الداخلية باستخدام كميات صغيرة من مواد إشعاعية، ويُستخدم هذا الفحص لإظهار صور لأعضاء الجسم وأجزائه للكشف عن أي عيب خُلقي.

علاج العيوب الخلقية في المسالك البولية

علاج العيوب الخلقية في المسالك البولية غالبًا يكون كما الآتي:

1. المتابعة فقط

في بعض حالات العيوب الخلقية في المسالك البولية يكتفي الطبيب بمتابعة الحالة، إذ إنه يوجد 3 احتمالات من ترك الوضع على ما هو عليه، وهم:

  • اختفاء العيب لوحده مع التقدم في السن.
  • بقاء العيب الخلقي كما هو دون تأثير على المُصاب.
  • تفاقم العيب الخلقي، وهذه الحالة ستحتاج إلى إجراء علاجي آخر.

2. الجراحة

في حال كان العيب الخلقي في الجهاز البولي سيؤدي إلى مضاعفات خطيرة فإن العلاج الجراحي هو الأفضل.

لا يُمكن تحديد مسار جراحة علاج التشوهات الخلقية، فلكل حالة عملية خاصة بها.

3. تناول الأدوية

قد يحتاج المُصاب إلى تناول العديد من الأدوية ليتخلص من بعض أعراض ومضاعفات التشوه الخلقي الذي يُعانيه، ومن أبرز هذه الأدوية:

  • المضادات الحيوية: تُستخدم في حال الإصابة بالالتهابات في الجهاز البولي.
  • المسكنات: المسكنات غالبًا يتم التطرق لها بعد الجراحة.

الوقاية من العيوب الخلقية في المسالك البولية

لا يُمكن الوقاية من التشوهات الخلقية عمومًا ومنها العيوب الخلقية في المسالك البولية، لكن يُنصح الحامل باتباع الإرشادات الآتية في حملها فقد تكون مفيدة لولادة طفل سليم:

  • تناول أطعمة صحية والابتعاد عن الضارة منها.
  • تناول المكملات الغذائية كما وصفها الطبيب.
  • الحفاظ على الاتزان النفسي.
  • ممارسة التمارين الرياضية الخاصة بالحامل.