الشلل النصفي

Hemiplegia

محتويات الصفحة

إن مصدر الاسم من اليونانية: hemi - نصف، plegia - شللٌ كامل؛ ولذلك فإن معنى Hemiplegia هو الشلل الكامل لنصف الجسم، ويشمل ذلك الوجه، اليد والرجل في نفس الجهة من الجسم. لا تكون الإصابة، في بعض الأحيان، في الدماغ كاملة، ويكون الشلل في الجسم جزئيًّا. إن المخ، كما هو معروف، مقسوم إلى قسمين، اليمين واليسار. كل واحد من القسمين مسؤول عن نصف الجسم العكسي، أي إن نصف الدماغ الأيسر مسؤول عن نصف الجسم الأيمن والعكس صحيح. سيظهر الشلل النصفي في القسم الأيسر من الجسم، فيما لو حصل ضرر لنصف الدماغ الأيمن.

إن الجهاز العصبي عبارة عن شبكة متشعبة، التي تشبه في طريقة عملها النظام الكهربائي. إذا حصل، على سبيل المثال، انقطاع الاتصال في الخيط المؤدي إلى المصباح فإنه لن يضيء؛ وهذا ما يحصل في جسم الإنسان كذلك. إن قشرة الدماغ مبنية من الخلايا العصبية المسماة بالعَصَبونات (neurons). تخرج من هذه العَصَبونات تمددات طويلة، كسكة القطار، التي توصل المعلومات (التيار) لخلايا أعصابٍ أخرى متواجدة في النخاع الشوكي. تخرج من النخاع الشوكي تمددات مجموعةٌ على شكل حِزَم وتشكل الأعصاب التي تصل إلى العضلات. إن حركات الجسم الإرادية كالأكل، الكتابة، المشي، تنبع من تمرير الأوامر من الخلايا العصبية الموجودة في القسم الحركي في قشرة الدماغ. أما في حال إصابة قسم من جهاز تشغيل الحركة، إن كان ذلك في قشرة الدماغ الحركية، أو في المسارات التي توصل المعلومات للنخاع الشوكي، فإن شللا سيحصل في الجهة المعاكسة للمنطقة المصابة.  

أسباب وعوامل خطر الشلل النصفي

قد يحصل الشلل النصفي نتيجة أسباب مختلفة. أما السبب الأكثر شيوعًا فهو إصابة في الدماغ، النابعة من خلل في تزويد قشرة الدماغ الحركية بالدم، أو في تزويد المسارات الهابطة إلى النخاع الشوكي؛ ومن أسباب الشلل النصفي الأخرى: أورام الدماغ، إصابات الرأس، التهاب السحايا (Meningitis)، التصلب المتعدد (multiple sclerosis) أو خلل في التطور الذي يؤدي إلى شلل دماغي منذ الولادة.